حزب ميركل يصوت في مؤتمره العام اليوم على اتفاقية الائتلاف مع الاشتراكيين الديمقراطيين

برلين  (د ب أ)- يصوت الحزب المسيحي الديمقراطي، الذي تتزعمه المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، اليوم الاثنين على اتفاقية الائتلاف الحاكم التي تم التفاوض عليها مع الحزب الاشتراكي الديمقراطي والحزب المسيحي الاجتماعي البافاري، الذي يكوّن مع حزب ميركل ما يعرف باسم “التحالف المسيحي”.

كما من المقرر أن يصوت المؤتمر العام للحزب على انتخاب الرئيسة الحالية لحكومة ولاية زارلاند، أنجريت كرامب-كارنباور، لشغل منصب الأمينة العامة للحزب خلفا لبيتر تاوبر.

ومن المخطط أن تستعرض ميركل اتفاقية الائتلاف خلال المؤتمر والدفاع عنها في وجه سلسلة من الانتقادات عبر خطاب يستغرق ساعة.

وعقب الخطاب يعتزم 1001 مندوب للحزب التصويت على الاتفاقية، ثم التصويت على انتخاب كرامب-كارنباور أمينة عامة للحزب. وليس من المستبعد حصول السياسية المقربة من ميركل على نتيجة جيدة للغاية في التصويت.

وكانت ميركل قدمت أمس الأحد قائمة بوزراء حزبها في الحكومة الائتلافية المحتملة للهيئات العليا للحزب، ونوهت إلى أن إعداد القائمة جاء موجها حسب المستقبل.

وقالت ميركل مساء أمس: “بهذا الفريق يمكن البدء الآن في الاضطلاع بواجبات المستقبل”، لافتة إلى أن القائمة تقدم مزيجا جيدا من أصحاب الخبرات والوجوه الجديدة.

وتعتزم ميركل تعيين خصمها المحافظ، ينس شبان، وزيرا للصحة، والنائبة أنيا كارليتسك وزيرة للتعليم والبحث العلمي، ورئيسة الحزب المسيحي في ولاية راينلاند بفالتس، وزيرة للزراعة، وبيتر ألتماير، رئيس ديوان المستشارية، وزيرا للاقتصاد، فيما ستظل أورزولا فون دير لاين، وزيرة للدفاع.

وستعين ميركل، هيلجه براون، مسؤول تنسيق العلاقات بين الحكومة الاتحادية والولايات، في منصب رئيس ديوان المستشارية.

وسيخرج وزير الصحة الحالي هيرمان جروهه، خالي الوفاض من التشكيل الجديد، ووصفت ميركل هذا القرار بأنه ” قرار مؤلم”.

تجدر الإشارة إلى أن تشكيل الائتلاف الحاكم بين التحالف المسيحي والحزب الاشتراكي الديمقراطي متوقف الآن على نتيجة تصويت أعضاء الحزب الاشتراكي الديمقراطي على اتفاقية الائتلاف.

ومن المنتظر أن يتم إعلان نتيجة تصويت الاشتراكيين على اتفاقية الائتلاف الكبير يوم الأحد المقبل.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here