حرف البوصلة من تحرير القدس إلى تدمير إلى طهران

د. محمد عبد الفتاح شتيه

في محاولة أخرى لتمرير صفقة القرن تتجه الولايات المتحدة الأمريكية نحو تعبئة الرأي العام العالمي بأن إيران قنبلة نووية مؤقتة ، إذا لم يتم نزع فتيلها بتعاون أعضاء المجتمع الدولي  وفق تدابير وإجراءات فرض العقوبات والهجوم العسكري الإستباقي، فإن هذه القنبلة ستنفجر وتضع نهاية الحياة على كوكب الأرض، وأن هذا العمل واجب على أعضاء المجتمع الدولي وأهم من إنهاء الإحتلال الإسرائيلي ووقف جرائمه اليومية بحق الشعب الفلسطيني، حيث صرح جسيون غرينبلات الذي يزعم أنه مبعوث الإدارة الأمريكية لعملية السلام في الشرق الأوسط ” لم تعد القضية الفلسطينية هي الصراع الأساسي في المنطقة وإنما أكبر تهديد هو إيران”

هذه الشيطنة لإيران من جانب الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل هي أحدى الوسائل التنفيذية لصفقة ــــ القرن ــــ إنهاء الحقوق الفلسطينية الفردية والجماعية، من خلال صرف نظر العالم عن ما يدور من مصادرة للأراضي الفلسطينية وهدم للمنازل وتوسع استيطاني وطرد واعتداءات على المدنيين الفلسطينيين وفرض حصار اقتصادي على الشعب الفلسطيني في محاولات يائسة لتركيعه وإعلانه القبول بالطروحات الأمريكية الإسرائيلية ذات الطابع الإقتصادي على حساب الوضع السياسي.

إن المباديء التي تعلنها الإدارة الأمريكية  ـــ الديمقراطية،  السلام ، حقوق الشعوب ـــ  ينزوي ورائها الإرهاب والتهديد للسلم والأمن الدوليين في المجتمع الدولي بأسره، وانتهاك لحقوق الشعوب الفردية والجماعية، فالديمقراطية والسلام وحقوق الشعوب لا تتحقق بالعدوان على الشعوب وتشريدها، وتدمير الحضارات كما دُمرت العراق وغيرها من الدول العربية، بل تتحقق بتحرير الشعوب وتمكينها من حقوقها الواردة في كافة المواثيق الدولية بل والشرائع السماوية.

  تنصب الولايات المتحدة الأمريكية نفسها حارس الديمقراطية والسلام والأمن الدولي، وتدمر كل من يعارض سياستها تحت هذه الشعارات الزائفة، مما يُلقي على عاتق دول العالم الوقوف في وجه السياسة الأمريكية، وإذا كانت هذه الدول غير قادرة على ذلك، فليكن عدم الإشتراك في عدوان الولايات المتحدة على الشعوب وحقوقها وذلك أضعف الإيمان.

ووفقا لما هو مستقر في نظريات الأمن الدولي بإن الإحتلال هو بحد ذاته إخلال بالسلم والأمن الدوليين، فإن استعادة السلم والأمن الدوليين إلى نصابهما يقتضي التدخل من المجتمع الدولي بإنهاء الإحتلال الإسرائيلي وجلائه عن الأراضي الفلسطينية، ومساعدة الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وفقا لأحكام القانون الدولي التي تُلقي على عاتق المجتمع الدولي مساعدة الشعوب المحتلة في التحرر وتقرير مصيرها بكل الوسائل السلمية وحتى المسلحة.

لكن نحن لا نطالب المجتمع الدولي أن تكون هذه المساعدة للشعب الفلسطيني بإنهاء إسرائيل من الوجود، وإنما من خلال إعمال مباديء وأحكام القانون الدولي الذي ينظم العلاقة بين أعضاء المجتمع الدولي، فلدى أشخاص القانون الدولي وسائل تُنهي نشاز إسرائيل وتجبرها على وقف جرائمها وإنهاء إحتلالها للأراضي الفلسطيني، فليكن الضغط على إسرائيل بالتهديد بقطع  العلاقات الإقتصادية والدبلوماسية، ولربما التدرج في قطعها، ومنع الطائرات المدنية والتجارية الإسرائيلية من العبور في مطارات الدول المعنية أو الهبوط في مطاراتها، وكذلك الحال بالنسبة للسفن التجارية الإسرائيلية بمنعها من الرسو في الموانيء العربية إحدى هذه الوسائل السلمية في مساعدة الشعب الفلسطيني في الإستقلال، فأساس الإستقرار في منطقة الشرق الأوسط وتحقيق السلام والديمقراطية جلاء الإحتلال عن أرض فلسطين وليس تدمير إيران.

مدير مركز الاستقلال للدراسات الإستراتيجية

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. للأسف الشديد أصبحت الأولويات مقلوبة لدى معظم الحكام العرب الحريصين كل الحرص على كراسيهم و ذلك بالتطبيع العلني مع الكيان الصهيوني الغاصب و ذلك على حساب القضية الفلسطينية، قضية كل أحرار العالم

  2. ان جاز لنا التعليق تحليلا وتوضيحا لسبر غور مايجري من اعداء الأمه ومن تبعهم من بني جلدتنا (جاهلا واو خانعا واو مدولرا واو تقاطعت مصالحه ) تجاوز الحل العسكري الذي في النهايه لايحقق اهدافهم وان لم يتخلوا عن استراتجيتهم العسكريه بما يعرف “عمليات جز العشب كلّما شعروا بجديد قد يكلفهم الحسائر الماديه كما الوقت فيما انطلقت شرارة حرب شامله بالرغم من حفاظهم على التفوق العسكري الإستراتجي ؟وبعد هذا الإستهلال مايجري هو حرب كسر ارادة الشعوب والبوصلة وان تعددت سهامها لايعني حرفها ؟؟ ولاتنسى استاذ شتيه ان فلسطين أرض الملاحم والمراحم ومركز الصراع مابين الحق والباطل كماهي خط الدفاع الأول عن عمقها العربي والإسلامي والإنساني وهذا شرف حباه الله لأهل بيت المقدس و أكناف بيت المقدس كما الشعوب العربيه والإسلاميه وآحرا رالعالم لانها باتت حق للجميع وعلى الجميع شرف الدفاع عنها ؟؟؟؟؟؟؟ مايجري هو العكس من حيث بدأ احتلال فلسطين وماتخلله من أحداث تكالبوا من خلالها لإجهاض القضيه بعد ان شرعنوا “الوليد الغير شرعي (الكيان الصهيوني)؟؟؟ومايقرأ من تهديدات ترامب الناطق الرسمي لصنّاع القرار (لوبي المال والنفط والسلاح الصهيوني ) للعالم بأسره بعد اعلانه الحلول الإقتصاديه لحق الشعوب وتقرير مصيرها ماهو إلا النزول من أعلى ولوجا الى فرض سياسة الأمر الواقع بعد ان تشابكت اقتصادات وعلاقات الدول وباتوا اصحاب القرار وكما قال المثل الفلسطيني الى في يده المغرفه هو صاحب الطبخه “(انظر اذا عطس الدولار تداعت له كافة العملات بالسهر والحمى وإذا غرّد ترامب وضع العالم على حافة انهيار اقتصادي عالمي ودون ذلك الحرب الكونيه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟”وليتبروا ماعلوا تتبيرا”
    ووعد الله حق “ان تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم “

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here