حركة النهضة الاسلامية “غير راضية” عن حجم تمثيلها بالحكومة المقترحة في تونس

تونس-(د ب أ)- قال متحدث باسم حزب حركة النهضة الإسلامية اليوم الخميس إن الحزب غير راض عن مقترح رئيس الحكومة المكلف الياس الفخفاخ والمتعلق بتوزيع الحقائب الوزارية.

وقال المتحدث والنائب عن الحزب عماد الخميري ، في تصريحات للصحفيين، إن مجلس الشورى في الحركة، وهو أعلى هيئة في الحزب، غير راض عن حجم تمثيل الحركة في الحكومة وفق المقترح الذي تقدم به فخفاخ.

وأوضح الخميري :”نرى أن هناك مخالفة لوثيقة التعاقد الحكومي التي تدعو صراحة إلى أن يكون تمثيل الأحزاب في الحكومة بحسب تمثيلها في البرلمان، ما قدم من عرض لا يناسب حجم حركة النهضة داخل البرلمان”.

وبحسب المقترح الذي تقدم به الفخفاخ ، فإن حركة النهضة، الحزب الفائز في الانتخابات ويمثل الكتلة الأولى في البرلمان، سيحصل على خمس حقائب وزارية.

ولم تتضح حتى اليوم خارطة الأحزاب التي ستنضم رسميا إلى الائتلاف الحكومي، حيث يطالب حزب حركة النهضة، بحكومة وحدة وطنية بلا “إقصاء” في حين يفضل الفخفاخ انتقاء أحزاب محددة، وهذه نقطة خلافية لا تزال مطروحة في المفاوضات الجارية مع رئيس الحكومة المكلف.

وقال الخميري :”حركة النهضة ستستمر في المفاوضات على هذا الأساس، على أن يكون الحزام السياسي للحكومة يشمل أغلب الأحزاب الممثلة في البرلمان”.

وقال الحزب إنه سيعلن مساء اليوم موقفه من الحكومة المقترحة بما في ذلك المشاركة في الحكم، وكان الفخفاخ حدد يوم غد الجمعة كآخر يوم لتقديم حصيلة المشاورات للرئيس.

وكلف الرئيس قيس سعيد، الفخفاخ بتشكيل الحكومة يوم 20 كانون ثان/يناير الماضي في مدة لا تتجاوز شهر واحد بحسب الدستور، بعد فشل حكومة الحبيب الجملي في نيل ثقة البرلمان.

وتحتاج الحكومة المقترحة إلى الأغلبية المطلقة لنيل الثقة من أجل تفادي حل البرلمان والذهاب إلى انتخابات مبكرة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here