حداد في مدينة ساروف الروسية على قتلى انفجار وقع في قاعدة للأبحاث النووية

موسكو – (أ ف ب) – أعلنت مدينة ساروف التي تضم القاعدة الرئيسية للأبحاث النووية في روسيا الأحد يوم حداد على مقتل خمسة عناصر خلال اختبار إطلاق صاروخ تسبّب بارتفاع في مستوى النشاط الإشعاعي.

وكانت روسيا قد أعلنت مقتل خمسة عناصر في الوكالة النووية جراء انفجار وقع خلال إطلاق صاروخ يعمل بالطاقة النووية في منشأة عسكرية في منطقة القطب الشمالي.

وأعلنت مدينة ساروف المغلقة في منطقة نيجني نوفغورود الواقعة على بعد نحو 500 كلم شرق موسكو الأحد يوم حداد وقد نُكّست الأعلام وألغيت الأنشطة الترفيهية، بحسب ما أفادت وكالة أنباء ريا نوفوستي الرسمية.

وجاء في القرار الذي أصدره حاكم المدينة أن القتلى الخمسة كانوا من ضمن فريق عمل المركز النووي الاتحادي الروسي.

وأعلنت الوكالة الاتحادية للطاقة الذرية “روساتوم” إن مراسم التأبين ستقام الإثنين.

وإبان الحرب الباردة كانت مدينة ساروف مركزا للأبحاث السرية وكانت تعرف باسم “أرزاماس-16” وقد صُنعت فيها أولى الأسلحة النووية السوفياتية.

واليوم لا تزال ساروف مدينة مغلقة لا يُسمح بدخولها إلا لمن يحملون تراخيص خاصة.

وقد زار بوتين مركز الأبحاث النووية في المدينة في عام 2012 خلال حملته الانتخابية الرئاسية.

وأعلنت وكالة روساتوم أن الحادث وقع أثناء اختبار صاروخ على منصة بحرية في منطقة أرخانغيلسك في أقصى الشمال الروسي.

وأوضحت الوكالة أن الوقود احترق وانفجر وقد ألقى عصف الانفجار بعناصر في البحر.

وكان الجيش الروسي قد أصدر بادئ الأمر بيانا أعلن فيه مقتل شخصين جراء حادث، لكن لم يُعرف ما إذا كانا ضمن الحصيلة التي أعلنتها روساتوم.

وأكدت بلدية مدينة سفرودفنسك القريبة من القاعدة العسكرية أن أجهزتها للاستشعار “سجّلت ارتفاعا لوقت قصير في التلوّث الإشعاعي”، مما أثار حالة هلع لدى السكان الذين سارعوا لشراء مادة اليود المضادة للإشعاعات.

وطرح البروفسور جيفري لويس في معهد ميدلبوري للدراسات الدولية فرضية تفيد بأن الانفجار مرتبط بصاروخ “بوريفيستنيك” العامل بالطاقة النووية والمعروف لدى حلف شمال الأطلسي باسم “اس اس سي-اكس-9 سكايفول”.

وكان بوتين قد أعلن في شباط/فبراير أن اختبارات الصاروخ بوريفيستنيك تجري بنجاح.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here