“حزم” إصلاحات الرزاز تثير الجدل في الاردن : نقابة المقاولين تشكك بنتائج وأرقام الحكومة في مجال “حركة سوق العقار” والعضايلة يعلن عن ملامح “حزمة جديدة” بمجال الاصلاح الإداري ويعد بـ”إزالة التشوهات البيروقراطية”

عمان – خاص بـ”راي اليوم”:

ردت نقابة المقاولين الاردنيين على تصريح للحكومة حول تحفيز قطاع الابنية والانشاءات بالاشارة إلى ان سوق العقار لم يشهد تحسنا في الاونة الاخيرة بالرغم من حزمة التسهيلات الحكومية.

وخصص رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز حزمة تسهيلات مثيرة لقطاع الاسكان ضمن ما سمي بخطة حماية الاقتصاد الوطني.

ولاحقا صرح الرزاز بان نسبة حركة العقار زادت خلال اسبوعين بنسبة 93% وهو ما لم تؤكده الحيثيات والبيانات الرقمية للمؤسسات الخاصة .

وفيما يبدو انه رد على ما ذكرته الحكومة قال احمد اليعقوب نقيب المقاولين ان سوق العقار لم يشهد اي تحسن.

ووصف اليعقوب حزمة الحكومة لتحفيز قطاع الاسكان بانها جيدة ومطلوبة لكن لابد من تمديدها نحو شهرين.

ونقلت عنه صحيفة عمون القول بان حركة تسجيل الابنية لم تشهد اي تحسن.

في غضون ذلك وفي اول تصرحيات علنية له بعد تعيينه وزيرا لشؤون الاتصال ناطقا بإسم الحكومة بعد التعديل الوزاري الاخير اعلن الوزير أمجد العضايلة بان الحزمة الاضافية والجديدة من تسهيلات الحكومة لتحفيز الاستثمار المحلي ستعلن الاسبوع المقبل.

وشرح العضايلة خلال زيارة له لمقر نقابة الصحفيين بأن الحزمة المقبلة ترتبط بالاصلاح الإداري وبما يؤسس لتسهيلات لها علاقة بالمستثمرين والمواطنين ونظام الخدمات.

والمح العضايلة بعد استماعه لتوجيهات من رئيس الوزراء لإمكانية الغاء مؤسسات ودمج بعضها ضمن حزمة الاصلاح الاداري الجديدة.

وشدد العضايلة على ان حزمة الاصلاح الاقتصادي وتشجيع الاستثمار الثانية تهدف لدراسة حال جميع المؤسسات والهيئات العامة.

كما تهدف إلى إزالة التشوهات الادارية والبيروقراطية بما يقود إلى تحسين نوعية خدمات المؤسسات والقطاع العام اضافة إلى تقليص حجم نفقات القطاع العام.

وكان الرزاز قد اعلن عن خطة شاملة لحماية الاقتصاد الوطني تتضمن عدة محاور ومبادرات وعدة حزم من التسهيلات بدأت بقطاع المستثمرين في المجال الاسكاني وتتبعها حزمة ادارية واخرى اجتماعية.

ويعتبر الرزاز حزمه الجديدة المثيرة للجدل ضمن مضمون خطة التحفيز الاقتصادي بعد سقوط سيناريو الجباية والتصعيد الضريبي لكن مؤشرات اثار الحزم يشكك بنتائجها القطاع الخاص وان كان يرحب بها.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. لغايه هذه اللحظه حكومه الرزاز لم تضع يدها على المشكله الحقيقيه للاقتصاد في الاردن سؤال يطرح نفسه من المستفيد من تحفيز العقار طبعا وبساطه شديده الطبقه الغنيه( المقاولون واصحاب الاراضي ) بالاضافه الى البنوك والعماله القادمه من الخارج لا تزال الحلول لا تصل الى الطبقه الوسطى وهي الاداه الفاعله الرئيسيه في تحفيز الاقتصاد بالاضافه الى مدخرات الاردنيين والتي تقبع بالبنوك و تتأكل نتيجه التضخم الضرائب التي توضع كيفما اتفق ودون اي رؤيا مستقبليه لغايه هذه اللحظه السياسه الاقتصاديه الاردنيه لم تضع يدها على الجرح الذي ينقض البلاد والعباد وتدور في فلك اصحاب الثروات وبعيده كل البعد عن الاقتصاد الاجتماعي والذي يحفز الدوره الاقتصاديه بشكل فعال

