حزب الله لا يتدخل في سوريا!

rouwaida mriweh

 

رويدا مروّه

من القائل ان حزب الله يتدخل في النزاع السوري؟ هل قالها أمينه العام في خطاباته؟ أم أكدتها التقارير الاعلامية الاجنبية والعربية القادمة من قلب المعارك في الاراضي السورية؟ أم ان اعداد القتلى والجرحى في صفوف مقاتلي الحزب الذين تنعيهم قيادتهم يوميا تؤكد الأمر؟! حتما” انّ لا أحد قال ذلك لأن ذلك ليس هو الواقع! وحتما” انك تستغرب الآن من سماع ما يناقض كل المعلومات المؤكدة منذ اشهر عن تدخل الحزب في سوريا!…  فالجميع في لبنان وسوريا وخارجهما يتحدث على مدار ال 24 ساعة عن تدخل عسكري – أمني لحزب الله في القتال الى جانب النظام السوري ضد المعارضة المسلّحة ولكن لا أحد يريد التصريح علنا ان حزب الله لا يتدخل سوريا” بل انّه يحسم سوريا” واقليميا ودوليا مستقبل سوريا!

اذا هو الفرق بين ما يسمى تدخل “محسوم” لحزب الله بمعنى انه واقع حاصل من جهة وتدخل “حاسم” للحزب بمعنى انه مصيري لتحديد مستقبل سوريا من جهة اخرى!… فهي ليست لعبة الموت فحسب تلك التي يخوضها حزب الله بعناصره المقاتلة ضد معارضة مسلّحة أولا وبجمهوره المتحمّس لانتصار ميداني جديد لسيّدهم المحبوب ثانيا وبأمن لبنان المهزوز ثالثا وبحكومة مفقودة لوطن منقسم رابعا وصولا الى مفاوضات حتمية لأزمة دموية سورية طويلة خامسا بل هي لعبة المصطلحات اللغوية التي تحدّد بدّقة موقع القوّة الذي يتمتع به نظام الاسد عسكريا وأمنيا مقابل المعارضة!

قبل ان يدخل حزب الله الى الوحل السوري الدموي ميدانيا برجاله وسلاحه كان يصعب على الجيش السوري ان يحتفظ لعدّة ايام متتالية بأي منطقة بعد ان ينجح بالسيطرة عليها وتحريرها من يد الجيش السوري الحرّ بينما تغيّر المشهد كليا عندما دخل مقاتلي حزب الله المعركة الى جانب الجيش السوري وهذه كانت أولى خطوات الحسم الذي حققه حزب الله سوريا”!

اما اليوم فقد أصبحت أغلب مقالات الرأي لاسماء خبراء اجانب في شؤون الشرق الاوسط والمنشورة في دوريات ومواقع اجنبية معروفة تؤكد ان من اسباب عدم سقوط الاسد عن طريق الخيار العسكري ضده هو صمود الجيش السوري دون انشقاقات مهّمة تذكر لا من حيث عدد المنشقين ولا من حيث رتبة الجيوش المنشقين وهذا الواقع خدم صورة الاسد ونظامه اعلاميا وخدم موقع الاسد وحزبه ونظامه ومؤيديه في الداخل والخارج تفاوضيا ايضا! هذه الصورة ما كانت لتتالق اعلاميا وتستمر متوهجة بعد اكثر من سنتين من عمر النزاع ما لم يكن جزء كبير من وحدات الجيش السوري لم تخرج اصلا من ثكناتها حتى هذه اللحظة للقتال في شوارع وساحات المدن التي تشهد اشدّ المعارك والفضل في ذلك يعود اولا واخيرا الى الوجود القوي لعناصر حزب الله في المعركة مقابل المعارضة! فقبل دخول الحزب رسميا الى ارض المعركة السورية كان الحديث عن انشقاقات في صفوف الجيش السوري يتعالى يوما بعد يوم في الاعلام لكن تراجع الأخبار المتداولة عن هكذا حالات لا يعود سببه الى ان اعداد المنشقين تضاءلت لانهم كانوا يظنون في البداية ان الثورة وطنية سلمية ثم سرعان ما اكتشفوا وجهها القبيح مع أمثال داعش والنصرة بل لأن ردع الجيش خاصة ألويته الغير علوية عن الخروج الى ميدان القتال ساعد بالحفاظ على وحدة صفوف الجيش!

