حزب الله حصل على أرقام هواتف كبار المسؤولين السياسيين والعسكريين الإسرائيليين وأقام لهم مجموعة “واتس-آب”: “الهدف واضِح ودقيق إزالة دولتكم عن الوجود”

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

يُواصِل حزب الله اللبنانيّ حربه النفسيّة الشرِسَة ضدّ كيان الاحتلال الإسرائيليّ، وبين الفينة والأخرى يبتكر الطرق والوسائل والأساليب التي تخترِق الرأي العّام في الدولة العبريّة، وتؤدّي إلى حالةٍ من التوتّر والهلع، لا بلْ الذعر.

وبحسب المصادر الأمنيّة والسياسيّة، التي وُصفت بأنّها رفيعة المُستوى في تل أبيب، فقد لجأ حزب الله في الأيّام الأخيرة إلى تطبيق (الواتسب-آب) لتمرير الرسائل إلى الإسرائيليين، قيادةً وشعبًا، كما أفادت الإذاعة العبريّة شبه الرسميّة (كان).

ونقلت مُراسِلة الشؤون السياسيّة في الإذاعة العبريّة، غيلي كوهين، عن المصادر المذكورة قولها إنّ مجموعة الواتسب-آب التي أقامها حزب الله جاءت على خلفية الذكرى السنويّة لاغتيال الشهيد عماد مغنيّة في قلب العاصمة السوريّة، دمشق، في الثاني عشر من شهر شباط (فبراير) من العام 2008، وهي العملية المنسوبة لدولة الاحتلال، التي لم تُعلِن حتى اللحظة مسؤوليتها عن تنفيذ عملية الاغتيال عبر تفجير سيارّة الشهيد في حيّ سوسا بالعاصمة السوريّة.

وتابعت المصادر قائلةً إنّ حزب الله أقام مجموعة (الواتس-آب) ردًا على تهديدات رئيس الوزراء الإسرائيليّ، بنيامين نتنياهو، وذلك في إطار الحرب النفسيّة بين الطرفين، مُشدّدّة على أنّ الأعضاء في المجموعة هم من كبار المسؤولين السياسيين والأمنيين والعسكريين في دولة الاحتلال، حيثُ وجّه لهم رسالةً حادّةً كالموس: “الهدف واضِح ودقيق إزالة إسرائيل عن الوجود” مع توقيع الشهيد عماد مغنيّة.

وأردفت المصادر في تل أبيب قائلةً إنّ المجموعة أُقيمت بسبب الذكرى السنويّة لاغتيال مغنيّة، وأنّ الجهات الأمنيّة ذات الصلة في إسرائيل تلقّت تقريرًا عن مجموعة الواتسب-آب، وشدّدّت على أنّ الرجل الذي أقام المجموعة لم يُخفِ موطنه، بل نشر الرقم اللبنانيّ، الذي قام من خلاله بتوجيه رسائل التهديد للإسرائيليين.

جديرٌ بالذكر أنّه وفقًا لتحقيقٍ استقصائيٍّ نشرته صحيفة (واشنطن بوست) الأمريكيّة، فقد أشار أحد المسؤولين ف واشنطن، والذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أشار إلى أنّ الولايات المُتحدّة والأمريكيّة وإسرائيل كانتا تعلمان ببقاء مغنية فتراتٍ طويلةٍ في دمشق منذ أكثر من عام على مقتله، وأنّ الإسرائيليين هم مَنْ اقترحوا على نظرائهم الأمريكيين المشاركة في خطّةٍ لتصفيته في دمشق.

وبحسب المسؤول نفسه، يعود سبب العرض الإسرائيلي للأمريكيين بالشراكة في العملية، إلى علم الإسرائيليين بأنّ (سي آي أي)، أيْ وكالة المخابرات المركزيّة، لديها بنية تحتية راسخة في دمشق لجمع المعلومات، وهو ما لا تتمتع به إسرائيل.

