حديث أردوغان وبوتين عَن إحياء “مُعاهدة أضنة” هل يأتِي مُقدِّمةً لمُفاوضاتٍ تركيّةٍ سوريّةٍ مُباشرةٍ؟ ولماذا كشف أوغلو عن اتِّصالاتٍ غير مُباشرة بين الجانبين؟ وهل سيَبدأ التَّطبيق بالقَضاءِ على جبهة النصرة قريبًا في إدلب؟ نَحنُ بانتِظار مُفاجآت غير متَوقَّعة في قمّة موسكو الثُّلاثيّة الشَّهر المُقبِل

عبد الباري عطوان

مَن تابع المُؤتمر الصحافي الذي عقَده الرئيسان الروسيّ فلاديمير بوتين والتركيّ رجب طيّب أردوغان في خِتام القمّة التي جمَعتهما أمس الأربعاء في موسكو واستَغرقت ثلاث ساعات، يخرُج بانطباعٍ مفاده أنّ المُباحثات المُباشرة السوريّة التركيّة باتَت وشيكةً، وأنّ الهُجوم التركيّ الروسيّ “المُشتَرك” لإنهاء وجود، وهيمَنة، هيئة تحرير الشام “النصرة سابقًا” على مدينة إدلب وضواحيها جَرى الاتِّفاق عليه، وتحديد ساعة الصفر لبدئه، والتنفيذ ربّما بات مسألة أيّام أو أسابيع معدودة.

كان لافِتًا “تذكير” الرئيس بوتين للاتِّفاق الأمنيّ السوريّ التركيّ المُوَقَّع عام 1998 (معاهدة أضنة)، وتأكيده أنّه يمكن “أن يُزيل العديد مِن العراقيل المُتعلِّقة بتحقيق تركيا لأمنِها على الحُدود الجنوبيّة”.

حديث الرئيس الروسي عن هذه المُعاهدة جاء للمرّة الأُولى منذ بِدء الأزمة السوريّة في آذار (مارس) عام 2011، وهذا يعني أنّها كانت مُتصَدِّرةً لمائدة المُفاوضات مع الرئيس أردوغان في قمّة موسكو، وربّما يُؤدِّي إحياؤها إلى حل جميع المشاكل بين البلدين الجارين (تركيا وسورية) وانعِدام الحاجة إلى المِنطقَة الآمِنة التي اقتَرحها الرئيس الأمريكيّ دونالد ترامب على طُول الحُدود التركيّة وبعُمق 20 كيلومترًا داخِل الأراضي السوريّة.

***

ما يُؤكد قناعتنا هذه ثلاث نُقاط رئيسيّة وردت في المُؤتمر الصحافي المَذكور سواء على لسان الرئيسين التركيّ والروسيّ، أو وزير الخارجيّة مولود جاويش أوغلو:

  • الأُولى: تأكيد أردوغان أنّه لا مطامع احتلاليّة لبلاده في سورية، وأنّ تركيا لم تسع إلا لضمان أمن مُواطنيها، ووجود قوّاتها على الأراضي السوريّة يأتي لأسبابٍ إنسانيّةٍ بحتَةٍ.

  • الثّانية: إشارة السيد مولود جاويش أوغلو، إلى مُعاهدة أضنة ونص بُنودها على إلزام الجانب السوريّ بمُكافحة التنظيمات “الإرهابيّة” التي تُهدِّد أمن تركيا وحُدودها وتسليم “الإرهابيّين” إلى أنقرة، مُؤكِّدًا أنّ تنظيم وحَدات حماية الشعب الكرديّة تنظيم “إرهابي” يُشكِّل امتِدادًا لحزب العُمّال الكردستانيّ الذي يسعى إلى تقسيم البِلاد.

  • الثّالثة: تأكيد السيد جاويش أوغلو لأوّل مرّة على أنّ بلاده تُجرِي اتّصالات غير مُباشِرة مع الحُكومة السوريّة دُون أن يَذكُر أيّ تفاصيل.