ليس سرّا ان حزب الله يحقق انتصارات كبيرة بوجه المعارضة المسلحة المتطرفة وغير المتطرفة منها بل اصبح هذا الكلام أكثر من “عادي” ولكن انعكاس هذا الانتصار يحصده النظام السوري بشكل قوة سياسية في الداخل وتحصده ايران وروسيا تفاوضيا في صفقات المجتمع الدولي لكن حزب الله يحصده حربا خبيثة معلنة ضد مناطق سكنية وتجارية محسوبة على الشيعة! هّذه الحرب على ما سمي اصطلاحا “بالبيئة الحاضنة” لتدخل حزب الله في سوريا ما كانت لتكون فوق لبنان لو انّ من يحاربهم الحزب في سوريا قادرين فعلا على مواجهته داخل سوريا!

في النهاية صحيح ان معركة الحزب في سوريا والتي قرّر تسميتها بحرب مصير ضدّ التكفيريين والمتطرفين الاسلاميين لكنها حتى ان كانت ضد النصرة وداعش واخواتهم والذين يحاربهم حتى الجيش السوري الحرّ نفسه فهذا لا يمنع ان حزب الله في مواجهة ضمنا مع الجيش السوريّ الحرّ نفسه ولذلك فالحزب اليوم هو السند للأسد وهو البديل عن ألوية في الجيش السوري لم تتحرك بعد لدعم الأسد ولن تتحرك!

صحافية لبنانية

https://www.facebook.com/Mrouerowaida

Print Friendly, PDF & Email

10 تعليقات

  1. اذا انتي تصفقين وتهللين لاستباحة سوريا من قبل حزب الله فنحن ايضا نصفق ونهلل لأستباحة الضاحيه الجنوبيه بكل انواع الاسلحه الممكنه القتل هو القتل بسلاح اوسيارات مفخخه بسوريا او بالضاحيه لم يترك مرتزقة ايران اي مجال للشفقه عليهم بعد قتلهم للشعب السوري العين بالعين …. اذا كانت هذه الكاتبه تصفق لجرائم حزب الله فلاتلومون ردة الفعل في اي مكان … الدم دم … او بنظرك دم السوريين حلال ودم عصابة حزب الشيطان حرام بنظركم … كفى تهريجا .. انا استغرب من الصحيفه كيف تسمح للكاتبه بهذا التحريض على قتل السوريين بهذه الوقاحه

  2. لمن ازعجته كلمة “السيد”:

    هي إسم (مثل الشريف) تطلق على كل فرد ينحدر من سلالة النبي المصطفى وآله الأطهار (عليهم جميعاً الصلاة والسلام) وليست صفة في مقابل عبد، وإن كان هو (السيد نصر الله) فعلا سيد إسماً وصفة!

    أن تتفق أو تختلف مع شخص في أقواله وأفعاله، فهذا حقك الذي لا يصادره أحد؛ أما أن تجرده من إسمه فهو تعدٍ صارخٍ لا مبرر له وغير مقبول البتة! 

  3. من المستغرب حقيقة وكأن العقل العربي لا يتعلم سوى المزايدة والتفنن في إفراغ الوقائع من حقائقها وهنا نطرح التساؤل هل بعد كل ما عانته سوريا من خراب وتدمير وقتل وضرب للبنى التحتية فيها وووووو إلخ سببه التغير السلمي والثورة السلمية التي لم يستجب لها أحد في قمة الهرم في القيادة السورية هل كل هذا الاصطفاف الدولي والشحن والطائفي والمذهبي سببه هذه الثورة والخوف على ديمقراطية الشعب السوري وحريته وحياته الكريمة التي لاحظنا كيف أصبح هذا الشعب ينعم بهذا العيش الرغيد ولا اريد أن أطيل بهذه الاسئلة لأنها لا تنتهي.
    أم ما خفي كان أعظم من قتل لكل اشكال الحياة في سوريا وعلى كل المستويات مما يستدعي الانتباه والوعي لما هي مقبلة عليه شعوب هذه المنطقة وهو ليس بخفي فالدراسات والابحاث موجودة لكل متبصر ومريد للحقيقة بناء على هذا الوعي بالمسؤلية والادراك قرر الحزب الدخول بالمعركة لسببين الاول هي في كل الاحوال تستتهدفة عاجلاً ام اجلاً والثاني اصبحت على أبوابه واستفزته من بداية الاحداث عندما احرقت أعلام الحزب في حمص.أما الاستفاضة بموضوع أن الجيش لم يسيطر على أي منطقة إلا بعد دخول الحزب المعركة لا نقول عنه إلا صح النوم لم نسمع عن وجود للحزب في حلب وريف حماه او ريف اللاذقية وطرطوس وووووو الاماكن محدودة وسبب معروف لا يريدون ان يروا مقام السيدة زينيب الكريم كما امسى عليه قبر الصحابي الجليل حجر بن عدي والقائمة تطول بالاضافة إلى الاهمية الاستراتيجية والجغرافية للمنطقة والتي الحزب جزء منها .

