حرة عربية.. ترد على تصريحات السفير الأمريكي ضد الأردن

دكتورة ميساء المصري

الى السفير الأمريكي في “إسرائيل” ديفيد فريدمان…تحية الحرية …. ثم بعد.

في بداية قولنا نحن العرب نبدأ بسم الله ، حتى تكون حفظ وبركة من أي شر, وبما أنني أتكلم بعروبتي هنا , فيجب التنويه أننا نحن العرب في كينونتنا وبدوافع أيديولوجية لصدق نضالنا ، والدفاع عن أوطاننا ومقدساتنا فيها، نعتبر أنفسنا طالِبوا شهادة ، ونؤمن أنها تتحقق لمن يدافع عن دينه وعرضه وماله وأرضه والسيادة عليها وعلى ما تملكها هذه الأرض.  ولا أضع هنا نفسي في مقاربتكم الأمريكية حول المقاومة وتصنيفاتها ومسمياتها . بل أتحدث عن دفاع مشروع , تتيحه لي كافة الديانات السماوية والقوانين الدولية, كما تشرعه لجنودكم الأمريكيين على الأرض العربية كافة رغم أننا كشعوب نتفق على أنه إستعمار,وأنتم كقادة تجملونه ببند الحماية أوالدفاع عن الأمن القومي لدولتكم العظمى .

أيها السفير ..تابع الشعب الأردني بغضب تصريحاتك المتطرفة . نعم المتطرفة رغم إختلاف المفاهيم فيما بيننا نحن العرب , وأنتم ساسة وشعب أمريكا , وكذلك الكيان الإسرائيلي الذي تصرح من أجله ومن داخله , فتطرفكم غير تطرفنا , ولم يتحدث أحد عن تطرف مسيحي، أو يهودي، أو بوذي، أو هندوسي، لكنكم جاهزون للحديث عن تطرف إسلامي .رغم أنه في أمريكيا وحدها 127 جماعة متطرفة ، و تطرفكم أخطر من تطرفنا فهو للسيطرة ونبذ وتدمير ونهب خيرات الشعوب.

وفي غياب تام لأية عقلانية , إعتبرتم وحدة الضفتين بين عامي 1948 و1967 “إحتلال ” وإن الأردن إحتل الضفة الغربية 19 عاما، وأيضا هنا نختلف بمعنى مفهوم الإحتلال وما تعنيه الحروب وفي مقدمتها الحرب التي أنشأت الكيان الإسرائيلي من لا شيء، لا حق تاريخيا ولا مبرر من أي نوع، بل سطو مسلح صريح بلطجي على وطن الغير وهدم 600 قرية فلسطينية  , وربما إنك لا تدرك أن الشعوب العربية ليست كاحكامها , فالشعوب تدعو إلى الدفاع عن فلسطين ككل دولة وقضية وشعب، وتتلهف لفتح الحدود فإخفاء الحقائق أو إنتقاؤها لا يخدم أحدا ! وستعجزعن تفسير العلاقة الأردنية الفلسطينية ، الحروب العربية الإسرائيلية، موجات اللاجئين، بروز منظمة التحرير الفلسطينية، مؤتمر الرباط، قرار فك الإرتباط ، من نابلس والخليل حتى عمان فأن الاردن وفلسطين شعب واحد وبقاء واحد.

وإحتلال إسرائيل الضفة الغربية.هو استمرار لإحتلال الصهيونية الواقع منذ سبعين عاما بدءًا ببنك روثتشايلد الذي أقام الصهيونية وجرائمكم , حتى وقتنا هذا الذي تزداد فيه عنجهيتكم مع ما إقترف أعوانكم في العالم الثالث، والعربي المسلم بالذات الذي تسمونه بالحليف المعتدل . لتمثلوا حالة عنصرية من أسوأ ما في تاريخ العالم الحديث.

أيها السفير …واضح موقفكم المعلن الذي يمثل إنحيازا كاملا إلى مواقف اليمين الصهيوني المتطرف، الذي ينكر وجود الشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية المشروعة، المستندة على القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية . رغم ان الداخل الأمريكي وفقا لإحصائيات مصدقة تثبت أن طلاب الجامعات باتوا أكثر وعيا من رجال الساسة بما ترتكبه الصهيونية من جرائم بحق أطفال العرب في فلسطين وسوريا واليمن والعراق وليبيا وغيرها من الدول .

