حسن البنا في مرمى كارهيه ونشطاء يذكرون بقصيدة القرضاوي عنه في الذكرى السبعين لمقتله

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

في الوقت الذي صبت فيه مواقع الكترونية كثيرة مثل “اليوم السابع” جام غضبها على حسن البنا مؤسس جماعة الإخوان المسلمين بمناسبة الذكرى السبعين لمقتله في 12 فبراير 1949 وسط القاهرة وأمام جمعية الشبان المسلمين، أعاد الشاعر عبد الحسيب الخُناني وعدد من محبي الشيخ البنا قصيدة للشيخ يوسف القرضاوي عنه .

استهل الخنانيعرض القصيدة بقوله :في رثاء الإمام الشهيد بإذن الله “حسن البنا”

للدكتور القرضاوى:

لكَ يا إِمامِي يا أعزَّ معلـــمِ

ياحاملَ المصباحِ في الزمنِ العَمِي

يــا مرشدَ الدنيا لنَهجِ محمـدِ

يا نفحةً من جيلِ دارِالأرقـمِ

أُهدِيكَ نفسي في قصائدَ صُغتُها

تَهدي وتَرجُم فهيَ أختُ الأنْجُمِ

حَسَبوك مِتَّ وأنتَ حيٌّ خــالد

 ما ماتَ غيرُ المستبدِّالمُجـــرِمِ

حسبوكَ غِبتَ وأنتَ فينـا شاهد

 نَجلُو بنهجِكَ كلَّ دربٍ مُعتِـمِ

شيَّدتَ للإسلامِ صَرحًـا لم تكُن

لَبِناتِهِ غيرُ الشبابِ المُسلـــمِ

وكتبتَ للدنيــا وثيقةَ صحوةٍ

وأبَيْتَ إلا أن تُوقِّعَ بالــــدمِ

نمْ في جوارِ زعيمِكَ الهـادي

 فمَا شَيَّدتَ يا “بَنَّاءُ” لمْ يتهـــدَّمِ

سيظلُّ حبُّكَ في القلوبِ مُسطَّرًا

 وَسَناكَ في الألبابِ واسمُكَ في الفم

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. سبعون عاما علي مقتل قاتل و مجرم و في رقبته دماء كثيرة سالت علي يد قلة من السذج اقتنعت بأفكاره الفاسدة
    هذا ببساطة العنوان المناسب

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here