حبس صحافي مصري يعمل في قناة “الجزيرة” مجددا بعد أمر محكمة بإخلاء سبيله

 

القاهرة,- (أ ف ب) – قررت نيابة أمن الدولة في مصر حبس الصحافي المصري محمود حسين الذي يعمل في قناة الجزيرة القطرية، احتياطيا بعد يومين فقط من قرار محكمة إخلاء سبيله، حسب ما أكد مسؤول أمني الاربعاء.

والاسبوع الفائت، أمرت محكمة مصرية بإخلاء سبيل حسين (53 عاما) والمحتجز منذ عامين ونصف في الحبس الاحتياطي.

وقال المسؤول، دون ذكر اسمه لفرانس برس “قررت نيابة أمن الدولة (الاثنين) حبس محمود حسين 15 يوما”.

وأوضح المسؤول أنه كان من المقرر الافراج عن الصحافي، إلا أن النيابة وجدت اسمه مدرجا في قضية أخرى، فأمرت بحبسه.

ومحمود حسين الذي يعمل في مقرّ الجزيرة في الدوحة اعتقل في أواخر كانون الأول/ديسمبر 2016 بعد ثلاثة أيام من وصوله إلى مصر لقضاء إجازة عائلية.

ووجّهت إليه السلطات المصرية تهمتي التحريض ضد مؤسسات الدولة ونشر معلومات كاذبة.

وعلى موقعها على شبكة الإنترنت نشرت الجزيرة بياناً صدر عن أسرة الصحافي المصري يروي ملابسات اعادته إلى السجن.

وقال البيان الذي نشره أفراد أسرة حسين على صفحاتهم على موقع فيسبوك، “بعد عودة الأسرة للقسم في انتظار خروج محمود حسين فوجئوا انه لم يرجع للقسم وتمت إعادته مجددا لسجن طرة (جنوب القاهرة) وقد كان تم التحقيق معه في غياب المحامين في هذا اليوم على ذمة قضية جديدة”.

في 23 كانون الاول/ديسمبر، اوقفت السلطات المصرية محمود حسين الذي يعمل في مقر القناة في الدوحة، بعد ثلاثة ايام على عودته الى مصر لقضاء عطلة مع عائلته.

وتتهم القاهرة محطة الجزيرة بدعم الرئيس الاسلامي المعزول محمد مرسي جماعة الاخوان المسلمين التي تصنفها الحكومة المصرية “تنظيما ارهابيا” منذ نهاية 2013.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here