حركة طالبان تستقبل مجموعة من نشطاء السلام لإجراء محادثات

 

كابول – (د ب أ)- صرح ناشط أفغاني اليوم الاثنين بأن مسلحي حركة طالبان استقبلوا مجموعة من أربعة نشطاء سلام بعدما تقدموا سيرا على الأقدام إلى منطقة تسيطر عليها الحركة.

وكان العشرات من النشطاء بدأوا الخميس الماضي، وهم صائمون، رحلة تمتد لأكثر من مئة كيلومتر من لشكرجاه عاصمة إقليم هلمند إلى منطقة موسى قلعة التي تسيطر عليها طالبان، لمطالبتها بوقف إطلاق النار والسلام.

ومن بين المشاركين في المجموعة، رفقة والده، الطفل حكمت الله ذي التسع سنوات، والذي فقد أمه بعدما أصابت قذيفة هاون منزله.

وقال باشا خان مولاداد، وهو عضو في المجموعة، لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، إن طالبان استقبلت أمس أربعة أشخاص لإجراء المزيد من المشاورات، إلا أن هذا لم يحدث حتى الآن.

وقال :”أفطرنا الليلة الماضية مع طالبان، وكانوا يضحكون ويتحدثون”.

وكان ناشطون قاموا العام الماضي برحلة سيرا على الأقدام امتدت لأشهر من إقليم هلمند إلى العاصمة كابول ومدينة مزار الشريف شمالي البلاد، للمطالبة بإحلال السلام في البلد الذي مزقته سنوات من الحرب.

وكانت حركة طالبان ترفض في الماضي الحديث مع المشاركين في المسيرات، كما كانت تتهمهم بأنهم ممولون من الحكومة في كابول، وهو اتهام ينفيه الناشطون.

وتجدر الإشارة إلى أن طالبان لا تزال ترفض الدخول في محادثات سلام رسمية مع الحكومة الأفغانية.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here