حزب ميركل يرى مجالا لتسوية الخلاف مع شقيقه البافاري حول سياسة اللجوء

برلين (د ب أ)- لا يزال الحزب المسيحي الديمقراطي، الذي تتزعمه المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، يرى مجالا لتسوية الخلاف مع شقيقه الأصغر، الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري، حول سياسة اللجوء.

وجاء في بيان لحزب ميركل عقب مداولات استغرقت ساعة ونصف لمجلس قيادة الحزب في برلين اليوم الاثنين: “نأمل التوصل إلى اتفاق نحو سياسة مشتركة”.

تجدر الإشارة إلى أن وزير الداخلية الألماني ورئيس الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري هورست زيهوفر يريد اتخاذ إجراءات قومية منفردة بطرد طالبي اللجوء، المسجلين في دول أخرى بالاتحاد الأوروبي، من عند الحدود الألمانية، بينما ترفض ميركل ذلك وتتمسك بالتوصل لحل أوروبي.

ويتصاعد الخلاف بين التحالف المسيحي، الذي يضم حزب ميركل وحزب زيهوفر، بسبب سياسة اللجوء، حيث أكد وزير الداخلية عزمه تقدم استقالته من منصبه كرئيس للحزب ووزير للداخلية خلال الأيام الثلاثة المقبلة في حال عدم التوصل لاتفاق مع ميركل في هذا الشأن.

وقال نائب رئيس الحزب، أرمين لاشيت، قبيل الاجتماع إنه سيكون من الخطأ إعطاء إشارة للشركاء الأوروبيين “بأننا سنتخد حاليا إجراءات قومية منفردة” فيما يتعلق بسياسة اللجوء.

وأوضح لاشيت أن موقف الحزب المسيحي الديمقراطي في هذه القضية مستقل عن الأفراد، وقال: “مستقل عن هورست زيهوفر أو أنجيلا ميركل، لأننا نريد الحل الأوروبي”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here