حفتر يحدد ثلاثة اشهر لطرد الاسلاميين من بنغازي واستعادة طرابلس

haftar.jpg77

روما ـ (أ ف ب) – حدد اللواء المتقاعد خليفة حفتر الخامس عشر من كانون الاول/ديسمبر موعدا لطرد الميليشيات الاسلامية من بنغازي (شرق) وثلاثة اشهر لاستعادة طرابلس منهم، كما قال في مقابلة نشرتها الجمعة صحيفة كورييري ديلا سيرا.

وتشن قوات موالية للواء حفتر وعبدالله الثني رئيس الوزراء الذي تعترف به المجموعة الدولية، هجمات في غرب طرابلس وفي بنغازي لاستعادة اكبر مدينتين في ليبيا سقطتا هذا الصيف في ايدي الميليشيات الاسلامية.

وقال اللواء حفتر للصحيفة الايطالية “بالنسبة الى طرابلس لسنا إلا في البداية. نحتاج الى مزيد من الوقت ومزيد من الامدادات”.

واضاف “امهلت نفسي ثلاثة اشهر لكننا قد نحتاج الى اقل من هذه الفترة. فليس من الصعب التغلب على اسلاميي +فجر ليبيا+، وكذلك قوات الدولة الاسلامية في مدينة درنة” الواقعة في شرق البلاد واصبحت معقل انصار تنظيم الدولة الاسلامية.

واكد اللواء حفتر ان “بنغازي تبقى الاولوية. انصار الشريعة متمرسون في القتال، وهذا يتطلب مزيدا من الجهود، وحتى لو لم يكن لديهم مخططون عسكريون كبار ومع اننا نسيطر على 80% من المدينة”.

ويريد اللواء حفتر ان يعود البرلمان وحكومة الثني الموجودان الان في طبرق شرق البلاد، الى بنغازي على الاقل. وقال “لقد حددت موعدا واضحا هو 15 كانون الاول/ديسمبر”.

وشدد اللواء حفتر في المقابلة التي اجريت معه في بنغازي على ان “برلمان طبرق هو البرلمان الذي انتخبه الشعب. وبرلمان طرابلس هو مجلس غير شرعي واسلامي يريد اعاة التاريخ الى الوراء”.

لكن اللواء حفتر قال ان “التهديد الحقيقي يأتي من المتطرفين الذين يسعون الى فرض ارادتهم في كل مكان. اذا سيطر انصار الشريعة على الحكم هنا، سيصل التهديد الى اوروبا، الى منازلكم”.

واضاف اللواء حفتر ان “مصر والجزائر والامارات العربية المتحدة والسعوديين ارسلوا لنا اسلحة وذخائر، لكنها تكنولوجيا قديمة. نحن لا نطلب منكم (الاوروبيون) ان ترسلوا لنا قوات الى ارض المعركة او طائرات قاذفة. لو توافرت لدينا الاعتدة العسكرية الملائمة سنعرف كيف نتصرف”.

وتحكم ليبيا التي تواجه الفوضى حكومتان وبرلمانان متنافسان.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

3 تعليقات

  1. ليبيا تتعرض لموآمرة خطيرة وكبيرة وكل ذلك خوفاً من عودة وتمكن وسيطرة المسلمين الصادقين على مقاليد الحكم هنالك، المؤآمرة تتلاقي خيوطها عند اطراف عدة داخلية واقليمية وغربية، فالعملاء في الداخل من العلمانيين واهل الدنيا واذيال القذافي تتلاقى مصالحهم مع حكام الخليج وحاكم مصر الجديد السيسي حامي حمى اسرائيل بحسب اعترافه ، كل هذا يتلاقى مع مصالح ايطاليا وفرنسا وامريكا الذين يريدون أن يستفردوا بالنفط الليبي ولا يريدون للاسلام ان ينتصر، فكان هذا التحالف الثلاثي بين هذه القوى .
    لقد تدخل السيسي والامارات بالضرب بالطيران على المجاهدين في ليبيا وهذا الخبر تناقلته مختلف وسائل الاعلام، كما ان امريكا اليوم تطلب من الجزائر والمغرب تقديم تسهيلات لضرب الدولة الاسلامية في ليبيا .

  2. الله يوفقكم يا سيد حفتر واللهي تعبنا من هذه الجماعات المجرمة التي شوهت سمعت الاسلام في العالم باسره و تسمي نفسها المليشيات الاسلامية و هم بعيدين و كل البعد عن الاسلام المحمدي الاصيل !

  3. وكذلك فعل الماريشال السيسي .
    أتمنى أن لا يعمل اللواء حفتر ، بعد ثلاثة أشهر ، أن يفرش الزرابي الحمراء، في مطار طرابلس الدولي ، بمناسبة رجوع من هم على بالكم .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here