حزب التحرير في عمان والقدس “يتبرأ” من حادثة طرد قاضي القضاة الأردني

imgid176183

رأي اليوم- عمان

بدأ نشطاء حزب التحرير الإسلامي بنسختيه الفلسطينية والأردنية بتزويد وسائل الإعلام بأدلة تثبت عدم وجود علاقة بينهم وبين محاولة طرد ومنع قاضي القضاة الأردني الشيخ أحمد هليل من إعتلاء منبر صلاح الدين وإلقاء خطبة الجمعة الماضية .

وأبلغ وزير الوقاف هايل داوود بعض النواب أمس الأول بان زيارته للمسجد الأقصى سارت بصورة جيدة رغم الحادثة التي حصلت.

وتم في عمان توزيع بيان يؤكد بان حزب التحرير لا علاقة له بما حصل مع الوفد الأردني في المسجد الأقصى مع شريط فيديو يصور الحادثة من زاوية اخرى تفيد بان نشطاء الحزب لا علاقة لهم بالموضوع .

وتحدث النشطاء التحريريون عن رجل عجوز ومسن لا علاقة بالحزب طالب بتحرير المسجد الأقصى قبل الخطابة فيه وعن تعرض أحد المصلين للضرب من قبل الحراس المرافقين للوفد الأردني .

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. James Smith
    هل تعلم يا أخي أنهم بحجة ترميم “منبر صلاح ألدين” قاموا بإضافة ألنجمة ألسُداسية عليه، رغم تسلمهم جميع ألمخطوطات، وهو ما رفضه أهلنا ورموه في ساحة ألمسجد ألخارجية، وعند دخولك ساحة ألمسجد ألأقصى تراه مهمل بجانب ألطريق. ودمتم ألسيكاوي

  2. منبر صلاح الدين مفروض ألآ يعتليه إلآ من آمن بنهج صلاح الدين لا بنهج الذل و العار و الانبطاح…..هذا مجرد رأيي و لا علاقة “لرأي اليوم” به فارجو عدم الحذف و شكرآ.
    الأقصى في قلوبنا الى الأبد و للبيت رب يحميه و أهل بدمائهم يدافعون عنه…. عاشت فلسطين من النهر الى البحر

  3. المخابرات الأردنية وهي أقوى جهاز أمني في الشرق الأوسط يعرف كل شاردة وواردة ولايصح إلا الصحيح.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here