أما تأييدكم لتصريحات نتن ياهو بضم غورالأردن وشمال البحر الميت للسيادة الإسرائيلية، و بأن فلسطين هي “يهودا والسامرا” وإنها أرض لليهود فقط وينبغي أن يقر العالم بذلك وبشرعية المستوطنات فهو يسمى بعرف قانونكم الدولي (جريمة حرب) وجرائم إحتلال  بالقوة والترحيل القسري للسكان، وصولاً للقتل خارج القانون . و بذلك نختلف أيضا بالمسميات بين إستخدام تعبير “الضفة الغربية”، والتعبير التوراتي “يهودا والسامرة”، والتي تشمل مدن عدة ذات بعد تاريخي وديني للعرب، مثل مدينة الخليل وبيت ايل وطول كرم وجنين وغيرها .

 وهنا أيها السفير نذكركم بالتاريخ فهو نتائج وأسباب , جرائمكم بحق الأميركيين الأصليين او الهنود الحمر أو الشعوب الأولى.. رغم ما يسمى بـالسيادة القبلية المسنونة بالدستور الأمريكي إلا أنها ليست سيادة كاملة بل منقوصة ..ففي عام 1838 أجبر الجيش الأميركي الهنود الحمرعلى الرحيل إلى غرب النهر. وقد تم تهجير نحو100 ألفا من الهنود الأميركيين من أراضي أجدادهم فيما يطلق عليه بدرب الدموع ، وقد مات أكثر من 15 ألفا منهم جراء الجوع والبرد والمرض .

على مدى سنوات طويلة بين الهنود الحمر السكان الأصليين لأمريكا وبين المستعمرون الأوربيون، إرتكبتم نزاعات مسلحة ذهب ضحيتها الآلاف من الهنود، تماما كما هي حربكم وخططكم ضد العرب , تهجير وسلب أراضي و قتل وتعذيب وتجويع وجرائم ضد الإنسانية، والخسائر بهدم البنى التحتية وسرقة آثارهم وسرقة ثرواتهم الطبيعية وفي مقدمتها النفط..

وأعود الى خانة الترويج لـ “صفقة القرن” التي يرفضها الشعب الأردني والفلسطيني والعربي جملةً وتفصيلاً، أن هكذا صفقة لا يمكن قراءتها في أي سياق سياسي، و تظهر حقيقة أن كل ما جرى ويجري هو ضمن علاقة الغرب المستعمر ببقية الشرق الأوسط انه السلام بالقوة . و دعم رئاستكم لإسرائيل ، مما يدل على سطوة الصهيونية الدولية، أي أن إسرائيل ليست قاعدة أمريكية، بل للصهيونية قاعدة في أمريكا.

نعلم جيدا ان الشعوب العربية هي مجرد وقود لمصالحكم الاستعمارية . وهو أمر إعترفت به مادلين أولبرايت في لقاء لها مع طلاب جامعة أمريكية حول سؤال: هل تساوي مصالح أمريكا في حصار العراق موت مليون طفل عراقي؟ فأجابت ب «نعم» صريحة..مما يعني أننا معادلة صفرية في حساباتكم .لكنها معادلة لن يطول خمولها . فكل الخلافات والاختلافات بين الشعوب العربية ستزول.. لخوض معركة البقاء للأمة.

أيها السفير …قد تقوم بواجبك الديبلوماسي في هذه البقعة المكانية والزمانية كأداة سياسية خاصة مع السعيرالإنتخابي لترامب والنتن ياهو, وفي ظل غضب غالبية يهود أمريكا من الطرفين ، ربما يدل على أن ترامب قد يفقد أي دعم محتمل له. خاصة وان الإيباك هو العنصر المؤثر في القرارات الأمريكية عبر إيصال عملائهم لمناصب منتخبة بدعم مالي أو لوجستي وبالأصوات الناخبة.وندرك انك ناقل لرسالة تطرح كل الاحتمالات على الطاولة .

ايها السفير …خذوا اتفاقياتكم ..وسلامكم الوهمي من عربة حتى أوسلو حتى الواق واق  إليكم تطبيعكم المفضوح .. و مع كل تجاوزاتكم الصوتية على مدى التاريخ أصبح صوتكم نشاز . واليوم لا يحق لكم التطاول على بلادنا او تهديد هويتنا وتاريخنا لا بل تهديد سيادتنا أيضاً.