لكنّ الإسرائيليين، طبقًا لما قاله المصدر عينه، اشترطوا في المقابل أنْ يكونوا هم مَنْ يضغط على الزناد أوْ يشعل فتيل التفجير، لأنّ الثأر ثأرهم، في حين أنّ الأمريكيين لم يكُن يهُمّهم مَنْ يحظى بهذا الفضل بقدر ما كانت تعنيهم رؤية عماد مغنية قتيلاً، بل إنّ من صالحهم أنْ يُوجّه “حزب الله” أصابع الاتهام لإسرائيل وليس لأمركا.

وتابعت الصحيفة الأمريكيّة قائلةً إنّ فكرة الشراكة بين الإسرائيليين والأمريكيين في عملية التخلص من مغنية جاءت في وقتٍ كان فيه الموساد والوكالة (سي آي أي)، يُنسّقان عن كثب لإجهاض الطموحات النوويّة لكلٍّ من إيران وسورية، وأسفر هذا التنسيق عن مساعدة (سي آي أي) لإسرائيل في قصف مرافق ومنشآت سورية عام 2007 يُشتبه بأنّها كانت نواة لمشروعٍ نوويٍّ سوريٍّ في دير الزور.

وعندما تمّ التأكّد من وجود مغنية في دمشق، أكّدت الصحيفة الأمريكيّة، اشترك الطرفان في مراقبته ومعرفة نمط حياته والنسق الذي يسير عليه والأماكن التي يتكرر تردده عليها، مُضيفةً في الوقت عينه أنّه بحسب رواية المصادر الأمريكيّة، فقد تمّ إشعال فتيل الانفجار لحظة اقتراب مغنية من السيارة عن طريق جهاز للتحكّم عن بُعْد يُدار من تل أبيب بواسطة الموساد، وأدّى الاشتعال إلى انفجار القنبلة الأمريكيّة مُرسِلةً موجةً قويّةً من الشظايا عبر دائرة قطرها ضيق جدًا يكفي فقط لتصفية الهدف الذي قُتل على الفور ولا يصيب مَنْ هو بعيد بأيّ سوءٍ، على حدّ تعبير المصادر.

Print Friendly, PDF & Email

9 تعليقات

  1. السلآم عليكم ورحمة الله وبركاته. وآلله يااخوة هؤلاء الحكام وآلله لا يمتلونا إنهم يحكموننا بالقمع والحديد وأننا نساند كل المقاومات اينما كانت ضد الصهاينة وأننا مع إيران وحزب الله وحماس و الجهاد وكل الأحرار. رغم اختلافنا مع إيران والشيعة مدهبيا هادا لا يعني أننا نعاديهم هم على مذهبهم و نحن على مذهبنا وكلنا والحمد لله مسلمين

  2. علي بن سالم هل تتكلم من عقلك عندما تقول ان هؤلاء الزمره الذين ذهبوا اذلة صاغرين الى وارسو بأنهم يمثلون سنة رسولنا الكريم هؤلاء يااخي يحاربون كل مايمت للاسلام بصله سواء سني اوشيعي او اي مذهب كان.

  3. .
    — قيادات الجيل الثاني من الاسرائيليين التي اعتادت على محاربه الجيل الاول من القيادات العربيه والتفوق عليه بسهوله بالتقنيات والوسائل الحديثه المستعمله في تلك الفتره برز لها من مده خمسه عشر عاما الجيل الثالث من القيادات العربيه بدا بلبنان ولاحقا بغزه ويصيب تلك القيادات الاسرائليه الارتباك الشديد لانه جيل عربي لم تعتد على التعامل معه و متقدم عليها بمراحل في استيعاب الوسائل التقنيه وتسخيرها .
    .
    — تملك اسرائيل الجيل الثالث من الكفاات المؤهل جدا تقنيا لكنه مقموع تحت أمره قيادات الجيل الثاني تماما كما كانت قيادات الجيل الثاني العربيه من ضباط وسياسيين وفنيين مقموعة من قيادات الجيل الاول المحنطه ،
    .
    — اذكر خلال فتره المفاوضات الاردنيه الاسرائيليه ان التقيت مع بروفسور يعمل مستشارا للحكومه الاسرائيليه وسألني مازحا : السوريون جننونا انتم الاردنيون اعرف بهم ، انصحني كيف نتفاوض معهم ، فضحكت وقلت له الا تعلم بان اليهود فقراء فقط في سوريا لانهم لا يقدرون على اَهلها ، وأكملت جادا ابلغ جماعتك نصيحتي : مع السوريين تشاطروا بالفصيله بس لا تحاولوا تلعبوا بالقبان . صمت قليلا وقال لي ، هل تصدق اننا كدنا نصل لاتفاق مع الرئيس حافظ الاسد وبقي الخلاف على بضعه أمتار تمسك الاسد بها في طبرية ، وعندما تعقدت الامور أبلغناه بان ذلك سيضيع فرصه تاريخيه ويخسر الوقت ، فاجاب الاسد : لا باٰس الوقت في صالحنا ، بعد ذلك صمت البروفيسور ثانيه وقال : كلام الاسد ارعبنا لانه صحيح .
    .
    .
    ،