إعادة العمل بمُعاهدة أضنة التي التَزمت سورية بجميع بُنودها فورَ توقيعها في زمن الرئيس الراحل حافظ الأسد يُحتِّم جُلوس الطَّرفين السوريّ والتركيّ على مائِدة المُفاوضات المُباشرة، وبحث الخُطوات التنفيذيّة اللَّازِمَة لتطبيقها مُجَدَّدًا على أرضِ الواقِع.

السيد جاويش أوغلو قال في حديثٍ لمحطّة تلفزة محليّة أنّ هذه المُعاهدة تُلزِم الجانب السوري بمُكافحة التنظيمات الإرهابيّة التي تُهدِّد أمن تركيا وحُدودها وتسليم أعضائها إلى أنقرة، وفي حال لم تفعل السلطات السوريّة ذلك، فإنّه مِن حق القُوّات التركيّة التَّوغُّل في أراضيها حتّى عُمُق خمسة كيلومترات لمُطاردتهم.

هذا كلامٌ جميلٌ، وسيُثير استِغراب، وربّما ترحيب، المسؤولين السوريّين أو مُعظَمهم، ولكن الأمر المُؤكَّد أنّ السيد أوغلو ورئيسه أردوغان يُدرِكان جيّدًا أنّ هذه المُعاهدة طَريقٌ مِن اتّجاهين، وهي مُلزِمَة للطَّرفين، وتنُص أيضًا على تسليم “العناصر الإرهابيّة” التي تُهدِّد أمن سورية واستقرارها، ولدى السلطات التركيّة الآلاف من المَطلوبين للحُكومة السوريّة.

بمُقتضى مُعاهدة أضنة التي وقُعها الرئيس الأسد الأب أوقَفت السلطات السوريّة دعمها لحزب العُمّال الكردستانيّ، وأبعدت رئيسه عبد الله أوجلان من أراضيها، وأغلقت جميع مُعسكراتِه في سورية ولبنان، ومنعت أعضاء الحزب من التّسلُّل إلى الأراضي التركيّة، وربّما يُجادِل الطرف السوري بأنّ نظيره التركيّ هو الذي اختَرق هذه المُعاهدة عِندما سمح للمُسلّحين من المعارضة السوريّة، المُتشدِّدة أو غير المُتشدِّدة، للتَّسَلُّل عبر أراضيه للقِتال في سورية لإسقاطِ النظام.

الحُكومة السورية لم تتعاون مع وحدات حماية الشعب الكرديّة، ولا مع حزب العمال الكردستاني، أيّ أنّها لم تلعب ورقة المُعارضة الكرديّة المُسلّحة ضِد تركيا، وكظَمت الغَيظ، واتّبعت سياسة النَّفس الطَّويل مُصيبةً، ولهذا لن يَجِد نُظراؤها الأتراك إلا القليل مِن الحُجج لمُجادلتهم في المُفاوضات المُتوقَّعة بين الجانِبين لإحياء المُعاهدة المَذكورة.

السؤال الذي لا نستطيع تجنُّب طرحه هو: هل ستسلم السلطات التركيّة قادَة المُعارضة السوريّة المُقيمين على أراضيها في إطار صفقة تبادل “الإرهابيين” في أيِّ تفاهُمات مُقبِلة برعايةٍ روسيّة في حالِ إحياء هذه المُعاهدة؟

***

لا نملك الإجابة، لكن هناك مؤشرات توحي باحتمال حدوث هذه الفرضيٍة، ولا نستبعد أن تكون أوّل خُطوة بتطبيق معاهدة أو اتّفاق أضنة مُجدَّدًا، القضاء على تنظيم “هيئة تحرير الشام” في إدلب، ونستند في ذلك على قول الرئيس بوتين في المؤتمر الصحافي المذكور “إن هُناك اتِّفاقًا روسيًّا تركيًّا بالاستمرار في محاربة “جميع” التنظيمات الإرهابيّة أينما كانت، بِما في ذلك في منطقة إدلب تحديدًا، وعلى مبدأ وحدة الأراضي السوريّة”، وأعلن الرئيس أردوغان “أنّ الدولتين (روسيا وتركيا) ستَخوضان معركةً طويلةً في سورية ضِد الإرهاب”.

