حركة “الجهاد”: اتصالات مع “حماس” و”مصر” لتثبيت التهدئة مع إسرائيل

gaza-jihad-israel.jpg55

غزة ـ نور أبو عيشة:

قالت حركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة، “إن اتصالات “ثلاثية” جرت، قبل يومين، بينها وبين حركة المقاومة الإسلامية “حماس” من جهة، وجهاز المخابرات العامة المصرية من جهة أخرى، لتثبيت التهدئة مع إسرائيل وفق تفاهمات القاهرة التي وقعت في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2012″.
وأوضح داود شهاب، الناطق باسم الجهاد الإسلامي في قطاع غزة، لمراسلة وكالة الأناضول للأنباء أن “حركتي حماس والجهاد غير معنيتين بالتصعيد مع إسرائيل”، محملا في الوقت ذاته الحكومة الإسرائيلية مسؤولية التصعيد الأخير في القطاع.
واغتالت إسرائيل فجر اليوم الأربعاء فلسطينييْن اثنين، في غارة شنتها على سيارة كانا يستقلانها شمال قطاع غزة، متهمة إياهما بالمسؤولية عن إطلاق صواريخ على إسرائيل.
وذكر المسؤول في حركة الجهاد أن الاتصالات التي أجرتها حركته مع الجانب المصري تم فيها “تأكيد الالتزام بالتهدئة”، شريطة التزام إسرائيل بها.
وتابع:” التزامنا بالتهدئة يجب أن يقابل بالالتزام مماثل من قبل الاحتلال، بالتالي موضوع التهدئة بـرمّته مرتبط بالجانب الإسرائيلي”.
وبيّن شهاب أن التصعيد الإسرائيلي لم يتوقف بعد الاتصالات التي أجرتها حركته مع الجانب المصري لتثبيت التهدئة.
وردا على سؤال عن إمكانية رد حركته والفصائل الفلسطينية على الغارات الإسرائيلية التي تستهدف غزة، قال شهاب:هذا الأمر يعتمد على تقدير الوضع الميداني بغزة،  كما أنه مرتبط بتطورات الموقف”.
وارتفعت حدة التوتر في قطاع غزة منتصف الشهر الجاري، بعد أكثر من عام من الهدوء النسبي في أعقاب اتفاق وقف إطلاق نار، تم بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية بوساطة مصرية نهاية عام 2012، عقب هجمات إسرائيل عنيفة على القطاع استمرت لمدة 8 أيام.
ورصد الجيش الإسرائيلي –حسب المصادر العبرية- سقوط ثمانية صواريخ على إسرائيل منذ الأول من يناير/كانون الثاني الجاري.
كما شنت إسرائيل العديد من الغارات على مواقع فلسطينية، ردا على عمليات إطلاق الصواريخ.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. التهدئه مع العدو! ليه، انت تعبتوا من الراحه خالص؟ لايضل بالكم العدو هادئ مدام هو فوق ارضكم وانتم تحت!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here