فالشعوب العربية كافة تدرك أننا أمام كم كبيرمن التحريفات والأكاذيب المتناقضة تزعم زورا أحقية الصهاينة ليس في فلسطين بل وفي الأردن والسعودية واليمن ومصروالعراق وسوريا ولبنان وحتى دول المغرب العربي في ليبيا وتونس تحاول بث سمومها ، ولن يفلحون .

أيها السفير.. يقال في المثل العربي… الكذب ملح الرجال.. وهو مثل غير موفق , ولكنه متداول على ألسنة الفاشلين.. والعيب على من يصدق، أو يفرغ رأسه ويلغي عقله، بل ويغمض عينيه ويحني ظهره لكل قمعي محتل ومستبد!

كاتبة اردنية

Print Friendly, PDF & Email

31 تعليقات

  1. كلام جميل يشفي القلب العربي العليل ، لكنه موضه قديمه لا يتناسب مع موضه العصر ، نحن الشيوخ بالعمر نفهمه تماما لأنه أسلوب وذكرى الصبا والشباب عندما لم تكن نفوسنا وقلوبنا واجسادنا مهزومه . لك تحيات العرب المتقدمين بالسن يا ابنتنا الغاليه .

  2. انت سيدتي من طراز
    عائشه الحره والده آخر ملوك غرناطه
    من قالت ” ابك مثل النساء ملكاً مضاعاً …….
    انت سيدني من طراز اسماء ذات النطاقين التي لم يخيفها السلخ بعد الذبح ولا جبروت طلاع الثنايا..
    انت سيدتي من طراز زنوبيا التي آثرت الموت على العبوديه….
    انت جميله بو حيرد..
    انت من نسل مريم..
    انت من رحم كليوبترا..
    انت من بوتقه الحرائر في عصر
    عز فيه الرجال.
    beem me up Scotty!!

  3. لا يفل الحديد الا الحديد والمشوار طويل ولا بد من اصلاح انفسنا مع الله وان نعود اليه ونتوكل عليه عندها نبدأ الطريق الصحيح

  4. لا يستحق هذا المنحط المسمّى سفيرا دررك هذه التي هي جديرة بأن تكون خطة عمل تتحول الى سلاح و لا أشك أنك أيضا قادرة على حمله فالصهيونيه لا تفهم سوى القوه و كم كانت من نساء العرب في التاريخ حافزة للرجال !

  5. الكاتبة تغرد في واد والنظام في واد.
    الاردن قلبه مع فلسطين وسيفه مع نتنياهو.
    الدولة مرهونة رهنا عقاريا للعم سام ولا تقو على قول لا ناهيك عن منازعة اسرائيل والغرب الداعم لها.
    تعلموا من تجربة حزب الله فنحن لا ينقصنا الرجال والنساء المستعدين والجاهزين لمنطحة العدو.

  6. ما اخذ بالقوة لا يسترد الا بالقوة والدماء والتضحيات وغير هيك حكي فاظي وجهالة مطلقه

  7. اي واحد يتكلم او يكتب عن فلسطين وتحريرها فسوف يتم وصفه ووصمه الان او لاحقا بانه مع محور المقاومة او ارهابي او حتى داعشي….. وسيكون ذلك من الاعلام الصهيوني غربيا كان او عربيا…. المشكلة ان اعلام دولنا يتماها مع الاعلام الصهيوني للاسف تماما كحكامنا.

  8. يها السفير …خذوا اتفاقياتكم ..وسلامكم الوهمي من عربة حتى أوسلو حتى الواق واق إليكم تطبيعكم المفضوح .. و مع كل تجاوزاتكم الصوتية على مدى التاريخ أصبح صوتكم نشاز . واليوم لا يحق لكم التطاول على بلادنا او تهديد هويتنا وتاريخنا لا بل تهديد سيادتنا أيضاً.لو هتف كل عربي بهذه الجملة سنصبح اقوياء ولنا وزن بين الاممز لكن ؟

  9. سلم لسانك ..امراة بالف رجل قوية عربية ..لك كل الشكر ياليت كل الشعوب العربية نسخة عنك لكنا بخير

  10. الانسانية ليس معناها الخضوع والخنوع
    الحق الذي اخذ بالقوة لا يسترد الا بالقوة
    الوحوش المتعطلشة للمال لم يؤثر بها اي كلام
    يجب ان تفعل المقاومة في الجهه الشرقية
    لفلسطين المحتلة وطرد الصهاينة من الدول العربية
    للعروبة معاني جميلة يجب ان نلتزم بها

  11. كل الاحترام للمقال… اذا امكن ترجمته للغة الانجليزية لنشره على الشعوب الأجنبية لفهم حقيقة الغرب.

