حتى لا يكون العرب كالعبيد في خدمة اسيادهم!

صبحي غندور

ربما ستنتقل منطقة “الشرق الأوسط” إلى مرحلة فرض “نظام شرق أوسطي جديد” تتحقّق فيه تسويات لأزمات، وتوزيع لحصص إقليمية ودولية، لكن يكون العرب فيه مسيّرين لا مخيّرين في تقرير مستقبلهم وكيفّية توزيع ثرواتهم. فما زال “مشروع الشرق الأوسط الجديد” الذي رافق حقبة التسويات في التسعينات من القرن الماضي، حيّاً ومنشوداً، وما زال كتاب “شيمون بيريز” عنه متوفّراً في أسواق صنع القرارات الدولية. لقد تحدّث بيريز عن أهمية وجود تطبيع عربي/إسرائيلي ينتج شرقاً أوسطياً جديداً يقوم على (التكنولوجيا الإسرائيلية والمال الخليجي والعمالة المصرية)!، فهل ذلك فعلاً ما يبتغيه الإنسان العربي من الخليج إلى المحيط من مستقبل حيث يكون العربي وماله كالعبيد في خدمة السيد الإسرائيلي؟!.

واقع الحال العربي الراهن يستدعي وقفةً عربية شاملة مع الذات، ومراجعة عميقة لكلّ المرحلة الماضية، وإدراكاً واعياً بأنّ الكلّ في هذه المنطقة على سفينةٍ واحدة، وبأنّ التجارب الاتّحادية العربية الفاشلة في الماضي لا يجب أن تعني تخلّياً عن مطلب الاتّحاد والتكامل العربي الشامل. فبديل ذلك هو التمزّق والانشطار الداخلي، ولن تنفع “القوى الأجنبية” في الحفاظ على أي بلد أو شعب أو حكم.

مشكلة تعثّر العمل العربي المشترك تعود أساساً إلى البنية الخاطئة لجامعة الدول العربية، ثمّ إلى غياب المرجعية العربية الفاعلة التي اضطلعت مصر بريادتها، قبل توقيع المعاهدات مع إسرائيل في نهاية عقد السبعينات من القرن الماضي، ثمّ أيضاً بسبب ما يحدث في البلاد العربية من تدخّل إقليمي ودولي في قضايا عربية داخلية، وبشكلٍ متزامن مع سوء أوضاع عربية في المجالات السياسية والأمنية، وشاملة لمن هم في مواقع الحكم أو المعارضة، وفي ظلّ حالٍ من الجمود الفكري والانشداد إلى غياهب الماضي، وتغييب دور العقل ومرجعيته في الفهم والتفكير والتفسير.

لقد كان من المفترض أن تشكّل صيغة “الجامعة العربية”، عند تأسيسها في مارس/آذار 1945، الحدّ الأدنى لما كانت تطمح إليه شعوب المنطقة من تكامل وتفاعل بين البلدان العربية، لكن العقود الماضية وتطوّراتها الدولية والإقليمية جعلت من صيغة “الجامعة” وكأنّها الحدّ الأقصى الممكن، بل ظهرت طروحات لإلغاء هذه الصيغة المحدودة من التعاون العربي واستبدالها بصيغ “شرق أوسطية” تضمّ إسرائيل ودولاً غير عربية، ممّا يزيل الهويّة العربية عن أيّ صيغ تعاون إقليمي في المستقبل.

صحيحٌ أنّ “جامعة الدول العربية” هي في الأصل “جامعة حكومات”، وهي محكومة بإرادات متعدّدة لمصالح وأنظمة مختلفة، لكنّ ذلك لم يكن مانعاً في التجربة الأوروبية من أن تتطوّر من صيغة سوق اقتصادية مشتركة إلى اتّحاد أوروبي كامل. وكم هي مصادفة محزنة أن تكون بداية التجربة الأوروبية قد تزامنت مع فترة تأسيس “الجامعة العربية” في منتصف الأربعينات من القرن الماضي، فإذا بدولٍ لا تجمعها ثقافة واحدة ولا لغة واحدة، دول شهدت فيما بينها في قرونٍ مختلفة حروباً دموية طاحنة كان آخرها الحرب العالمية الثانية، تتّجه إلى أعلى مستويات الاتّحاد والتعاون، بينما التعاون بين الدول العربية أشبه ما يكون بمؤشّرات سوق العملة، يرتفع أحياناً ليصل إلى درجة الوحدة الاندماجية الفورية بين بعض الأقطار، ثمّ يهبط معظم الأحيان ليصل إلى حدّ الانقسام بين الشعوب والصراعات المسلّحة على الحدود، وإلى الطلاق الشامل بين من جمعتهم في مرحلة ماضية صيغ دستورية وحدوية.

