حكومة كردستان العراق تنفي نبأ استهداف مركز مخابرات إسرائيلي في الإقليم

بغداد -(د ب أ) – نفت حكومة إقليم كردستان العراق  اليوم الأربعاء نبأ استهداف مركز مخابرات إسرائيلي في الإقليم.

ونقلت وكالة الأنباء العراقية (واع) عن  المتحدث الرسمي باسم حكومة الإقليم جوتيار عادل قوله ،  في بيان  صحفي اليوم ،  إن”مؤسسات إعلامية عديدة في المنطقة تداولت تقارير زعمت فيها استهداف (مركز للمعلومات والأنشطة الاستخبارية الإسرائيلية ومقتل وجرح عدد من العاملين فيه)”.

وأضاف أن “هذه التقارير عارية عن الصحة تماماً”، مشيرا إلى أن “هذه ليست المرة الأولى التي يُتهم فيها الإقليم بوجود مركز خاص بالمخابرات الإسرائيلية على أراضيه”.

وتابع أن “غاية نشر تقارير كهذه، هو استهداف تآمري واضح ضد الإقليم وعمليته السياسية”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

5 تعليقات

  1. برزاني صهيوني والتاريخ يذكرنا بان والظه مصطفى البرزاني اول قائد عصابة كردية يستنجد بالصهاينة بالسبعينات. السبب كرهم للعرب

  2. بالطبع ستنفي حكومة كردستان وجود مركز مخابرات إسرائيلي على آراضيها، و بالطبع ستنفي تعرضه للهجوم لأن ذلك سيسبب إحراج كبير لها.
    علماً بأن تعاون كردستان مع إسرائيل ضد العراق و تركيا مثبت منذ سنوات عديدة

  3. اقليم كردستان وكر للصهاينة ، وعلاقة المسٶولين بهم كانت قائمة منذ القرن الماضي ، وهروب مصطفی اليرزاني الی اسرايئل بعد فشل التمرد في سبعينات القرن الماضي ، وصور ابنائه مع الصهاينة في الانترنت دليل علی ما نقول
    وعلی المستوی الشعبي ايضا طالما رفعوا اعلام كردستان مع علم اسرائيل في مظاهراتهم وساحات مدنهم تحديا لمشاعر العرب والمسلمين
    ستذهب احلام المتمردين الی الابد مع احلام اسيادهم الصهاينة باقامة دولتهم المارقة كما ذهبت كركوك بعد التعافي من مرحلة ما بعد الاحتلال ولا مكان في العراق للخونة

  4. هل أن النفي يخص وقوع عملية الإستهداف أم يخص وجود مركز إستخبارات على أراضي الإقليم ؟ في الحالة الأولى يتوجب على سلطة الإقليم أن تستعد لمواجهة أدلة الإستهداف الوارد نشرها لاحقا . أما في الحالة الثانية فعلى سلطة الإقليم أن تقدم الأدلة المادية التي تقنعنا بأن الجهة المستهدفة لم تكن مركز مخابرات صهيوني.

  5. مقتبس (حكومة اقليم كردستان ؛ “هذه ليست المرة الأولى التي يُتهم فيها الإقليم بوجود مركز خاص بالمخابرات الإسرائيلية على أراضيه”.)
    وهل توجد نار من غير دخان يا حكومة كردستان العراق ؟؟ ، هذا ما لا يمكنكم نكرانه لأن الإقليم سنة 2017 ايام نية الانفصال عن الوطن الأم (العراق) استعان بإسرائيل صراحةً وعلانية ورفع أعلامها في شمال العراق ، هذة الاحداث لا تزال حاضرة في الاذهان!! ، عدا عن اتصالاتكم السرية واللجوء الى الإسرائيلين للحصول على المشورة والسلاح لزعزعة الاستقرار في شمال العراق طيلة العقود الماضية التي اعقبت استقلال العراق سنة 1958.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here