باختصارٍ شديد، يُمكِن القول أن مُعاهدة أضنة في حال إحيائها، وهذا أمر شبه مُؤكِّد، ستُلغِي الحاجة إلى إقامة منطقة حُدوديّة آمنة، التي تُواجه خلافات جذريّة بين مُعظَم الأطراف، وستعمل مثلما ينُص أحد بُنودها على إنهاء جميع الخِلافات بين البَلدين الجارين (سورية وتركيا)، وإنهاء الأزمة السوريّة، وعودة العلاقات التركيّة السوريّة، وتحقيق الرئيس بوتين أعظَم إنجازاتِه في الشرق الأوسط.

لا نستبعد أن تكون القمّة الثلاثيّة الروسيّة التركيّة الإيرانيّة الشهر المُقبِل في موسكو هي منصّة إعلان هذا الإنجاز جُزئيًّا أو كُلِّيًّا، وفتح صفحة جديدة في العلاقات التركيّة السوريّة.. بمُباركةٍ روسيّةٍ إيرانيّةٍ.. وبوتين أعلَم.

Print Friendly, PDF & Email

33 تعليقات

  1. في ما قبل اندلاع الحرب العالمية الثانية كان هناك بعض الاوربيون في دول تجاور المانيا النازية يتحدثون بين شعوبهم محاولين اقناعهم بما الجدوى من معاداة هتلر فهتلر من وجهة نظرهم زعيم يحب بلدة واعاد بناء المانيا وجاء بإنتخابات ويحظى بشعبية كبيرة بين الألمان ويحاول ان يعيد ارث الامبراطورية الالمانية ويصنع معظم اسلحته داخل المانيا فلم تكرهونه وتناصبونه العداء وهو زعيم الماني وطني .
    الى ان احتل هتلر الدول المجاورة لألمانيا النازية وقام بتعيين بعض ممن كانوا يفاخرون به في تلك الدول في مناصب في بلدانهم تحت وصاية الدولة النازية فعلم الناس حينها انهم كانوا مجرد عملاء يعملون لصالح الدولة النازية ضد بلدانهم .

  2. وعلي الطلاق انك صح يا اخ جابرييل ، احييك
    والاخ تاوناتي فرنسا ،، احسنت ، انت جبتها من الاخر ، وبوتين الجبان
    لا يتفرج على اسرائيل وبس ، بل يشجع إسرائيل مع كل هجمه ،
    تحياتي للجميع ،،

  3. لأصحاب العقول الكبيرة والذين يناصبون تركيا واردوغان العداء اعطونا اسم رئيس عربي واحد زي اردوغان (يحفظ القرآن) ( يبني بلده )( جاء بالأنتخابات وبقي بالنتخابات)(يصتع 65% من احتياجاته العسكرية ويصدر ) ( شعبه مقتنع به). أعتقد انو ما حدا رح يدلي بدلوه .

  4. لك الله يا سورية، تركيا من فوق و اسرائيل من تحت و العرب نصفين نصف مع تركيا و نصف مع اسرائيل

  5. معاهدة أضنة انتهت منذ 2011. الظروف تغيرت والأوضاع الراهنة مختلفة وأنهت صلاحية ” أضنة”

  6. يا استاذ عبد الباري لماذا لا تتطرق الى زاوية مهمة بالموضوع السوري الا وهي لماذا بوتين مهتم جدا جدا بأمن سوريا من جميع النواحي ما عدا استباحة اسرائيل لها وقصفها لسوريا على الطالع والنازل

  7. ملأى بالتحليلات خصوصا المنافقين من مرتزقة أمريكا وإسرائيل
    أستاذي الموضوع الاقوى ع الارض هو الاقوى في ميدان السياسة
    محور المقاومة هو الغالب في النهاية لأنها تمثل التوجه الفطري للشعوب العربية والاسلامية.