  2. ان جاز لنا التعليق تحليلا وليس تبريرا لهذا وذاك ومن خلالة قراءة الحالة الإقتصاديه على قاعدة حيّز القرار (انا والغير وما يدور حولنا ) والسياسة والإقتصاد توأمان لايمكن الفصل مابينهما؟؟؟؟؟؟؟ الحالة الإردنيه كما غيرها على قاعدة غير مستقرّة على مذبح الفوضى الخلاقّة وحرب المصالح القذرة أشبه بالمثل “صحيح لاتكسر ومكسور لاتأكل كل لما تشبع وتشبع من حولك ” والأنكى بعد الغرق في اقتصاد الإستهلاك الإذعاني منزوع دسم الإنتاج والقرار وما زاد الطين بلّه أي عملية إعادة توازن لابد ان تطال طرفي الإقتصاد (التاجر والمستهلك ) والأشد خطورة الركود االمشفوع بالتخوف من هذا والمتذمر من ذاك ومابينهما من الدين العام كما ديون القطاع الخاص والأفراد ؟؟؟؟؟؟؟ والحل سهل اذا ماصدقت النوايا وحلّت الثقه محل التشكيك (جشعا (راس المال ) وآثار على الفقير ) وبالطبع السياسة والإقتصاد تراكمات سلوكيه وهذا يحتاج تكافل طرفي المعادلة (كلاهما في مركب وأحد ) وفق استقلال القرار (سياسة وإقتصاد ) تخطيطا وتنفيذا وكبح جماح تياري الشد العكسي ربع العولمة “الجمل بماحمل “وربع من تستروا بالموروث لتحقيق مصالحهم الضيقّة على حساب مصلحةالوطن والمواطن ومابينهما من خفافيش الفساد والإفساد ومهما كانت التضحيات ؟؟؟؟؟؟؟ والأرد ن قوي بمكونه وموقعه ؟؟؟؟ ولنا “حاكما ومحكوما “من نبع هدي الأمي الصادق الأمين ان نرتوي ” من أصبح منكم آمنا في سربه معافى في جسده وعنده قوت يومه فكأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها ”
    “زيّن للناس حب الشهوات من النساء والبنين والقناطير المقنطرة من الذهب والفضه والخيل المسوّمه والأنعام والحرث ذلك متاع الدنيا والله عنده حسن المآب ”
    “زرعوا فتكسرت ضروسنا ونزرع ومن بعدنا الآجيال تنعم وتأكل “

  3. كلام تذروه الرياح، وخطة ورقية أثر أخرى، والمحصلة مكانك قف .
    الأمر بحاجة إلى خطة أشبه بالصدمة والجراحة العميقة في مجال الادارة العامة لإعادة بناء مجمل الانظمة والهياكل الادارية باطار عصري متكامل ومتناغم مع بعضه البعض يطال مجمل أجهزة الحكومة ومؤسساتها بحيث تصبح شفافة و غير قابلة للاختراق من اصحاب المصالح والنفوذ ، همها المصلحة العامة المجردة نسبيا للخروج من حالة الاستعصاء التي وصلنا اليها في معالجة مجمل الأزمات ، وغير ذلك ترقيع وضجيج مثير للسخرية ويراكم الاحباط لدى عامة الناس

  4. اي دعم و أية تسهيلات تقدمها الحكومة لقطاع الاسكان لا يستفيد منه المواطن المشتري و انما يضيفه الباءع إلى أرباحه ،،

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here