حقوقي أممي يبدي قلقه بشأن حقوق الإنسان في تركيا

جنيف – (د ب أ)- أبدى مقرر الأمم المتحدة الخاص بشأن التعذيب قلقه البالغ حيال تقارير تتعلق بأساليب تحقيق وحشية في تركيا.

وقال نيلز ميلتسر اليوم الثلاثاء في جنيف إنه تلقى تقارير عن الضرب والصعق الكهربائي والغمس في مياه مثلجة والحرمان من النوم والإهانات والاعتداءات الجنسية.

وحسب ميلتسر فإن “عددا كبيرا” من أنصار حركة الداعية الإسلامي فتح الله جولن وحزب العمال الكردستاني تعرضوا لهذه الوسائل. وتتهم الحكومة التركية حركة جولن بالمسؤولية عن محاولة الانقلاب الفاشلة في تموز/يوليو .2016

ويصنف حزب العمال الكردستاني في تركيا ودول الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة كمنظمة إرهابية.

وقال ميلتسر إن الهدف من وراء هذه الوسائل الوحشية في التحقيق هو إجبار الضحايا على تقديم اعترافات أو تشويه آخرين وإن وكيلي المدعي العام في تركيا يرفضان التحقيق في حدوث تعذيب ضد المعتقلين مبررين ذلك بوجود حالة طوارئ في البلاد.

وأكد ميلتسر على أنه لا يجوز تعذيب أحد حتى في ظل حالات الطوارئ.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here