  8. ____ إلى أي مدى شتيقى سوريا مسرح لكل هذا ’’ القراقوز السياسي ’’ ؟ نسئل الذين تقاعسوا على علاج المرض منذ بدأ الضرر .

  9. قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الجمعة، إن بلاده تتوقع إقامة منطقة آمنة على حدودها مع سوريا، في غضون بضعة أشهر، وإلا ستضطر لإقامتها بمفردها.

    وذكر أردوغان، في كلمة ألقاها في إقليم أرضروم بشرق تركيا، أن المنطقة الآمنة يجب أن “تهدف إلى حماية بلدنا من الإرهابيين وليس حماية الإرهابيين إلى جانب حدودنا”. وأضاف أن “للصبر حدود، ولن ننتظر إلى ما لا نهاية للوفاء بهذا الوعد”. وأعلن أردوغان أن ما تتوقعه تركيا من حلفائها هو “تقديم الدعم اللوجيستي” لجهودها.

    وأشار أردوغان إلى اتفاق مبرم مع سوريا، عام 1998، يسمح لتركيا بدخول الأراضي السورية عندما تواجه تهديدات.

  10. المعضلة المستعصية التي تعاني منها تركيا اليوم وتنعكس على الجيران وغير الجيران هي متأتية أصلاً من الحالة المزاجية والتي تصل الى درجة الهوس التي يعاني منها أردوغان والتي تتراوح مابين أطماعه بأن يكون سلطان الزمان احياءً للسلطنة العثمانية “وأمجادها” الغابرة , وما بين طموحه المتضخّم بأن يكون خليفة المسلمين وامير المؤمنين الذي تخضع له الجماعة بالسمع والطاعة وتدعو له بطول العمر مدى الدهر .

  11. لاتستطيع ان تغطي الشمس بغربال سورية عم تاكل الصاروخ تل والصاروخ حتى اصبح هجوم الطيران الإسرائيلي على سورية خبر شبه يومي بدون أي رد سوري طبعا ما يشد الانتباه اليوم ان ايران ضاقت ذرعا من تصرفات روسيا وانها باعت سورية صواريخ اس 300 للعرض فقط ممنوع استخدامها حيث صرح اليوم رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإيراني حشمت بيشةاليوم قائلا ان هناك تنسيق واضح بين روسيا وتل ابيب حول الهجوم على دمشق وأضاف بعد عودنه اليوم من انقرة ان روسيا تقوم بتعطيل نظام الس 300 إرضاء لتل ابيب .الكل يلعب في الملعب السوري فقط سورية قيادة وشعبا هم متفرجون ولا يستطيعون تغيير أي شي يخص موضوع بلدهم مع الأسف الشديد

  12. والله يا اخوان انا قلق جدا و متوتر . لانه الموضوع دخلت فيه أضنه. و انا من اكبر عشاق و مشجعين و مريدين كباب أضنه. فلذلك انا اشجب و استنكر و أندد ( اهم شي التنديد ) اية اتفاقات او اعمال قد تأثر على كباب أضنه. و سلامتكم

  13. لماذا لا نوصف الواقع كما هو حتى نتمكن من التعامل معه، محاولات نفي الواضح اصبحت مثيرة للشفقة.
    محاولات الايحاء بأن النظام في قلب صنع القرار، مع انه من الواضح ان القرار روسي ١٠٠% .
    محاولات الايحاء ان تركيا واقعة في ورطة، مع انه من الواضح انها الطرف الاقل خسارة والاكثر مكاسب في مجمل الحرب.
    هذه التحليلات اللتي يبدوا ان كل همها ان تلوي عنق الواقع لتقول ان النظام منتصر, لن تصل بنا الى استشراق القادم.
    معاهدة اضنة كانت مذلة لدمشق ولا زالت مذلة لدمشق
    ولسخرية القدر اردوغان يعيد السيناريو ويعيد خلق الظروف اللتي اجبرت حافظ على الاذعان، وقتها وافق حافظ بعد تهديد انقرة باجتياح شمال سوريا، واليوم وقبل نصف هدد اردوغان باجتياح شمال شرق سوريا ، حيث صرح “نتوقع أن يتم الالتزام بالوعد الذي قطع باقامة منطقة آمنة لحماية حدودنا من الارهابيين في غضون بضعة أشهر، وإلا فسنتكفل بذلك بأنفسنا”.
    وأضاف “للصبر حدود ولن ننتظر إلى ما لا نهاية بان يتم الوفاء بهذا الوعد”.
    ==========
    فلنفرض جدلا ان دمشق وافقت على احياء اتفاقية اضنة بدلا من خيار قيام تركيا باقامة منطقة امنة، هذا يعني:

