حزب ايطالي يميني متطرف يغضب لمنح فرنسا هبة لمنظمة تساعد المهاجرين

روما (أ ف ب) – قاطعت مسؤولة حزب ايطالي يميني متطرف صغير السبت الاحتفال بالعيد الوطني الفرنسي في السفارة الفرنسية بروما، تعبيرا عن غضبها من منح بلدية باريس هبة بقيمة مئة الف يورو لمنظمة غير حكومية تنقذ مهاجرين.

وتظاهر عشرون من اعضاء حزب “فراتيلي ايطاليا” عصر السبت أمام السفارة الفرنسية لدى وصول الشخصيات الايطالية السياسية للاحتفال.

وكتبت رئيسة الحزب جيورجيا ميلوني عبر فيسبوك “علاوة على تكريم ادارة (منظمة) سي ووتش منحت باريس مئة الف يورو لمنظمة اس او اس المتوسط لتنفيذ مهام انقاذ جديدة. افترض ان كل هذه المهام ستنتهي في الموانىء الفرنسية، هذا عدل”. ونددت بما وصفته “استفزازات فرنسية جديدة لا تحتمل”.

وستسلم بلدية باريس ميدالية لقائدتي سفينة سي ووتش 3 كارولا راكيتي وبيا كليمب في تاكيد متجدد “لدعم النساء والرجال الذين يعملون من اجل انقاذ المهاجرين بشكل يومي”، بحسب ما اعلنت مدينة باريس الجمعة.

كما ستدفع البلدية مساعدة طارئة بقيمة مئة الف يورو لجمعية اس او اس المتوسط “من اجل حملة انقاذ جديدة للمهاجرين في المتوسط”.

وجدد وزير الداخلية الايطالي وزعيم حزب الرابطة (يمين متشدد) السبت انتقاداته الشديدة لذلك، كما فعل الجمعة.

وكتب ماتيو سالفيني في تغريدة “نفاق فرنسي” مشيرا الى ان فرنسا لم تستجب ولا لمرة واحدة لنداءات الالمانية كارولا راكيتي التي تقدم باعتبارها “بطلة”.

وقال “ان الفرنسيين يتعاونون مع منظمة غير حكومية تمارس السياسة في ايطاليا ومع شخص صدم زورقا للشرطة المالية معرضا حياة عسكريين ايطاليين للخطر”.

وكان تم توقيف كارولا راكيتي نهاية حزيران/يونيو بسبب رسوها عنوة في لامبيدوسا لانزال 40 مهاجرا. وبعد اتهامها بالمساعدة على الهجرة السرية، ستمثل في 18 تموز/يوليو امام محكمة في صقلية.

كما يلاحق القضاء الايطالي بيا كليمب.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here