حزب موراليس يتصدّر نوايا التصويت في الانتخابات الرئاسية البوليفية المقررة في أيار

لاباز-(أ ف ب) – يتصدّر حزب الرئيس البوليفي المستقيل والمقيم في المنفى في الأرجنتين إيفو موراليس نوايا التصويت في الانتخابات الرئاسية المقبلة المقررة في 3 أيار/مايو في بوليفيا، وفق استطلاع للرأي نشرته الأحد صحيفة “باخينا سييتي”.

ويعطي الاستطلاع حزب “ماس” (حركة نحو الاشتراكية) 26 بالمئة من نوايا التصويت، متقدما على اليميني لويس فرناندو كاماتشو والرئيس الوسطي السابق كارلو ميسا المتعادلين بنسبة 17 بالمئة من نوايا المستطلَعين.

أما الرئيسة الموقتة جانين أنييز التي أعلنت الجمعة أنها تعتزم خوض السباق الرئاسي فقد حصلت على 12 بالمئة من نوايا التصويت، بحسب الاستطلاع الذي يشير إلى أن نسبة الذين لم يحسموا قرارهم بعد بلغت تسعة بالمئة.

وأطلق موراليس الذي حكم البلاد على مدى 13 عاما، تغريدة جاء فيها “نحن في الصدارة في كل استطلاعات الرأي”، مضيفا “نحن جاهزون لإلحاق الهزيمة بالانفصاليين واستعادة الوطن”.

وكان موراليس قد استقال في 10 تشرين الثاني/نوفمبر بعدما تخلت عنه القوات المسلحة تحت ضغط تظاهرات للمعارضة رفضت توليه الرئاسة لولاية رابعة، وذلك إثر فوزه في انتخابات رئاسية أجريت في 20 تشرين الأول/أكتوبر وشابتها تجاوزات بحسب منظمة الدول الأميركية.

وأعلنت جانين أنييز نفسها رئيسة موقتة في 12 تشرين الثاني/نوفمبر.

وآنيز مخوّلة وفق الدستور تولي الرئاسة بعد نائب الرئيس ورئيسي مجلس الشيوخ ومجلس النواب في الكونغرس الذين استقالوا جميعا مع موراليس.

واعتبر المحلل السياسي مارسيلو سيلفا أن الاستطلاع يعكس نفوذ حركة ماس في المناطق الريفية وضواحي المدن، لكن الحزب لن يحقق النتائج الساحقة التي كان موراليس يسجّلها.

وشمل الاستطلاع نحو 800 شخص بهامش خطأ 3,47 بالمئة، وفق معهد ميركادوس إي مويستراس.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here