  4. يا أخي يا علي بن سالم هؤلاء اللذين تقول عنهم أنهم سنة من بين ألائك الحكام، هم أصلا لا يمتون للإسلام بصلة فأبعد منهم عن سنة نبينا الحنيف لا يوجد و أما الآخرين اللذين تسميهم شيعة كفانا يا أخي صداع رأس..فرسول الله صلى الله عليه و سلم أمرنا بعبادة الله وحده و محبة آل بيته و ليس عبادتهم رضي الله عنهم أجمعين..

  5. الى الاخ علي بن سالم
    محور المقاومة يتكون من الشيعة ومن السنة، ومحور الانبطاح يتكون وللاسف أغلبه من السنة. ولكن هذا لا يعني أن السنة كلهم على باطل أو على حق وكذلك ليس كل الشيعة على باطل أو على حق…. اليوم يتميز معسكر الحق عن معسكر الباطل بالمواقف السياسية وليس بالانتماء المذهبي…. للاسف يحاول البعض من علماء السلاطين اشاعة فتاوى تكفيرية ضد الشيعة وتجريمهم وتحميلهم كل ما جرى على الأمة واعتبارهم أعداء العرب والمسلمين… اليوم بدأت الحقيقة تظهر والحمد لله…

  6. الى الاخ الكريم علي بن سالم
    تعليقك جميل باستثناء الاشارة للشيعة و السنة. الشعب العربي كله يعرف ان اخوتنا الشيعة هم قلب المعركة و في القمة من المقاومة و ان ما يسمى بالحلف السني ليس سنيا بل هو حلف صهيوني و يراد بهذه التسمية القبيحة تفريق الامة لجعل الشيعة وحدهم في الميدان. هل الخونة الذين ظهروا بذلة امام النتن ياهو هم من السنة بمعنى سنة الرسول صلى الله عليه و سلم؟ كلا و الف كلا. الشيعة و السنة و الاباضيون ( و كلهم مسلمون) و اخوتنا في الوطن المسيحيون العرب و اخوتنا في الانسانية في بقية بلدان العالم كلهم ضد العدو الصهيوني. تحيا امتنا العربية المجيدة برغم انوف الاصهاينة و الاعراب الخونة.

  7. حرب نفسية شرسة … الكيان المحتل الصهيوني يحتضر نفسيا في الداخل وستكون هناك هجرة عكسية كثيفة الى الغرب مصدر قوته، وستنهار الأسطورة وتعود الارض لاصحابها … وليس هذا على الله ببعيد … ولن يرد بأس ربنا عن القوم المجرمين!

  8. لستحلفكم بالله أن تقارنوا بين هذا الخبر و خبر مشاركة الدول العربية في مؤتمر وارسو و جلوسهم على طاولة واحدة مع ممثل الكيان الصهيوني، و تصريح وزير خارجية البحرين أن موجهة إيران أهم من القضية الفلسطينية، و من ثم احكموا بأنفسكم من هم الخونة و الإرهابيين في نظركم، حزب الله”الشيعي”، أم محور وارسو “السني”. الحكم لكم!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here