حزب جزائري معارض يدعو إلى المساواة في معاقبة المتورطين في فضيحة ” الكوكايين “

الجزائر ـ “رأي اليوم” ـ ربيعة خريس:

دعت الأمينة العام لحزب العمال الجزائري المعارض، لويزة حنون، السلطة في الجزائر إلى عدم التمييز في قضية الكوكايين المتواجدة حاليا بين أيدي العدالة الجزائرية.

وقالت زعيمة حزب العمال المعارض، في كلمة ألقتها بمناسبة مرور 28 عاما على تأسيس حزبها، إن قضية 7 قناطير التي كانت محملة على متن سفينة تجارية تحمل علم دولة ليبيريا، قادمة من البرازيل إلى المياه الإقليمية الجزائرية باتجاه ميناء وهران، كانت معبأة في شحنة لحوم لرجل أعمال جزائرية, تؤكد أن الدولة الجزائرية في خط نتيجة اختلاط المال الفاسد والمؤسسات.

واستدلت المتحدثة إلى قائمة الأسماء التي استدعيت للتحقيق في القضية.

ودعت المتحدثة إلى عدم التمييز في التحقيق مع الأسماء المتورطة، فقد كشفت تقارير إعلامية عن تورط  شخصيات نافذة وأبناء مسؤولين كبار.

ورفعت  فضيحة “الكوكايين” حرارة صيف الجزائريين, بالنظر إلى الأحداث المتسارعة التي شهدتها البلاد بداية من إقالة المدير العام للأمن الوطني، اللواء عبد الغني هامل إلى غاية إنهاء مهام قائد سلاح الدرك الوطني اللواء مناد نوبة وتم تعيين العميد غالي بلقصير خلفا له، وفي نفس التوقيت تقريبا تم إنهاء مهام قيادات بارزة بوزارة الدفاع، ويتعلق الأمر باللواء بوجمعة بدواور، الذي كان يشغل منصب مدير المالية بالوزارة، كما تم إنهاء مهام مدير الموارد البشرية بنفس الوزارة اللواء مقداد بن زيان.

وأثارت هذه التغييرات مجموعة من التساؤلات بشأن علاقاتها بالرئاسيات المقررة في ربيع 2019, وأجمع الكثيرون على أن ما يحدث من إقالات وترقيات لا يمكن اعتبارها أمرا عاديا بالنظر إلى توقيتها المتزامن مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here