  4. ***** يكفيني شرفآ *****
    يكفيني شرفآ بأن سيدي أمين الامة. قهر صهيون الذي قهرني. يكفيني شرفآ أن الشام بلدي ومن آواني واستضافني عام 2006م. يكفيني شرفآ أن من يدعمني ويؤازرني هو نفسه من قاوم وصمد بوجه صهيون وصنائعه العجيبة من أزلام الاعراب. يكفيني شرفآ بأن من يداوي جرحي (بإسم الله) يبتسم؟ ولا يرتجف ويرتعد مسهولآ مولولآ كالنائحات المستأجرات طول وعرض البلاد. يكفيني شرفآ بأن من يساند أرض الرباط(الشام) عينه على الاقصى. وليست على سيقان عجوز سوداء شمطاء عاقر؟ تبشر بحملها (حملآ كاذبآ )لشرق أوسط جديد وتتبجح وتفاخر ومعها قواد أعرابي وإياها يتعاقر…. أزهر الربيع في جنوب لبنان وأثمر…… ويزهر بسوريا …..وبإذن الله يثمر……. اللهم إجعل غد سوريا. إيران اليوم. واجعل غد فلسطين . لبنان اليوم. يا حي يا قيوم.Com ……..والله لو لم أكن فلسطينيآ لتمنيت أن أكون أردنيآ. ولو لم أكن سنيآ لتمنيت أن أكون شيعيآ. لاقهر صهيون.حفيد إبليس اللعين الذي يمتطي ظهر الاعرابي المجنون…….
    د.خليل كتانه-قائد كتائب مثقفي الشعراوية-فلسطين. [email protected]

  5. اللي ما فهم قصد الكاتبة و قاعد ينتقد :
    هي تقول.. “ان حزب الله لا يتدخل في الحرب في سوريا” بل أكثر من هذا……. انّ حزب الله يحسم الحرب في سوريا”
    … ليس دفاعاً عن النظام.. و إلّا ليش ما تدخّل من سنتين هناك!!…
    بل محاربة للتكفيريين الذين لا يحملون اي مشروع سياسي غير الاعدامات الميدانية والعشوائية ودون محاكمات!!

  6. ملعوبة ولكن.
    الحزب برر تدخله في سوريا بحماية ظهره
    مثلما دعم النظام الحزب في عدوان ال 2006 لحماية خاصرته
    لا فرق بين ما يحدث الان في سوريا وبين عدواني ال 2006 وغزة واحداث ايران السابقة
    الهدف واحد
    الادوات مختلفة ومتخلفة
    وبدك مين يفهم

  7. على الاقل هناك قوة عربية فعالة وقادرة على ردع أقوى دولة في المنطقة (اسرائيل) وقادرة على التدخل لحماية انهيار دولة عربية كبيرة (سوريا). أنا اتفق مع الصحفية اللبنانية بأن تدخل حزب الله في القصير العام الماضي منع سقوط الدولة السورية، واسقط مخططات دول كبيرة (السعودية وتركيا على الاقل) وصغيرة (قطر والاردن) في المنطقة. سيدتي العزيزة هذا انجاز كبير من حزب صغير تتهمينه ايضا بتعطيل الحكومة اللبنانية ومحاربة الاسلاميين المتشددين في لبنان وسوريا، ويخوض حرب سرية لتهريب وتطوير الاسلحة!
    بغض النظر عن موقف المتفرج العربي من الحرب في سوريا- وهي في نظري مؤامرة لتدمير البلد والدولة والشعب- فإن حزب الله- وهو حزب عربي- قد حقق خلال ثلاثين سنة ما لم تحققه دول عربية “عظام”. ولهذا سيدتي استحق التقدير حتى من الاعداء.

  8. مين السيد هذا ، سيد قشطة والا سيد زيان ؟ ومن يقسم الناس الى اسياد وعبيد ؟ الذي يعتبره البعض سيداً نعتبره شيطاناً مريداً ، قاتل وشريك في جريمة قتل شعب من قبل سفاح صمم ان لا يضحي بكرسي الرئاسة ولو ابيد الشعب كله .

  9. يا فطنة السيد لم ينكر تدخل حزب الله في سوريا في خطاباته و
    والسيد اصدق من العرب ويشيع شهدائه الذين يسقطون في سوريا علنا تكريما لهم والسيد قالها العربي الفصيح نحن لم نتدخل إلا بعد ان تدخل القاصي وداني من أصقاع الارض .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here