حبس شاعر مصري ثلاث سنوات إثر اتهامه بـ”إهانة السلطات”

القاهرة- الأناضول: قضت محكمة عسكرية مصرية، الثلاثاء، بمعاقبة الشاعر جلال البحيري ومهتم آخر بالحبس ثلاث سنوات؛ إثر إدانتهما بـ”إهانة السلطات”.

وقال المحامي فيصل السيد عضو هيئة الدفاع بالقضية، للأناضول إن “المحكمة العسكرية، المنعقدة بالقاهرة، قضت اليوم حضوريًا بمعاقبة الشاعر جلال البحيري ومحمد أنور حواس (صاحب دار نشر) بالحبس 3 سنوات وغرامة 10 آلاف جنيه (نحو 560 دولارًا أمريكيًا) لكل منهما”.

وذلك إثر إدانتهما بـ”إهانة السلطات، ونشر أخبار كاذبة من شأنها التأثير على الأمن القومي للبلاد”، وفق المصدر السابق.

واعتادت المحاكم العسكرية ألَّا تعلن عن أحكامها.

وأشار “السيد” إلى أن “الحكم قابل للطعن أمام محكمة الطعون العسكرية العليا بعد مرور 60 يومًا من التصديق عليه.

وتم القبض على المتهمين الاثنين، مطلع مارس/ آذار الماضي.

ووجهت النيابة للمتهمين عدة تهم منها “إهانة السلطات، وترويج إشاعات كاذبة تعرض الأمن القومي للخطر وزعزعة الثقة في الدولة المصرية”.

وأحالتهما النيابة وفق تقارير صحفية محلية، إلى القضاء العسكري، على خلفية بلاغات قدمت ضده بتهمة “إهانة السلطات المصرية”.

وهو ما نفاه المتهمان وهيئة دفاعهما خلال جلسات المحاكمة.

والخميس الماضي، دعا خبراء مستقلين بـ”مجلس حقوق الإنسان (جهة دولية معنية بتعزيز حقوق الإنسان عالميًا)” في جنيف، السلطات المصرية، إلى إطلاق سراح البحيري.

وجلال البحيري، شاعر مصري، يكتب قصائد ساخرة حول القضايا المحلية المطروحة والوضع العربي عامة.

وتؤكد السلطات المصرية مرارًا “الالتزام بحرية الرأي والتعبير، ومعاملة جميع المحبوسين وفقًا لما تنص عليه قوانين حقوق الإنسان”.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. واحــــــة الديمقراطيــــــــة في الشرق الأوســــــــــط !!!!!!!

  2. عيب هذا يا حكام مصر
    هذا الطريق جربه كل الحكام العرب ويوصل الى الهاوية

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here