حراك ثقافي بالخرطوم.. ختام الدورة العاشرة لجائزة الطيب صالح للإبداع الكتاب

الخرطوم- متابعات:مع انتصاف فبراير/شباط من كل عام، يتذكر أهل الثقافة والأدب -والسودانيون منهم على وجه الخصوص- رحيل عبقري الرواية العربية الراحل الطيب صالح.

هذا الموعد جعلته الشركة السودانية للهاتف السيار (زين) ميقاتا لملتقى ثقافي كبير، بإطلاقها جائزة الطيب صالح العالمية للإبداع الكتابي، والتي أتمت عقدها الأول هذا العام، لتثبت موقعها كواحدة من أهم الجوائز الأدبية في المنطقة.

واختتمت الخميس -بتشريف رسمي وحضور ثقافي كبير بالعاصمة السودانية الخرطوم- جائزة الطيب صالح للإبداع الكتابي في دورتها العاشرة.

وقدّم الأمين العام للجائزة الأستاذ مجذوب عيدروس تقريرا عن الدورة الحالية، منوها بأنها شهدت المشاركة الكبرى مقارنة بجميع الدورات السابقة، إذ بلغ مجموع الأعمال المقدمة 746 عملا، نالت الرواية النسبة العليا بـ392 رواية، تلتها المجموعات القصصية القصيرة التي بلغت جملة الأعمال المقدمة فيها 300 مجموعة، أما الأعمال النقدية فكانت الأقل بفارق واضح مقتصرة على 54 دراسة.

وأوضح الأمين العام للجائزة خارطة المشاركات الجغرافية، إذ جاءت المشاركات من 32 دولة توزعت على قارات العالم، وعرَّج على التحكيم مبينا اختلاف لجانه باختلاف مراحل السباق.

الرواية المغربية والنقد العراقي

وبعد كلمات وفاصل غنائي لفرقة “عقد الجلاد”، تم الإعلان عن الفائزين، إذ حاز المركز الأول في الرواية عبد الباسط زخنيني من المغرب بروايته “الغراب”، وهي الخامسة له.

وجاءت ثانية غالية يونس الذرعاني من ليبيا بروايتها “قوارير خاوية”، بينما نالت رواية “ابن الصلصال” للسعيد الخيز من المغرب المركز الثالث.

وكانت القصة القصيرة نسوية الهوى، إذ جاءت المغربية فتوى أحمد الحمري في مقدمة الفائزين بمجموعتها “ليلة تجلي”، ومن لبنان جاءت الدكتورة رجاء نعمة ثانية بمجموعة “عاشقات سوقطرة”، وحل السوداني الوحيد شاذلي جعفر شقاق ثالثا بمجموعته الموسومة “كشاكش على ثوب الشفق”.

ثالث محاور الجائزة كانت الدراسات النقدية، وتم تخصيص السرد النسوي موضوعا لها، ونال المركز الأول في هذا المحور فيصل صالح القصيري من العراق عن “أنثوية السيرة الذاتية-قراءة في سيرة فدوى طوقان”، أما المركز الثاني فكان من نصيب محمود فرغلي من مصر بدراسته “كتابة الذات وشعرية المقاومة”، ومن العراق جاء ثالث الفائزين عبد الكريم يحيى زيباري بـ”شهرزاد العواصم العربية: سوسيولجيا السرد النسوي”.

شخصية العام

واختار مجلس الأمناء البروفسور مالك بدري شخصية لهذه الدورة، لجهوده ومؤلفاته المميزة وإسهاماته في مجال الطب النفسي، ولإنتاجه المعرفي المميز وعطائه في جامعات عالمية مختلفة، واشتهر بمشروعه الكبير في علم النفس الإسلامي.

يذكر أن الدورة احتفت بالدكتور فرانسيس دينق من جنوب السودان ضيف شرف، وهو المستشار الخاص للأمين العام للأمم المتحدة عن منع الإبادة والفظائع الجماعية ومدير مشروع دعم السلام في السودان في معهد الولايات المتحدة للسلام، وهو قبل ذلك روائي صاحب الرواية الجدلية “طائر الشؤم”، ومن أهم مؤلفاته “دينامية الهوية-أساس للتكامل الوطني في السودان”، وكتاب “صراع الرؤى: نزاع الهويات في السودان”.

 انتقادات

ورغم الحضور الكبير للمثقفين والأدباء لفعاليات الدورة، فإن هناك تحفظات ومآخذ على الجائزة أبرزها حديث شارع الثقافة في السودان عن أن “زين” سحبت البساط من جائزة الطيب صالح للإبداع الروائي التي ينظمها مركز عبد الكريم ميرغني الثقافي بأم درمان، والأخيرة أسبق من الجائزة التي أطلقتها “زين”.

وعلق الناقد الدكتور هاشم ميرغني للجزيرة نت على أمر تشابه الأسماء، قائلا “كان من الأفضل أن تطلق زين جائزة باسم آخرا، ومبدعو السودان كثر، عوض استنساخ الأسماء”.

وانتقد ميرغني طريقة التحكيم، مشيرا لاختلاف اللجان باختلاف المراحل، وعدم التواصل بين المحكمين في المرحلة الختامية، وتقديم كل محكم لقائمته الخاصة.

واكتفى الناقد مصطفى الصاوي -في حديثه للجزيرة نت- بذكر الإيجابي فقط على كثرة الآراء الناقدة، وقال “من الحسنات الكبيرة لهذه الجائزة دعوتها لعدد من النقاد والأدباء العرب والذين تشكل زيارتهم أمرا جيدا للمثقف السوداني، رغم افتقاد البرنامج المصاحب للقاءات المفتوحة مع أقرانهم  وقرائهم في السودان”.

ويضيف الصاوي أن “الجائزة طبعت الأعمال الفائزة في جميع دوراتها، وهذا أمر يستحق الإشادة، ذلك لأنها منحت بذلك فرصا لمبدعين سودانيين كانت ستُضم أعمالهم لقائمة كبيرة من الإبداع المخطوط، كما سلطت عليهم من الضوء ما تستحقه تجاربهم”.

ولفت عضو مجلس الأمناء مهدي بشرى -في حديثه للجزيرة نت- النظر لضعف النشر ضمن أزمات السودان والحركة الأدبية، وأضاف “يكفي الجائزة أنها صنعت أسماء مهمة، فلقد نشرت حتى الآن قرابة مئة كتاب، يضاف لذلك ضيوف الجائزة والحراك الذي يحدثه حضورهم للخرطوم”.

ويستطرد بشرى قائلا إنهم “حريصون على الانفتاح على الضيوف واللقاءات الجماهيرية، ورتبنا أكثر من فعالية مع عدد من الجامعات في مقدمتهم جامعة الخرطوم وأم درمان الأهلية، بل ذهبنا خارج الخرطوم، وعندما زارنا واسيني الأعرج قبل أعوام قدم محاضرة في مدينة ود مدني”.

وانفض سامر الخرطوم في ليلة صافية السماء، كتلك التي وصفها عبقري الرواية العربية في روايته موسم الهجرة إلى الشمال، فقال “تحت هذه السماء الجميلة الرحيمة أحس أننا جميعا إخوة”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here