حراك الأردن يسأل عن المنحة النفطية ووزير” اليسار” ينفعل ويتهم المعارضة


555.jpj

رأي اليوم- خاص – جهاد حسني – وزير التنمية السياسية الأردني الدكتور خالد الكلالدة دخل في موجة غضب وانفعال وهو يرد على نخبة من التساؤلات التي  طرحها عليه نشطاء في الحراك الشعبي كان الكلالدة بين قادتهم ورموزهم قبل انضمامه الى الوزارة .

 الوزير أجاب بانفعال عندما اتهم الحراك الشعبي بانه ارتكب جرائم في حق نفسه متهما القوى الشعبية والشارعية بافشال لجنة الحوار الوطني وليس الحكم .

الندوة نظمها نشطاء في العاصمة عمان بحضور أربعة من الوزراء والكلالدة كان نجم الحوار الساخن والحاد أحيانا بعدما انتقدت مواقفه كيساري سابق من القضايا السياسية الملحة .

الوزير وهو الرمز الأبرز الذي انتقل من الحراك الى الحكومة طلب عدم المزاودة عليه قائلا بان من يطلب  تغييرا شاملا وسريعا لا يؤمن حقا بالإصلاح ملمحا لان الحقائق والوقائع والأرقام في  داخل  مؤسسة القرار ليس كتلك في خارجها .

العبارة التي أثارت  جدلا واسعا في أوساط الحراك الشعبي ونقلت على لسان الكلالدة اشارته لعدم وجود معتقلي رأي بين الموقوفين .

أحد النشطاء كان قد استفسر عن موقف الكلالدة من اعتقال  رموز في الحراك وقف الرئيس الحالي والمعارض السابق بينهم يهتف معهم .

وزير البلديات الذي حضر اللقاء  وليد المصري كان هادئا نسبيا وهو يتحدث عن الفارق ما بين الاحتفاظ بوجهة نظر شخصية وبين الاطلاع على الحقائق في الداخل .

نشطاء الحراك سألوا وزير التخطيط الدكتور ابراهيم سيف عن مصير المنحة النفطية الخليجية .

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here