  12. مارأيكم نسلم الحكم والقيادة لحرائر العرب ؟؟؟؟بعد تجاربنا المريرة مع حكام وقاداة اوصلونا الى هاذا الحضيض …..سلمت ودمت بخير

  13. تحية وبعد …
    نعم نعم نعم … حرة عربية بلا جدال، وابنة الأحرار وأخت الأحرار، مقالك هذا نابع من قلب محروق مثل قلوب الملايين أمثالك، ومهم جدا إيصاله إلى الكثير جدًا من العرب المخدوعين أو الواهمين أو الجاهلين … الخ، وهذا ما نجحت به بامتياز لكل من يقرأ مقالك هذا.
    وأسأل هنا أين أمثالك من الأحرار المتخصصين الذين ننتظر منهم نقل مثل مقالك هذا وإيصاله للرأي العام العالمي وباللغة والمنطق والأسلوب الذي يفهمونه، مع إدراكي بصعوبة اختراق وسائل الإعلام المشهورة والمعروفة بسبب سيطرة أعدائنا عليها، ولكن الفرصة متاحة بشكل كبير، وهو محدود أيضا، ولكنه متاح في عصر المعلوماتية ووسائل التواصل الاجتماعي، وأتمنى أن ينجح جيلك في إيصال صوتك وأصوات جميع الأحرار أمثالك الى الرأي العام العالمي، وهذا أصبح ممكنا فقد أصبح العالم قرية صغيرة.

  14. كلام محترم وواعي وحديث راق من شخصية عروبية وطنية ذات حس وانتماء بوطنها وقضيتها ، ويصدر من مبدعة تحمل هم وطنها وعروبتها وقضاياها المفصلية وانت التي تحملين اعلى الدرجات العلمية .. دمت بود دكتوره

  15. يا مادام
    وحده السلاح يحرر الأرض والعباد، أما المفاوضات تحت الضغوط تولد الذل والهوان والتبعية.
    الاردن، البلد الصغير، تم رهنه لاسرائيل بأيادي أردنية، مقابل مصالح شخصية وعائلية، من اجل البقاء في العرش لا مقابل السيادة، للاسف الشديد، مثله مثل دول عربية أخرى.
    حزب الله يا مدام استطاع أن يطرد الجيش الذي لا يقهر في ١٨ سنة كفاح بعدما دفع مقاتليه الغالي والنفيس من اجل تحرير الأرض من الخنازير اليهود، دونما ان يفرطوا في شبر من أرضهم وما تبقى سيحرر أجلا أم عاجلا.
    وامام الانبطاح العربي والخزي والعار، وخوف بعض الزعماء العرب وعلى راسهم ثالوث العمالة الخليجي لإسرائيل، على عروشهم من ترمب، ستضم اسرائيل اليها بالقوة غور الاردن او كل ارض الاردن والضفة الغربية، ولا يستطيعون العرب من مواجهة اسرائيل، وحينها سيتصالح هؤلاء العملاء مع عدوهم، لاسترجاع ما تبقى من ارضهم، الذي وصفوه بالمنظمة الارهابية بأمر من أمريكا، وهو حزب الله لكي يدافع عنهم.
    يا للعار يا مدام.
    فلا تصرخي ايتها الحرة العربية، فالكلمات لا تصنع نصرا، بل الدماء وحدها سيدة ساحات القتال، وانت التي تعادين ايران والشيعة.

  16. سلمت يدكي التي كتبت .
    سلمت عقلانيتك على ما ابدعت .
    يشهد الله اني احترت ماذا اكتب . . . . . .

  17. ما كانت الحسناء ترفع سترها……………….لو ان في هذي الجموع…رجال

  18. سلمت يدكي التي كتبت .
    سلمت عقلانيتك على ما ابدعت .
    يشهد اني احترت ماذا اكتب . . . . . .