    1-مجرد موافقة دمشق على احياء اتفاقية اضنة، هذا يعني القضاء على محاولات روسيا للصلح الكوردي مع النظام

    2- اصطدام النظام وروسيا مع الأكراد (وتركيا تتفرج)

    3-نزع فتيل التوتر التركي الاميركي بسبب الاكراد، حيث ستجد روسيا نفسها مكان تركيا في هذا النزاع

    4- في حال فشل النظام بمحاربة قسد وبتسليم قادته لتركيا (وهذا متوقع)، ستدخل تركيا وتقيم منطقة امنة مستغلة انشغال الكورد بمقاتلة النظام
    ===========
    كل هذا ويخرج علينا معلق فهمان ويقول تركيا فوق الشجرة ولا تستطيع النزول، واخر يقول تركيا تغرق في مستنقع، وثالث يقول سيتم تقسيم تركيا… على الطلاق ما انتوا داريين شو بصير حواليكم

  14. معاهدة أضنه تسمح لمرور كل فصائل الإرهابيين من تركيا لسوريا ولا تسمح لارهابى واحد لعبور الحدود من سوريا لتركيا .

  15. ____ بوتين ، أردوغان ، إيران ، ترامب ، سوريا .. لكل حساباته .. و هي متقاطعة بكل تأكيد .. هذا ما يفسر تطويل الأزمة .. و الكل يبحث عن مصلحته الآمنة .

  16. على رأي اﻷخوة في مصر :اسمع كلامك اصدق أشوف أفعالك استغرب… أردوغان تركيا طامعة ليس ب سوريا فقط بل بكل الأرث الاستعماري العثماني القديم وهي تلعب مع اللاجئين السوريين لعبة قذرة فهي تقبض عن كل شخص مبالغ طائلة من الأمم المتحدة ومن أوربا بحجة حماية حدودهم من موجات الهجرة وتوهم اللاجئين بإن هذه المبالغ منة من الخزينة التركية ومنحت الجنسية ﻷصحاب الشهادات العليا وأصحاب رؤوس اﻷموال وتقوم بفرض مناهج دراسية في عملية غسيل أدمغة غير مسبوقة خاصة لﻷطفال في انتظار اجراءات مستقبلية قد تكون الانتخابات الرئاسية التي يطبل ويزمر بها البعض بإنها محسومة لصالح النظام . أو بالترويج لعملية استفتاء على إنضمام الشمال السوري إلى تركيا خلال سنوات يكون اﻷطفال السوريين قد أصبحوا موالين لتركيا ..واتفاقية أضنة لاتنص على احتلال تركيا للمناطق السورية التي تضم مجموعات لا تعجب تركيا وتعتبرها أرهابية ولو كان ذلك موجودة في اﻹتفاقية فهو حق لسورية من منطق المعاملة بالمثل أن تتوغل في الاراضي التركية لمطاردة المجموعات اﻹرهابية التي ترتع في تركيا وتحت رعايتها

  17. اتفاقية ام شروط? اين المعاملة بالمثل,ومن يحدد تعريف الارهابي,ولماذا على سوريا وحدها ان تسلم المطلوبين الى تركيا.
    هذه شروط يفرضها المنتصر على المنهزم, وللاسف بوتين لايعتبر بشار رءيسا ولا سوريا دولة دات سيادة.ولهذا يتفرج على اسراءيل وهي تقصف,ويفرض شروطا على بشار فيها اهانة لهذا الاخير ولسوريا.

