حكومة الرزاز آخر 48 ساعة في الأردن: تلويح بـ”تعديل وزاري خامس” بعد تقييم 100 يوم جديدة.. تجاذبات بعنوان “وزير الزراعة” وسيناريو “تأجيل الانتخابات” وبقاء الحكومة والبرلمان لسنة إضافية يقفز فجأةً بين المعطيات والجميع بانتظار قرار حاسم من”القصر”

عمان- خاص ب “رأي اليوم”:

أبلغ رئيس الوزراء الأردني الدكتور عمر الرزاز مقربين منه بأن آلية التعديل الوزاري لا تزال متاحة لمغادرة أي وزير في الحكومة بعد تقييم المئة يوم الأخيرة وبعد رابع تعديل على الوزارة منذ أكثر من ثلاثة أشهر.

ويبدو أن الرزاز بدأ يوحي بعد إعلان تقرير إنجازات الحكومة بأنه يستطيع الحصول على ضوء أخضر يسمح له بتعديل وزاري خامس على فريقه في الوقت الذي لم يُعرف بعد فيه ما إذا كانت الحكومة ستواصل عملها قبل أسابيع قليلة من عبورها للسنة الثانية إثر سقوط حكومة الرئيس هاني الملقي.

ويتشكّل في الأوساط السياسية بأن الرزاز يريد إكمال برنامجه الاقتصادي الذي بدأه وزير المالية الجديد الدكتور محمد العسعس وبأن التغيير الوزاري عشية الانتخابات المقبلة قد لا يكون الخيار الوحيد المتاح بين يدي صانع القرار.

ويرى برلمانيون أن الحكومة ومجلس النواب متفقان الآن ومرحليا على مصلحة واحدة حيث يرغب الرزاز في تخطّي حاجز العامين في شهر أيار المقبل ويريد تيار برلماني عريض تمديد ولاية البرلمان لسنة واحدة  إضافية مما سيعني تأجيل الانتخابات وعلى أساس صعوبة عقد الانتخابات في ظل الفوضى التي دخل فيها الإقليم بعد إعلان صفقة القرن الأمريكية.

وفي الوقت الذي يقدر فيه خبراء بأن صفقة القرن ينبغي أن تحفّز إمكانية إجراء انتخابات مبكرة في الأردن يدفع مسئولون يُعتقد بأنّ بينهم الرزاز في الاتجاه المعاكس وعلى أساس تأجيل الاستحقاق الانتخابي، الأمر الذي يعني ضمنيا أو سيعني تمديد ولاية الحكومة أيضا وعدم ترحيلها، ومن المبكر القول بأن القصر الملكي سيحسم بأيّ اتجاه.

لكن الإشارات بدأت تبرز على الواجهة الحكومية  بإيحاءات الاستعداد لتعديل وزاري خامس قريبا له علاقة بوزيرين فقط في الحكومة حسب مصادر “رأي اليوم”، وكانت صحيفة “عمون” المحليّة قد أشارت للتعديل فجأةً أمس الأول.

ويبدو أن الرزاز وحسب مصادر وزارية أوحى لوزير الزراعة في حكومته بعد خلافات وتجاذبات بأن ملفات الوزارة لا تعمل ضمن الخطة الموضوعة بعد التقييم المئوي وبأن آليّة التعديل الوزاري لا تزال متاحة وهي صيغة تهدد بإخراج الوزير أو استبداله.

لكن الرزاز لا يتخذ القرارات بتسرّع ويميل إلى  التأنّي والمشاورات.

ويرى مراقبون بأن التلويح بتعديل وزاري خامس يؤشر على أن مطبخ رئاسة الوزراء يخطط لتعديل خامس محدود جدا مما سيعني لاحقا بأن الحكومة تتجاوز ولو مرحليا مأزق الرحيل أو التغيير الوزاري.

وصعدت تقارير وتقييمات بالتوازي خلال اليومين الماضيين ترجّح تأجيل الانتخابات والتمديد للبرلمان والحكومة معا وهو سيناريو مطروح بكل الأحوال بعد الفوضى التي أثارتها نقابة المعلمين في مستويات القرار إثر إضرابها الشديد.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. انا ارغب برد من دولة الرءيس على السؤال
    التالي .
    لماذا تم التغاضي عن تعيين الدكتور علي
    غالب العساسفه مديرا عاما لمؤسسة المواصفات
    والمقاييس علما بانه مؤهل علميا وعمليا …
    مع تحياتي

  2. نأمل من الله أن يحفظ بلادنا وحدودها وشعبها الجبار الذي يقف في وجه الريح العاتية وتحت كل الظروف .. وقد كتب سجلا حافلا في الصبر والصمود ..ولنا بمن سبقنا عظة وعبرة..لا يدركها إلا ذوي الحكمة..حفظ الله الله الأردن ملكا وشعبا…

  3. الى السيد دولة الرئيس عمر الرزاز:

    كلامك في التخطيط و مؤشرات الأداء و خطط التنمية كلام جميل. و اقترح عليك ما يلي خاصة و انت لديك وزير و وزارة تهتم بالاقتصاد الرقمي:

    سيدي دولة الرئيس، و نحن على اعتاب الثورة الصناعية الرابعة و التحول الرقمي، لماذا لا تتكرم بعمل dashboard وطني لمؤشرات الأداء الاقتصادية للقيام ب benchmarking بين خططك و بين التنفيذ الواقعي؟

    نريد من هذا الdashboard ان يعطي للمواطن الكريم النظرة العامة و ايضا القدرة على الحصول على التفاصيل.

    هذا الdashboard يجب أن يحتوي على( مثلا و ليس خصرا):

    معدل البطالة اللحظي بالنسبة المعدل المخطط.
    الدين العام اللحظي
    الإيرادات اللحظية مع التفاصيل لمن أراد
    الاستثمار مقارنة بالخطط
    ممكن لأصحاب المعرفة الاقتصادية أن يقترحو محتويات الdashboard و يضعوا المعايير و ضوابط دقته.

    سيد الرئيس تكرار التغيير و التبديل للوزاراء شي مقلق للغاية. الوزارات ليست حقول تجارب و المواطنون ليسوا فئران. لذلك صار لزاما استعمال تكنولوجيات التحول الرقمي لمراقبة و تدقيق خططتك الفذة و أعمال حكومتك الرشيدة من قبل الشعب.

    سدد الله خطاكم نحو ما فيه منفعة الأردن .

    الرجاء النشر…

  4. حل لغز فواتير الكهرباء اولا ،، بالرغم من كل الضجة إلا أن اللغز لا يزال يستعصي عن الحل ،،، هل الحكومة شريكه ؟ هل من اشباح شركاء ؟ هل دخل الجن أو الشبح إلى بيوتنا و أسرف في استخدام الكهرباء ؟

  5. سيغادرون ويحضرون وزراء اكفاء لقيادة البلد لثلاثة اشهر وثم يحصلون على التقاعد ويقولون للشعب…..بح ..ما فيه فلوس ههههههههههه

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here