وسيبقى واقع حال الجامعة العربية على وضعه الراهن طالما أنّ الجامعة هي “جامعة حكومات” وليست فعلاً “جامعة دول”، بما هو عليه مفهوم “الدولة” من تكامل بين عناصر (الشعب والأرض والحكم). فالأوضاع الراهنة في البلاد العربية تفتقد عموماً للمشاركة الشعبية السليمة في صناعة القرار الوطني، بينما المجتمعات العربية ما زالت كلّها تعيش الحالة القبلية والطائفية كمحصّلة طبيعية لصيغ الحكم السياسي السائدة فيها منذ قرونٍ عديدة.

تجربة جامعة الدول العربية، ثم تجارب اتّحادية إقليمة عربية أخرى، لم تعتمد في مسيرتها سوى على توافق المواقف السياسية الآنية، أو على تحدّيات طارئة على هذا البلد أو ذاك، سرعان ما تعود العلاقات السلبية بعدها إلى سابق عهدها.

لقد مارست الحكومات العربيّة، بعد نشأة جامعة الدّول العربيّة، مفهوم “الخيمة” في العلاقات بين الدول العربيّة وليس مفهوم “العمارة” الذي مارسته والتزمت به دول المجموعة الأوروبيّة. ففي “خيمة” العلاقات الرسميّة العربيّة إمّا الاتّفاق على كلّ شيء أو التّصارع في “الخيمة” وهدمها على من فيها! أمّا في تجربة “السّوق الأوروبيّة المشتركة”، التي تزامنت نشأتها مع تأسيس “جامعة الدول العربيّة”، فقد جرى تطبيق مفهوم “العمارة” التي تحتاج أوّلاً إلى أساسٍ متين سليمٍ وصلب، ثمّ في كلّ حقبة زمنيّة، وبعد توفّر ظروف وإمكانات مناسبة، يتمّ بناء الطّابق تلو الطّابق في “عمارة” وصلت الآن إلى صيغة “الاتّحاد الأوروبي”، بينما يتراجع دور الجامعة العربيّة ويبقى أسير مفهوم “خيمة الحكومات”!

إنّ تطوير العلاقات العربية/العربية باتّجاهٍ أفضل ممّا هي عليه صيغة “الجامعة العربية”، يتطلّب تطويراً لصيغ أنظمة الحكم في الداخل العربي، ولإعادة الاعتبار من جديد لمفهوم العروبة على المستوى العربي الشامل. فتحقيق أوضاع دستورية سليمة في كلّ بلد عربي هو الآن المدخل الصحيح لبناء علاقات عربية أفضل، وهو الضمان كذلك لاستمراريّة أيّ صيغ تعاونٍ عربيٍّ مشترك. لكن المشكلة الآن ليست في غياب الحياة الديمقراطية السليمة فقط، بل أيضاً في ضعف الهُويّة العربية المشتركة وطغيان التسميات الطائفية والمذهبية والإثنية على المجتمعات العربية. ففي هذا الأمر تكمن التسهيلات للتدخّل الخارجي وأيضاً مخاطر الانفجار الداخلي في كلّ بلدٍ عربي، وبذا تصبح العروبة لا مجرّد حلٍّ فقط لأزمة العلاقات بين البلدان العربية، بل أيضاً سياجاً ثقافياً واجتماعياً لحماية الوحدات الوطنية في كلّ بلدٍ عربي، ولوقف كافّة أشكال التدخّل الأجنبي في الشؤون العربية.

أليس محزناً الآن أن تشهد بلادٌ عربية عديدة أزماتٍ أمنية وسياسية ساخنة، بعضها يمكن وصفه بالحروب الأهلية، ولا نجد عملاً عربياً نزيهاً ومشتركاً لوقف هذه الأزمات، بل على العكس نرى تورّطاً لبعض الأطراف العربية في إشعال هذه الأزمات أو عدم تسهيل الحلول المنشودة لها؟!. أليس ذلك أيضاً بدلالةٍ كبرى على مخاطر التهميش المستمر لدور مصر في أمّتها العربية منذ توقيع المعاهدة مع إسرائيل؟!. وهل يجوز أن يتقرّر الآن مصير أوطانٍ عربية من خلال تفاهماتٍ بين دول إقليمية ودولية كبرى، ولا يكون للعرب دورٌ في تقرير مصير أنفسهم؟!.