  19. رائع ايها الدكتورة العظيمة أوصلت له رسالة لم يستطيع أي سياسي عربي أن يوصلها ولا زعيم عربي ايضا الهوان والذل والانحطاط الذي يصيب الأمة من رجال السياسة العرب الذين يخافون من امريكا اكثر من رب العالمين فامريكا وأوروبا بتعليمات اسرائيل ينفذون كل المخططات ضد شعبي البلدين الاردن وفلسطين والتضييق عليهم في معيشتهم ومساعدة المفسدين في الاردن وفلسطين بدعم من بعض الزعماء الخونة من العرب اننا لا نستطيع مجابهة امريكا ولكن يجب علينا أن نرفض ما يخططوه لنا على مرأى جامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي لماذا وجودهم هل هم لخدمة اسرائيل وامريكا ام لضياع الأمة اليوم تتنمر اسرائيل على الاردن وفلسطين وغدا ستتنمر على من ترك الاردن وفلسطين تحت تهديدات امريكا واسرائيل لن يحمي الأمة من غدر هذا الكيان الغاصب كانت كانت مصر زعيمة الأمة فسقطت باحضان اسرائيل وادعت السعودية بعدها بأن ستحل محل مصر فسقطت باحضان امريكا بعدما دمروا سوريا وعراق الأمة ولكن وان وقف الاردن وفلسطين وحدهم فيكفي اننا رفضنا كل ما تفعله الصهيونية وامريكا وستفشل كل مخططاتهم باذن الله بعدما يغادر هذا السافل رئيس امريكا الذي يحقد على العرب والمسلمون .

  20. استدراك
    القائمة لا زالت مفتوحة لإصدار طوابع بريدية أخرى تحمل صور زعماء عرب آخرين توفوا كانوا في الحقيقة عملاء لإسرائيل، تكريما لهم وللخدمات الجليلة التي قدموها لدولة إسرائيل.
    حتى الذين ما زالوا على قيد العمالة لإسرائيل، بعد وفاتهم، ستكرمهم اسرائيل، وفاء لهم.

  21. رحم الله من أجاب فأفحم ؛ وضرب فقسم ؛ وعزم فتوكل ! حفظ الله لسان امرأة بألف كينغ محلوب !

  22. تختلفين معه في مفهوم الاحتلال . لا غبار . فالاختلاف لا يفسد للود قضية ! هل تعرفين حكاية يا هملالي الشعبية ؟ الناقة التي ضاعت . وهل قرأت المثل العربي : ……. وأودا بالابل .
    عن اي شرعيات دولية تتحدثين . وعن اية اتفاقيات . مناحيم بيغن في تغريدة قديمة قال : الضمانات الدولية تحتاج الى ضمانات .
    كان لنا زميل اسمه فريد . ذلك في الصف السابع . صفعه الاستاذ ذات عام قديم . واخذ فريد حقه . امسك بياقة الصافع وتمزقت . يومها قال عنه الجميع : مان . فريد مان هاجر الى اخر الدنيا وبقينا نمضغ الكلام .

  23. بالفعل عربيه حره ورد نابع من قلب وضمير عربي حر..ولكنك وجهتي العنوان الخطأ فهو ليس سفير أمريكا في دولة الكيان الصهيوني بل هو كما وصفه احد الاخوه هو ممثل المستوطنات لدي حكومة النتن ياهو..تصرفاته وشكله وتصريحاته سموم ربما الشئ الوحيد الذي قاله محمود عباس حين شتم هذا السفير ووصفه بما يليق به إن كنت تذكرين ماقاله عباس عن هذا المخلوق الكريه
    أما عن الضفه الغربيه والأردن ليتها استمرت حالها كما كانت قبل الإحتلال عام ٦٧ ولم يخرج علينا مؤتمر الرباط عام ٧٤ بما خرج من قرارات غيرت صفة الضفه الغربيه من أرض محتله كما جاء في القرارات الدولية ٢٤٢..و ٣٣٨ للأسف تم في الرباط مااراده كيسنجر حرفيا

  24. الكاتبه العزيزه….
    هؤلاء القوم لا ينفع معهم لغة الخطاب والتوضيح والتبيين… فهم من أسس ماكينات الإعلام بعلومه وطرق لصالح رواياتهم الكاذبه….

    هؤلاء ينفع معهم الفكر المقاوم الذي يدرك ويعي ان الأرض المسلوبه بالقوه لا يريدها إلا فكر القوة المضادة….

    إلى حين عودة الفكر المقاوم الحقيقي للشعوب العربيه وقيادتها…..
    ابعث لك الآن كل احترامي….

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here