مورو للرئاسة.. في انتظار مرشح السيستام ووزير الدفاع الزبيدي يستقيل من منصبة ويخوض غمار الرئاسيات المقبلة

تونس ـ “رأي اليوم” ـ صابر عمري:

قدم وزير الدفاع التونسي عبد الكريم الزبيدي، الأربعاء، ملف ترشحه لانتخابات رئاسة البلاد المبكرة، بمقر الهيئة العليا المستقلة للانتخابات.

وقال الزبيدي لدى إيداع طلب ترشحه، أمام الصحفيين، إنه استقال من منصبه على رأس وزارة الدفاع الوطني.

وأضاف بهذا الصّدد: “قررت الاستقالة رغم عدم وجود أي قانون يجبرني على ذلك، ولكن أخلاقيا رأيت أنه من واجبي الاستقالة من العمل الحكومي طبقا لما تفرضه قواعد اللعبة الانتخابية”.

وأضاف: “هدفي الثاني من الاستقالة هو تجنب الشبهات فيما يتعلق باستعمال وسائل الدولة في الحملة الانتخابية، وهو من شأنه أن يمس من الشفافية ونزاهة الانتخابات”.

وتابع: “أريد التأكيد أنني مرشح مستقل، وسأبقى على حيادي وعلى نفس المسافة من كل الأطراف السياسية، ولكنني سأكون في خدمة كل التّونسيين مهما كانت انتماءاتهم السياسية والاقتصادية والاجتماعية وبعيدا عن التجاذبات والمحاصصات السياسية”.

وهذه هي المرة الأولى التي يقدم فيها وزير دفاع تونس على الترشح لمنصب رئاسي في تاريخ البلاد.

والثلاثاء، أعلنت حركة “نداء تونس” (36 نائبا بالبرلمانى من اصل 217) في بيان لها، ترشيح عبد الكريم الزبيدي، للانتخابات الرئاسية.

وقالت في بيانها: “بعد إجراء ما يتعين من اتصالات، وبعد الدرس قرّر الحزب مساندة ترشح عبد الكريم الزبيدي، لما يحوزه من خصال الكفاءة والتجربة والنزاهة والوفاء لنهج الزعيم الراحل الباجي القائد السبسي”.

والأسبوع الماضي، أعلن رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات نبيل بفون، رزنامة (جدول زمني) انتخابات الرئاسة المبكّرة المقررة في 15 سبتمبر/أيلول المقبل.

وانطلقت الجمعة، مرحلة تقديم طلبات الترشح التي ستتواصل إلى 9 أغسطس/آب الجاري، قبل أن تعلن الهيئة عن القائمة النهائية للمترشحين المقبولين أوليا يوم 14 من الشهر الحالي.

ومن ضمن قواعد الترشح أن “تتم تزكية المترشّح من 10 نواب من مجلس نواب الشعب، أو من 40 من رؤساء مجالس الجماعات المحلية المنتخبة أو من 10 آلاف من الناخبين الموزعين على الأقل على 10 دوائر انتخابية، على ألا يقلّ عددهم عن 500 ناخب بكل دائرة منها”.

وباقتراح من رئيس الحركة راشد الغنوشي والمكتب التنفيذي، صادق مجلس شورى النهضة على ترشيح رئيس مجلس النواب بالنيابة عبد الفتاح مورو بأغلبية 98 صوتا إلى غمار الرئاسيات القادمة.

النهضة التي ومثلما أكد رئيس مجلس شورها عبد الكريم الهاروني على أن الحركة ستعلن الثلاثاء عن مرشحها سواء من الداخل أم بدعم مرشح من خارج النهضة، اتخذت قرارها ساعة تقريبا قبل منتصف ليل الاربعاء لتضع بذلك حدا لسيل التخمينات والحسابات السياسية ولتوجه رسالة قوية إلى خصومها السياسيين مفادها أن النهضة معنية بقرطاج في مرحلة تحتاج فيها البلاد إلى شخصية قادرة على أن تكون مجمعة للتونسيين.

 مورو مبدئيا… في انتظار دورة رئاسية ثانية

النهضة وبترشيحها لمورو لم تنهي الحسم في شخصية ساكن قرطاج الجديد بشكل نهائي فالنهضة تعلم جيدا أنها قد امتصت نسبيا درجة الإحتقان القائم صلب مؤسسات الحركة وليثبت رئيسها أنه ما يزال الشخصية القوية المجمعة القادرة على استيعاب الجميع، غير أنها كذلك وفي نفس الوقت فإن الحركة تعطي بترشيح شخصية عبدالفتاح مورو من داخل مؤسساتها فرصة إلى مرشح السيستام حتى يتسنى له لملمة قواعده والعمل على التعبئة من أجل الوصول إلى دورة رئاسية ثانية فالنهضة تعلم جيدا وفي ظل المتقلبات الإقليمية أنه هناك نوع من الرفض الخارجي لترشيحها شخصية من داخلها هذا إلى جانب رفض الدولة العميقة لتيار إسلامي يصل قصر قرطاج مع انتقادات من قبل المنظمات الوطنية كذلك، وبذلك يظل مورو ووفق تقديراتنا ذلك الحل الفني/التقني ليس أكثر  وتكريما لمكانة الرجل ومسيرته في انتظار الدعم الجدي لمرشح السيستام والدوائر الخارجية.

وزير الدفاع يودع ترشحه للرئاسية

يذكر وأن عبدالكريم الزبيدي وزير الدفاع الحالي قد أودع اليوم ترشحه لخوض غمار الرئاسية بعد أقل من 24ساعة من اعلان النهضة عن مرشحها ووسط تساؤلات عديدة لعل أهمها: هل دفع الزبيدي للترشح؟ هذا يعيدنا إلى تذكر اللحظات الأخيرة قبيل وفاة الرئيس الباجي قايد السبسي والذي كان الزبيدي آخر شخصية التقاها الرئيس الراحل وماهي الوصايا الحقيقية التي لم يتم الاعلان عنها.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. يا استاذ اردني،
    معنى معتدل في تونس كما معنى معتدل في جميع اوطاننا المنكوبة،
    يعني خادم مطيع لأميركا.

  2. من ينكر مرجعيته الفكرية ويهاجمها من اجل بقائه على الكرسي لا تنتظر منه خير لا في دين ولا في وطن…

  3. مورو غير مناسب للقيادة
    والأنسب بقيادة تونس في المرحلة القادمة هو الدكتور المنصف المرزوقي.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here