  18. أستاذ عبد الباري المحترم : الحل لا يتأتي من المراهنات علي التسويات السياسية المبتورة؛ بل من أبنائها إذا استحضروا ارادة التفاعل بديلا عن لحظات الإنفعال
    مراهناتٌ دولية وإقليمية كثيرة علي أزمة تفجير المجرات الحضرية الشرق أوسطية التي شكلت تاريخيا جسر الحضارات ونقطة التقاء وأنتاج الإبداعات البشرية أساسا -الوطن العربي-… من التدخل الأمريكي المباشر منذ العدوان الثلاثيني علي العراق سنة 1991 المستخدم كمقدمة لإحتلاله سنة 2003 وما تبعه من ديمقراطية تخليق وتسويق وتوليد اللصوص ومحترفي الجريمة في شكل ميليشيات وتنظيمات ارهابية.. وصولا الي “الربيع العربي -الربيع الكولونيالي بامتياز-” بما أوجده من تعميم الاقتتال والتدمير في الأقطار العربية نسجا علي المثال الأمريكي المخلق عراقيا… ان كان في ليبيا أو اليمن أو سوريا لتصل كل هذه المراهنات إلى طريق مسدود حتي وهي تنتقل من خيار عسكري إلي آخر أكثر عسكريتارية ودموية وتدمير من سابقه… في صيغة أحلاف ومحاور متقابلة ظاهريا ومتفاعلة بينيا… وليس صحيحا من أن التداعي لعقد مجلس الأمن وما صدر عنه من قرار 2254 هو قرار يتقصد التسوية السياسية ومحاصرة الإرهاب واعطاء المنطقة فرصة استعادة أنفاسها بعيدا عن الإنفعالية…كما أن مراطون أستانة و من ثم سوتشي ان كان هذا المارطون في صيغه الخماسية أو بعد تقلصه الي صيغة ثلاثية صاحب الشأن غائبا فيها … أو ما نلاحظه اليوم من صيغ ثنائية تناقش وضع قطر عربي في ظل غياب قيادته … فالكل المراهن إن كان دوليا أو إقليميا أو عربيا بما في ذلك اعلاميينا العرب و أنتم جزء من هذا الجسم … وهو يتكلم انسانيا وعقلانيا يذكر المطالع والقارئ بكلمات قادة موجة الإستعمار في نهاية القرن التاسع عشر، وبعضهم خطاباته تتساوق وخطابات المستشار الألماني هتلر بعد تفجير مبني الرايخ؛ مما يعني أن هذا الكل يتقصد منها ربح الوقت واعادة احصاء امكاناته وأي الأجزاء التي يجب أن يزجها في أتون الموت والتدمير وعند أي الحدود يمكنه أن يتوقف، خاصة وأن هذا الكل مشارك في تخليق الحالة القائمة منذ أن استهدف العراق واحتل وسكتوا ولازالوا ساكتين عن الإحتلال والتدمير الذي يعيشه هذا القطر ماديا وبشريا.
    أن أي تسوية سياسية لمشاكل المنطقة المتفجرة أساسا علي خلفية احتلال العراق لا يمكن أن تكون جادة، ما لم تعالج :
    أولا : مسألة الجماعات المتطرفة المتخذة شكل ميليشيات أو منظات علي المستوي الداخلي أن كانت بعناوينها الطائفية المعلنة الناشطة في كل من العراق و سوريا و اليمن و لبنان و اليمن و حتي البحرين أو تلك المقابلة لها تحت مسميات تكفيرية -القاعدة بكل تفرعاتها و مسمياتها-.
    ثانيا : نظام ولاية الفقيه ودولة الكيان الصهيوني والإدارة التركية بما لدي كل من هذا الثالوث الإقليمي من عملاء أو حلفاء على المستويين الإقليمي والدولي. فلا مصلحة لهذه الأطراف الثلاث في إنهاء الصراع الدموي إن كان في العراق وسوريا وليبيا واليمن ويعمل كل من هذه الدول الثلاث علي أن يمتد ليشمل ساحات أخري، ويعمل كل طرف منهم ان كان تناغما أو بصيغ فردية علي قطع الطريق أمام أي صيغة من صيغ التفاهمات الدولية، وما قد تفرزه هذه التفاهمات من نتائج سلبية على كلٍّ منهم.