وهل ما يحدث في الشمال العربي لأفريقيا (وفي ليبيا تحديداً) ينفصل عمّا يحدث في سوريا وفي عموم المشرق العربي، وعمّا حدث قبل ذلك في العراق من احتلالٍ وتفكيك لوحدة الشعب والكيان، وما جرى في السودان أيضاً من فصلٍ لجنوبه عن شماله؟! وهل توريط الجيش المصري في صراعاتٍ عنفية داخلية وفي مواجهاتٍ مع جماعاتٍ إرهابية، مسألة منعزلة عمّا حصل مع جيش العراق، ويحصل الآن مع جيش سوريا، وهي الجيوش العربية المستهدَفة منذ نشأة الدولة الإسرائيلية؟!.

يبدو أنّ الأشهر القليلة القادمة هي التي ستقرّر وتحسم مصير المستقبل العربي على المدى القريب. ولعلّه من المهمّ جدّاً أن تكون هناك الآن “وقفة عربية مع النفس” على كلّ المستويات الرسمية والمدنية، وأن تكون هناك مراجعة لسنواتٍ سبعٍ شهدت انتفاضاتٍ شعبية وصراعاتٍ أهلية وتدخّلاتٍ إقليمية ودولية واسعة، لكن كان في محصّلتها درسٌ صعب للجميع مفاده أنّ مواجهة الاستبداد الداخلي من خلال طلب الاستعانة بالتدخّل الخارجي، أو من خلال العنف المسلّح المدعوم معظم الأحيان خارجياً، جلب ويجلب الويلات على البلدان التي حدث فيها ذلك، حيث تغلب حتماً أولويات مصالح القوى الخارجية على المصلحة الوطنية، ويكون هذا التدخّل أو العنف المسلّح نذير شرٍّ بصراعاتٍ وحروبٍ أهلية، وباستيلاءٍ أجنبيٍّ على الثروات الوطنية، وبنزعٍ للهويّة الثقافية والحضارية الخاصّة في هذه البلدان. لكن أيضاً فإنّ “التسامح” مع الاستبداد من أجل مواجهة الخطر الخارجي، أو تغليب الحلول الأمنية على الحلول السياسية، يدعم كلَّ المبرّرات والحجج التي تسمح بهذا التدخّل الأجنبي المباشر أو غير المباشر. لذلك من المهمّ جداً استيعابُ دروس تجارب شعوب العالم كلّه، بأنّ الفهم الصحيح لمعنى “الحرّية” هو في التلازم المطلوب دائماً بين “حرّية المواطن” و”حرّية الوطن”، وبأنّ إسقاط أيٍّ منهما يُسقط الآخر حتماً.

*مدير “مركز الحوار العربي” في واشنطن

Sobhi@alhewar.com

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

7 تعليقات

  1. ليست الشعوب العربية عبيد … بل الزعماء العرب وحاشيتهم هم العبيد للصهيوامريكي الغربي الصليبي الإستعماري!

  2. يذكر ألمقال:”يبدو أنّ الأشهر القليلة القادمة هي التي ستقرّر وتحسم مصير المستقبل العربي على المدى القريب. ولعلّه من المهمّ جدّاً أن تكون هناك الآن “وقفة عربية مع النفس” على كلّ المستويات الرسمية والمدنية، وأن تكون هناك مراجعة لسنواتٍ سبعٍ .” أزعم أنه لم يعد للعرب أي مستقبل لأنهم أستنفذوا عقودا من ألزمن في تكريس ألجهل وألتخلف وألأستبداد وألشللية وألعشائرية بدلا من حل معضلة ألحكم باستبدال ألأستبداد بحكم ألشعب وأستبدال أقتصاد ألريع والتنفيع بأقتصاد منتج وأستبدال تعليم ألنقل وألبصم بتعليم ألعقل وألمعرفة. هل يعقل أن يقترن ألأصلاح بالقمع وألذبح وألتقطيع عند أناس ويبقى تفكير بأن لمثل هؤلاء ألناس مستقبل؟!
    كما يذكر ألمقال:”لذلك من المهمّ جداً استيعابُ دروس تجارب شعوب العالم كلّه”. من من هؤلاء عنده عقل وفكر ليدرس ويستوعب؟ حتى لو جالس ألمستبد أغزر ألعقول فكرا وأسطعها نورا لن يستفيد شيئا لأنه عقليا غير مؤهل هذا على أفتراض أن ألمستبد يترك كل ذي عقل يتكلم.

