“حجر الاسبيوليت”.. من باطن الأرض إلى تحف تزين المحلات التركية

jjjjjjjjjjjjjjj

اسكي شهير/ دنيز أتشيك/ الأناضول

حجر “الاسبيوليت”، من الأحجار التي تستخدم في صناعة المنحوتات والحلي وغيرها، وتشتهر تركيا باستخراجه، وبحرفية صانعيها المهرة في تشكيله، ويُطلق عليه عدة أسماء منها “زبد البحر”، و”حجر الخلد”، والذهب الأبيض”.
ورغم أن الاسبيوليت يُستخرج في الولايات المتحدة الأميركية، واليونان، وجمهورية التشيك، وفرنسا، وأسبانيا، والمغرب، إلا أن أجمل منتجاته وأكثرها جودة، تصنع في منطقة “ألبو” بولاية “إسكي شهير” التركية.
يُستخرج الحجر في إسكي شهير، من عمق 40 إلى 330 مترا في باطن الأرض، حيث يقوم القرويون بحفر آبار عمودية للوصول إلى أماكن الاسبيوليت، ومن ثم استخراجه دون استخدام آلات.
وتنشط عملية استخراج الاسبيوليت في إسكي شهير في فصل الشتاء، ففي حين ينشغل القرويون في الصيف والربيع بالعمل في الحقول، يحصلون على رزقهم خلال فصل الشتاء من استخراج الاسبيوليت.
ولفت رئيس جمعية “الصناعات اليدوية لحجر الاسبيوليت” في إسكي شهير، “بهجت أقتاش”، إلى مهارة العاملين في استخراج الحجر، حيث أصبحت مهارة القدماء منهم في مستوى عمال المناجم المحترفين، ويستطيعون معرفة أماكن الحجر بدقة.
بعد استخراج الاسبيوليت، يتم بيعه إلى الحرفيين الذين يقومون بتشكيله، ويمر بعدة مراحل قبل أن يتحول إلى أعمال فنية، تباع بأسعار تبدأ من 5 ليرات تركية، وتصل إلى آلاف الليرات.
في البداية يتم تهذيب الحجر، الذي يكون غير منتظم الأطراف عند استخراجه. ويحدد حجم الحجر وشكله، طبيعة القطعة الفنية التي سيتحول إليها. وتحتاج عملية تشكيل الحجر إلى المهارة والتجربة والصبر.
يكون الحجر رطبا عند استخراجه، مما يسهل عملية تشكيله، التي تتم بسكاكين خاصة. وعندما يبدأ الحجر في الجفاف خلال فترة تشكيله، يتم نقعه في الماء لتطريته. ويحدد خيال الحرفي وتجربته، طبيعة العمل الفني الذي سيتحول إليه الحجر.
وبعد تشكيل الحجر يتم تجفيفه، وبعد ذلك يُشذب ويُنظف ويُلمع عبر غمره في الشمع السائل، ومن ثم فركه.
تتحول كل قطعة من الاسبيوليت إلى عمل فني بعد تشكيلها، وتعرض في فترينات المحلات على شكل أحجار شطرنج، أو غلايين، أو تماثيل صغيرة، أو قطع من الحلي، تخلب الألباب.
وأشار أقتاش إلى ارتفاع الطلب على الأعمال الفنية المشكلة من حجر الاسبيوليت في الفترة الأخيرة، حيث ازداد اهتمام الأتراك والسياح الأجانب، باقتناء تلك الأعمال الفنية.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here