حزب اليسار يطالب مستشارة ألمانيا بمقاطعة قمة مجموعة الدول الصناعية والصاعدة العشرين الكبرى المقبلة والمقررة في السعودية إلا فقط في حال إنهاء الحرب في اليمن

برلين (د ب أ)- طالب رئيس الكتلة البرلمانية لحزب “اليسار” الألماني، ديتمار بارتش، المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بعدم المشاركة في قمة مجموعة الدول الصناعية والصاعدة العشرين الكبرى المقبلة والمقررة في السعودية، إلا فقط في حال إنهاء الحرب في اليمن.

وقال بارتش في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) نُشرت اليوم السبت إنه يتعين على ألمانيا، ودول أخرى في الاتحاد الأوروبي ضمن مجموعة العشرين، أن توضح للسعودية أن “الحرب الوحشية في اليمن يجب أن تنتهي، وإلا سيكون هناك مقاطعة أوروبية للرئاسة السعودية لمجموعة العشرين”.

وتتولى السعودية بداية من غد الأحد رئاسة مجموعة العشرين من اليابان. ومن المقرر عقد القمة المقبلة للمجموعة في تشرين ثان/نوفمبر عام 2020 في العاصمة الرياض.

وتواجه السعودية انتقادات بسبب حرب اليمن، حيث تقود المملكة تحالفا أغلبه من دول عربية في مواجهة الحوثيين المدعومين من إيران. وأدت هذه الحرب إلى أكبر كارثة إنسانية في العالم حاليا، بحسب وصف الأمم المتحدة.

وفي المقابل، عارض السياسي في حزب الخضر، أوميد نوريبور، مقاطعة القمة، حيث قال في تصريحات لـ(د.ب.أ) إنه يتعين بدلا من ذلك استغلال القمة لتوجيه انتقادات لبعض أوضاع حقوق الإنسان في البلاد، مضيفا: “على السيدة ميركل التوجه على نحو مُلح إلى الرياض والتحدث عن هذه القضايا بوضوح، على الأقل”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here