حرب جوية تلوح في الأفق.. قوات حفتر تُصلح طائرات تركية عسكرية وتعلن إدخالها الخدمة في الحرب الدائرة بليبيا

طرابلس- (د ب أ)- قال اللواء احمد المسماري الناطق باسم قوات المشير خليفة حفتر قائد ما يسمى بالجيش الوطني الليبي إن الفرق الفنية في القوات الجوية تمكنت من صيانة وتمديد صلاحية 4 طائرات حربية كانت متوقفة منذ فترة طويلة.

 وأضاف المسماري في إيجاز صحفي أن سواعد المهندسين والفنيين والخبراء الليبين تمكنوا من إجراء العمرة والإصلاح. وقام الطيارون بطلعات تجريبية كانت ناجحة حسب معايير استخدام هذه الطائرات، على حد ماجاء في الايجاز.

ومما ينذر بحرب جوية جديدة في ليبيا صرح المسماري بأن النتائج ستكون باهرة لهذه الطائرات وحان وقت استخدامها بكامل قوتها النارية.

وكانت مصادر إعلامية قالت إن طائرات من الحقبة السوفيتية وصلت من قواعد في سورية إلى قاعدة طبرق وقاعدة الجفرة التابعتين لقوات حفتر في ليبيا.

وقال الناطق باسم قوات حكومة الوفاق العميد محمد قنونو إن سلاح الجو التابع لهم استهدف تجمعات لقوات حفتر في مدينة ترهونه جنوب شرق العاصمة طرابلس.

وحذر قنونو في مداخلة هاتفيه على قناة ليبيا الاحرار المدنيين من الاقتراب من معسكرات قوات حفتر في مناطق ترهونه والوشكة معلناً أنهم سيوفرون ممرات آمنه للمدنيين على حد قوله.

وكانت حكومة الوفاق قد سيطرت على قاعدة الوطية الجوية بعد معارك عنيفة  قبل أن تنسحب قوات حفتر إلى مناطق أخرى.

وأعلنت قوات حفتر تراجعها عن محاور جنوب طرابلس بحوالي 3 كيلو مترات في مناطق صلاح الدين وعين زارة وخلة الفرجان معلنه عن هدنة في أيام عيد الفطر.

ودخلت الأزمة الليبية مرحلة جديدة جراء الحرب المشتعلة جنوب طرابلس منذ شهر نيسان/أبريل 2019 خصوصا مع تدخل القوات التركية لدعم حكومة الوفاق المعترف بها دوليا ضد قوات حفتر التي تحاول السيطرة على العاصمة طرابلس رغم خسارتها لمناطق كثيرة جنوب طرابلس.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here