حبس سائق يعمل بشركة “أوبر” في سيدني لإدانته باغتصاب راكبة

2017613103831388YQ

سيدني (د ب أ)- قضت محكمة في استراليا بحبس سائق تابع لشركة خدمة استدعاء سيارات الركوب عبر الأجهزة المحمولة”أوبر” في سيدني لمدة ستة أعوام وأربعة أشهر، وذلك بعد إدانته باغتصاب راكبة مخمورة بعدما غفت في سيارته.

وقضت محكمة سيدني بسجن محمد ناويد / 41 عاما/ باكستاني الجنسية اليوم الثلاثاء، وقد زعم أنه واقعها جنسيا برضاها.

وكانت الواقعة قد حدثت في تشرين أول/اكتوبر 2015، عندما استقلت سيدة مخمورة للغاية سيارة ناويد بعد أن قضت ليلة مع أصدقائها في منطقة كينج كروس في سيدني.

وخلال المحاكمة، قالت الراكبة إنها غفت في السيارة ، التي كانت تعتقد أنها سيارة أجرة وليس سيارة تابعة لشركة أوبر.

أضافت أنها عندما استيقظت كان السائق فوقها، وعلى الرغم من محاولتها إبعاده، إلا أنه واصل اغتصابها.

وقالت القاضية ديبورا باين إن الضحية حاولت ابلاغه الكف عن فعلته ، ولكن لم يكن لديها القوة التي تمكنها من الكلام .

واستمعت المحكمة إلى أن ناويد أيقظ الراكبة بعدما وصل لمنزلها.

ونقلت وكالة الأنباء الاسترالية عن باين القول ” لقد استغل بأسوأ طريقة ممكنة شابة ضعيفة للغاية”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here