حزب الرئيس تشيسيكيدي يحذر بلجيكا من محاولة زعزعة استقرار الكونغو الديموقراطية

كينشاسا (أ ف ب) – حذر حزب الرئيس الجديد لجمهورية الكونغو الديموقراطية فيليكس تشيسيكيدي الجمعة بلجيكا حيث يقيم عدد من الشخصيات المهمة في المعارضة، من أي محاولة لزعزعة الاستقرار تستهدف رئيس الدولة الجديد.

وقال رئيس اتحاد الديموقراطية والتقدم الاجتماعي بالوكالة جان مارك كابوند أمام آلاف من ناشطي الحزب في الذكرى ال37 لتأسيسه “إذا أصبحت بلجيكا وكرا للذين يريدون التمرد على سلطة تشيسيكيدي، فإننا نقول لبلجيكا إننا سنضطر أن نقول للشعب الكونغولي أنها عدوتنا الأولى”.

ويقيم زعيم الحرب السابق جان بيار بيمبا والحاكم السابق لإقليم كاتانغا مويز كاتومبي، في بلجيكا. وقد دعما في الانتخابات الرئاسية مرشحا آخر للمعارضة هو مارتن فايولو الذي يعترض على انتخاب تشيسيكيدي ويؤكد فوزه في الاقتراع.

وقال كابوند “فزنا في الانتخابات وهذا الفوز ليس هدية بل تتويجا لنضالنا”. وتابع “ثم يأتي بعد ذلك شخص يقول إننا سرقنا فوزه”، في إشارة إلى فايولو الذي دان “انقلابا انتخابيا” نظمه الرئيس السابق جوزف كابيلا بالتواطؤ مع تشيسيكيدي.

وتابع “لن يكون هناك سجناء سياسيون في حكمنا. من يريد انتقاد الرئيس يستطيع القيام بذلك في إطار احترام القانون”. وأضاف “لكن الذين سيسعون إلى زعزعة استقرار رئيس الجمهورية سيواجهون الآلة السياسية لاتحاد الديموقراطية والتقدم الاجتماعي القادرة على طحن كل شيء في طريقها”.

من جهته، أكد فايولو خلال تجمع في بوتيمبو بإقليم شمال كيفو الجمعة، أنه “تم سرقة النصر منه”.

ومنذ تنصيبه في 24 كانون الثاني/يناير، تبنى الرئيس الكونغولي خطابا يركز على دولة القانون والمصالحة الوطنية.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here