    أولاد بوسمير ــ تونس 25/01/2019

  19. لا يوجد في معاهدة اضنة اي بند يا استاذ عطوان تقول ان تركيا تعامل مع سوريا المعاملة بالمتل كل بنود المعاهدة في صالح تركيا الاتفاقية اضنة وقعها حافظ الأسد أسوء بكثير اتفاق وقف إطلاق النار مع الاسراءيل في الجولان بي موجبه ضمن النظام الأسد 50 عام لم يطلق رصاصة واحدة على حدودها اتفاق على أقل استعاد جزء من الأرض القنيطرة مازال يطالب بي جزء آخر المحتل حتى لو كان الاعلاميا بكلام فقط اما الاتفاقية اضنة كان اتفاق اذعان والهزيمة والاستسلام الإرادة التركي بكل ما تحمله معانى من كلمة تنازل بكامل مطالبة لواء اسكدرونة اعتراف الرسمي بضم تركيا الإقليم أصبح اسمه هطاي السماح القوات التركية دخول إلى سوريا 50 كلم اذا سيطرت الجماعات الإرهابية بدون أخذ موافقة من النظام يعني حافظ الأسد تنازل على السيادة على اراضيه وحدوده اتفاق ساهم في اعتقال أوجلان وطرد منظمته شر طردة من سوريا وأغلق جميع المعسكرات تنازل على أرض أقيم فيه ضريح سليمان شاه الجد مؤسس الدولة العثمانية أصبحت أرض التركية تحمى جنود الأتراك داخل سوريا هذه هي بنود اتفاق اضنة بكاملها لهذا النظام لم يستطيع اعتراض تركيا دخلت الأرضي سوريا دخولها الشرعي طبقا القانون الدولي والاتفاقية الأمنية موقعة بين بلدين

  20. المشكلة الرئيسية الكبرى، ان الايردوغان،يبحث عن من ينزله من اعلى الشجرة التي تسلقها حافي القدمين،وذلك لانه لم يكن لديه الوقت الكافي لكي يلبس حذاءه،كي يلحق بالربيع العربي،ويعيد أمجاد جده عثمان الكبير.مثله في ذلك مثل اؤلاءك الاغبياء فهم لايقراؤن حركة التاريخ،وأن قراؤا لا يفقهون.لااحد من جميع الدول العربية له مشكلة مع الايردوغان،بل هو من عادى الجميع،وهو الذي مشكلته مع الجميع ،من أوروبا إلى أمريكا وقبلها روسيا والدول العربيه وبالأخص مع شعبه،عندما يعرف ماذا يريد نكون قد قطعنا ٩٩ بالمئه من المشكله،وما تبقى نرشده لوجه الله إلى ما تبقى من الطريق.لكن تبقى هناك حلقه صغيره ،هل يقر هذا المخلوق،بالهزيمة؟وهل يقر ويعترف،ان الدماء التي كان سببا بنزيفها،كانت رجسا من عمل ابليس؟شخصيا لا اعتقد ان اولاءك اناس يعترفوا بسهولة في جرائمهم..انتظرنا أربعمائة عام ،حتى تحررنا من حكم العثمانين،من استعمار باسم دين صدرناه لهم،فحكمونا باسمه،وها هو التاريخ يعيد نفسه،فهل يتعلموامن ثماني سنوات خلت؟ويعملوا أن هناك شعبا يرفضهم كما الصهيونية والامبريالية؟على قول صاحبنا ،الأيام بيننا.

