حركة طالبان تتبنى اعتداء بشاحنة مفخخة في كابول أسفر عن مقتل أربعة أشخاص على الأقل وإصابة أكثر من مئة متوعدة بهجمات جديدة في العاصمة الأفغانية

كابول- (أ ف ب) –

تبنت حركة طالبان الثلاثاء اعتداء بشاحنة مفخخة وقع مساء الاثنين في كابول وأسفر عن مقتل أربعة أشخاص على الأقل وإصابة أكثر من مئة، متوعدة بهجمات جديدة في العاصمة الأفغانية.

وكتب المتحدث باسم الحركة ذبيح الله مجاهد في رسالة على واتساب أن أربعة مهاجمين شاركوا في الاعتداء الذي استهدف مجمعا محصنا كان يقيم فيه حتى وقت قريب العديد من الأجانب ولا سيما عدد من موظفي الأمم المتحدة لكنه كان خاليا بشكل شبه تام مساء الاثنين.

وأوضح المتحدث أن عنصرا من طالبان فجر العبوة في الشاحنة، فيما هاجم ثلاثة مسلحين آخرين المجمع.

وقتل أربعة أشخاص بينهم ثلاثة حراس وأصيب 113 آخرون بجروح، وفق ما أفادت وزارة الصحة الثلاثاء.

ومعظم الجرحى مدنيون يقيمون في المنازل المجاورة أو مارة على الطريق المؤدية إلى جلال اباد والتي تشهد زحمة في هذا الوقت من النهار.

وأدى عصف الانفجار إلى تحطم زجاج المنازل على مسافة مئات الأمتار، على ما أفاد صحافيون في وكالة فرانس برس صباح الثلاثاء، وتقوم الشرطة بقطع الطرق المؤدية إلى موقع الاعتداء.

وفي رسالة ثانية، توعدت الحركة بتنفيذ هجمات أخرى في كابول ردا على تعيين المسؤول السابق في جهاز الاستخبارات أمر الله صالح المعروف بمشاركته في الحملة ضد طالبان وزيرا للداخلية.

وكان آخر اعتداء ضد أجانب في كابول يعود إلى نهاية تشرين الثاني/نوفمبر، وقد تبنته حركة طالبان واستهدف الشركة الأمنية البريطانية “جي 4 إس” موقعا 43 قتيلا في مبنى حكومي.

وفي 24 كانون الأول/ديسمبر استهدف اعتداء بسيارة مفخخة أعقبه هجوم بالأسلحة مجمعا حكوميا، ما أدى إلى سقوط 43 قتيلا على الأقل.

وتتكثف الجهود الدبلوماسية منذ نهاية 2018 لوضع حد للنزاع المستمر منذ 17 عاما في أفغانستان بين متمردي طالبان والقوات الحكومية المدعومة من الأسرة الدولية.

ووقع الهجوم الأخير فيما يقوم الموفد الأميركي للسلام في أفغانستان زلماي خليل زاد بجولة آسيوية منذ أسبوع، زار خلالها الهند وستقوده لاحقا إلى الصين وباكستان وأفغانستان.

لكن الدبلوماسيين في كابول حذروا من أن هذه المحادثات قد تترافق مع تصعيد للعنف في أفغانستان.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here