” حكومة الوفاق ” الليبية تطلب منها تدريب قوات أمنية … والجزائر تجدد رفضها لنهج حفتر وتؤكد دعمها للحل السياسي

 

الجزائر ـ” رأي اليوم” ـ ربيعة خريس:

غادر وزير الداخلية في حكومة الوفاق الوطني الليبية، فتحي باشاغا، الجزائر التي زارها لساعات, بعد أن تناول رفقة كبار المسؤولين في الدولة المسائل الخاصة المتعلقة بمواجهة خطر الإرهاب والجريمة المنظمة وتجارة المخدرات.

وشهدت الجزائر تحركات دبلوماسية مكثفة منذ إعلان قائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر, الحرب على حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا, وجاءت زيارة وزير الداخلية  في حكومة الوفاق الوطني الليبية أسابيع قليلة بعد الزيارة التي قام بها رئيس وزراء الحكومة الليبية فائز السراج إلى الجزائر, التقى خلالها برئيس الجزائر المؤقت عبد القادر بن صالح.

وتم الاتفاق خلال اللقاء الذي جمع وزير الداخلية الجزائري, صلاح الدين دحمون, بنظيره الليبي فتحي باشاغا بحضور مسؤولين أمنيين, على تفعيل ” اللجنة الأمنية المشتركة الجزائرية _ الليبية في اقرب الآجال “, وتهتم هذه اللجنة بإيجاد الميكانيزنمات المناسبة لوقف تدفق شحنات الأسلحة القادمة من الخارج وخاصة من تركيا اليونان والإرهابيين الأجانب.

وفد جزائري يحل بليبيا الأحد القادم

ومن المرتقب أن يقوم وفد جزائري بزيارة إلى ليبيا, الأحد القادم, لتفعيل اللجنة الأمنية المشتركة إضافة إلى مناقشة بعض الملفات التي لا تقل خطورة عن ملف الإرهاب, كمناقشة ملف مكافحة المخدرات والمؤثرات العقلية, إضافة إلى استعراض الملف الخاص بـ ” التدريب والتكوين لصالح الإطارات الليبية على مستوى المؤسسات التعليمية ومعاهد التدريب التابعة للمديرية العامة للأمن الجزائري.

وكشف وزير الداخلية الليبي، فتحي باشاغا، أن التطورات الراهنة في منطقة الساحل ” تفرض علي ليبيا تطوير نفسها في المجال الشرطي والأمني لمواكبة التطورات التي تحدث في العالم, كما تحتم وضع برامج تكون قادرة على ضبط الأمن والحدود.

وقال باشاغا ” نعلم جيدا أنه بدون أمن لا توجد تنمية ولا توجد حياة، والأمن هو أولوية بالنسبة لنا ولبلدينا ولهذا حرصنا على تفعيل الاتفاقيات السابقة ووضع اتفاقيات أخرى جديدة، إلى جانب إطلاق عملية كبيرة في مجال التعاون الخاص بالتدريب والتكوين الذي نعول عليه كثيرا “.

الجزائر ترفض الحل العسكري

ومن جانبه أكد وزير الداخلية الجزائري, صلاح الدين دحمون, رفض الجزائر لأي ” حل عسكري في ليبيا ” وقال إن ” الحل السياسي هو السبيل الأمثل لتجاوز الأزمة في ليبيا، وذلك عبر تفعيل الحوار الشامل بين جميع الفرقاء في هذا البلد, ويبدو أن الجزائر تدعم حكومة السراج على حساب قائد ” الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر الذي اختار الحل العكسري المرفوض من طرفها جملة وتفصيلا.

وأصبحت ليبيا في الفترة الأخيرة, مثال على التدخل الأجنبي في نزاعات محلية وهو ما ورد على لسان مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى ليبيا غسان سلامة، وأبرز في محاضرة ألقاها مؤخرا بمعهد السلام الدولي، أن ما بين 6 و10 دول تتدخل بشكل دائم في المشكلة الليبية، وتقوم بإدخال السلاح والمال لهذا البلد”.

وشدد سلامة على أن الليبيين ليسوا بحاجة إلى مساعدة من الخارج لتأجيج النزاع، الذي يدمر بلدهم منذ الإطاحة بالعقيد معمر القذافي عام 2011, وأكد أن الليبيين يقدمون على الانتحار بأموالهم, وأعرب عن أسفه لغياب التوافق حول هذه المسألة في مجلس الأمن.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. ردا على تعليقات ليبي
    الجزائر لم تدعم يوما الفكر الإرهابي المتطرف بالعكس هي عانت من ويلاته وتحاربه إلى آخر قطرة من دمائها فهي مع الحل السياسي وجلوس الفرقاء على طاولة الحوار أعتقد أن تفكيرك خاطئ

  2. و انا مع تدخل الجزائر في حل المشاكل بين الاخوة الاشقاء في ليبيا هذا يعتبر واجب على الجزائر غير معقول الاخوة تتقاتل و العرب و المسلمين يتفرجون كأنهم لا يعنيهم الامر و لابدا من حفتر ان يستجيب للعقل و للاخوة مع اخوانه في طرابلس ليست غابة كي يقتل الليبي الليبي دون حق لا بدا من المسلمين ان بقفوا وقفت رجل و اذا لم يستجب احد من الاخوة في ليبيا للغة الحق و المنطق و يقف القتال يعتبر واجب على كل مسلم يقف ضده و نحاربه بكل الوسائل كي يرجع عن خراب ليبيا و يهتدي الى منطق الصواب

  3. في واحدة من عنتريات حفتر الحمقاء ، هدد منذ اشهى باقتحام الجزائر، وقد اعتذرت الحكومة الشرعية عن هذا التهديد الأجوف . وناشدت الجزائر بالا تعيره اهتماما.

  4. الجزائر ضد الحل العسكري لأنها تجرعت مرارته وهي مع التفاوض, فاليوم نرى بأعيننا أين وصلت ليبيا بسبب الحرب بين الفرقاء داخلها وللأسف كانت هذه الحرب بالوكالة اخوتنا الليبيون اليوم يتجرعون مرارة التشدد والتصلب في المواقف

  5. ليست هي المرة الأولى التي تدرب فيها الجزائر قوات عربية و إفريقية وهو أمر عادي ومعمول به في كل الدول والجزائر اكتبست خبرة وتجربة طويلة في ميدان مكافحة الإرهاب والمخدرات

  6. لماذا تقوم الجزائر بدعم الاخوان والدواعش والاتراك في ليبيا …. شي يحير ذوي العقول

  7. أنا أطالب أن الجزائر تتدخل أكثر و تساعد طرابلس و حكومة الوفاق الوطني إقتصاديا و عسكريا لدحر محور الشر الثلاثي مصر السعودية الإمارات

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here