  21. بوتين وضع حد لحلمين كاننا يدغدغان امال الكثيرين:
    المشروع الايراني الاسلامي وهلاله الشيعي الذي ينتهي بلبنان
    المشروع التركي الاسلامي وحاجته لضم الشعوب العربية اليه واولهم الشاميين

  22. لمن لايعلم ان اكبر المدن الاربعه ذات التواجد الكردي الكثيف هي ظمن الخمسه كيلو متر الحدوديه وهيه القامشلي الدرباسيه رأس العين وعين العرب وعفرين بعيده ولكنها تحت السيطره التركيه يعني منطقه امنه بعمق كيلو متر كافيه لانهاء مرض الهواء الاصفر …

  23. هل تجري الأمور على النحو التالي: اتصالات غيرة مباشرة مع دمشق، ثم اتصالات أمنية غير ديبلوماسية، ثم أمنية و ديبلوماسية، ثم تواصل مباشر في دولة محايدة، ثم في أنقرة، ثم في دمشق، ثم سفارات، ثم تحالف اقتصادي، ثم تحالف سياسي-اقتصادي، فتحالف استراتيجي بين الجارتين؟

  24. “”أنّ هذه المُعاهدة طَريقٌ مِن اتّجاهين””
    فكرة المقال مبنية على الجملة اعلاه، ومن يعرف تفاصيل الاتفاق يعرف انه قانونا وحسب الاتفاقية وبنودها لا يوجد فقرة تنص على المعاملة بالمثل.
    ابان حكم الاسد الوالد ، طفح كيل تركيا من دعم دمشق للاكراد، فحشدت تركيا جيشها على الحدود الجنوبية وهددت باجتياح سوريا خلال ٤٨ ساعة ما لم توافق دمشق على تسليمها اوجلان وقادة الانفصاليين ونزع سلاحهم وملاحقتهم…. رضخت دمشق لكل الشروط خوفا من الاجتياح، وتم اطلاق مسمى اتفاقية على قائمة الشروط التركية… لم يكن هناك مفاوضات ولا اخذ ولا رد كان هناك تهديد بالحرب

  25. ____ هذا المقال جذير بالأرشفة مع ملحوظة ’’ للمتابعة ’’ متأكد بأننا سنعود إليه عندما يعود أوردوغان على عقبيه .

  26. أتفق مع ما تفضلت بطرحه بشكل كبير كاتبنا الرائع عبد الباري عطوان حيث لفت نظري تحليل نشر على موقعكم الكريم تحت عنوان (تركيا ستنضم إلى “نادي المهزومين” في سوريا) ويبدو ان تركيا ستعمل في القادم من الايام على مراجعة بعض سياساتها تجاه سوريا وستعيد ترتيب وتنظيم اوراقها لكي لا تخرج خالية الوفاض من سوريا خصوصا وان مواقفها التفاوضية اصبحت ضعيفة ولكن يبقى السؤال الاهم هل ستقبل دمشق ذلك وهل ستأمن لأنقرة هذه المرة وما هي الضمانات او مبادرات حسن النوايا التي ستطلبها من أنقرة في سبيل إتمام ذلك .

  27. ترل يا لي س لها خيار السكين وصل الي عنبقها اذا لم تتعامل من سوريا الحكومه فان تركيا ستقسم وتدمر الوقت قصير لعلى اردوغان ان فهم لعبه الغرب القذره المقصود في. الازمه ليس الاسد وإنما ارودوغان وتركيا التاريخ لا يرحم الغباء

  28. يخطئ من يعتقد ان تركيا لن تدفع ثمن ما فعلته فى ليبيا ومصر وسوريا.
    انا على يقين ان اهلنا فى سوريا وليبيا لن ينسوا الثار اللى لينا عند اردوغان

  29. تركيا لا يؤتمن جانبها
    أمريكا تريد حمايه الاكراد
    هل هذا فخ أعدته أمريكا وتركيا لصام امريكي سوري؟
    اقول ولا مره المليون تركيا لها واطماعها وتركيا تنفذ سياسه أمريكا بسوريا وأمريكا تنفذ ما تريده اسرائيل
    اي ان تركيا تنفذ ما تريده اسرائيل.
    تركيا آخر ستجده امام الدولار واللهم نفسي.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here