  3. مشكلة وجود الصهاينة في وسط العالم العربي وسلطة حليفتها اميركا باستخدام النفوذ او الضغوط او زرع الفوضىى عبر ادوات لهم مراكز بالبلدان ,, ومشاكل ببلدان كانت تتراكم بلا حلول ومشاكل الفساد التي تبعد الحكام عن الاهتمام بقضايا الشعوب ومراكز لحكام او سلطات غير كفؤة ,,
    ومشاكل الحكام انفسهم التي يجري التجسس عليهم وعلى خصوصياتهم ويجري ابتزازهم وتلك وسائل بانت مؤخرا اوضح لدى وجود برامج تنصت وتجسس تبين انها طالت قسم كبير بالعالم ايضا ,,
    مشكلة تواجد نواة غير صالحة نحو اهداف ما يتمناه العربي من وحدة إقتصادية ووحدة اهداف ومصير بل تبين مع الايام انه كان نوايا مبيتة بعكس العرب وتتماشى مع الصهاينة وكان منها سريا وعاد وظهر قسم منه ,, السودان زرعوا فيه ما ادى للانقسام والضغط على السودان باتهام عمر البشير بجرائم حرب ليتم ان يصل لمساومة وصفقة ان تزال عنه التهم وتهم اخرى الصقوا السودان بها مقابل ما تريده اميركا والصهاينة من بلد كبير كالسودان وتبدو التطبيع مع الصهاينة احداها ,,
    ليبيا تدمرت ليأتي حاكمين وحكومتين تم دعم كل منهما من جهة خارجية ,, وهكذا حاولوا مع العراق وسوريا لكن كان لهما ظرفا خاصا بان تدخلت قوى اقليمية واخرى روسية لاسقاط مشروع تهديم الدولتين وقد سقط الى حد كبير ,,
    لقد تم عملية فرز عربي كان قديما فيه مشاكل خطيرة لكنها بوجود شخص مثل عبد الناصر الممثل الاقوى من شعوب الامة العربية لم يفلح الجماعات الاخرى ,, لكن بعد مراحل من وفاة عبدالناصر وحكم السادات صاحب مشروع كامب ديفيد وتلاه الاردن وااسلطة في اوسلو عاد وتمكن هؤلاء الذين قديما يتربصون فتمكنوا ,, وساهم المال واميركا والصهاينة للتوصل لهكذا نتائج ,,
    نعتقد انه فقط المفاجآت قد تلعب ادوارا بالتغيير ,, مفاجآت الحروب بين الصهاينة وعرب او مقاومات او عجم ,, وتغييرات مفاجئة يوما ما بمصر قد تغير الحالة المصرية لتعود لآمال الشعوب والتي ستغير بالسودان وليبيا
    او باقي الدول العربية ,, ودور الاحزاب الوطنية بمصر انخفض بزمن السيسي وكانها احزاب كانت قد وجدت مخترقة بما ان مصر اخترقت بزمن السادات ,,
    الفرز بات واضح محور عربي تدعمه ايران بسبب قاسم مشترك وهو قضية فلسطين وقسم آخر تقوده السعودية ويهدف لانهاء القضية الفلسطينية فيزولى القاسم المشترك الذي تدعمه ايرانى فيخرجون ايران وتآثيرها من المنطقة كما يعتقدون ,,

  4. الاستاذ العزيز صبحي غندور المحترم
    كيف لا يكون الحكام عبيد لاسيادهم
    وإلا تنحوا في الْيَوْمَ الثاني

  5. ____ مشكلة كل الشرق الأوسط هي إسرائيل هذا الكيان المغروس كسرطان متعفن و معفن لكل المنطقة . إسرائيل بمساهمة حماتها من العرب و العجم سينصبوها و يبايعوها بصفة / أمهم بالرضاعة .

  6. لا لا كيف نحن عبيد الا ترى كيف يشارك المواطن العربي بمجهوده الذي يصحو في السابعة صباحا للقيام به .. نحن نعمل جمعيات من دمنا وقوت اولادنا ليشتري احبابنا من سادة الانظمة اللوحات والملابس والعقارات والاقمار الصناعية … نحن نساهم في الرقي العلمي والترفيه للقادة حتى يستطيعوا الابداع وهذه هي قمة الوفاء بين القيادة والشعب .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here