حافظ للقرآن.. موظف سعودي طلب قبلة من زميلته فكانت هذه عقوبته

الرياض- متابعات: أدانت محكمة سعودية، موظفا بالتحرش بزميلته في العمل من خلال طلب تقبيلها، وغرمته مبلغ أربعة آلاف ريال فقط وإعفاءه من السجن بالنظر لكونه من حفظة القرآن الكريم.

وقضت المحكمة الجزائية في مدينة جدة الساحلية، بإدانة الموظف بتهمة التحرش بزميلته فقط، من خلال طلب تقبيلها، وبرأته من تهم ملامستها التي قدمتها الموظفة في شكواها ضده، لعدم توفر دليل.

وقالت صحيفة (عكاظ) المحلية، إن قرار المحكمة تضمن أن “المتهم وقع في زلة، ولو عوقب عليها بعقوبة مغلظة كالسجن قد تؤثر عليه كونه سيخالط المجرمين والفسدة، وأن لها سلطة تقديرية في العقوبة بين الغرامة والسجن”.

وبدأت القصة عندما تقدمت الموظفة ببلاغ أفادت فيه بتعرضها للتحرش من موظف بمقر عملهما، واتهمته بمسكها ومحاولة الالتصاق بها، وهددها بالخصم من راتبها إن لم تتجاوب معه، وطلبه أن تريه صورها إضافة إلى طلبه تقبيلها مكررا عبارة “هاتي بوسة”.

وحققت النيابة العامة مع الموظف المتهم طليقا، بعد أن أفرجت عنه بالكفالة ومنعته من السفر احتياطيا، غير أنه أنكر ملامسة الموظفة وبرر طلب تقبيلها بأنه كان على سبيل المزاح، مشيرا إلى أن زميلته لا تعمل تحت إدارته، وأن اتهامها له بلمسها أو مسكها غير صحيح لاسيما أنها تعمل في قسم آخر.

وقال الموظف المتهم إن زميلته كانت تراسله بخصوص الحضور والانصراف وتطلب منه تشغيل الأغاني ورفع الصوت، وتناديه بـ”حمادة” متجاوزة علاقة العمل الرسمية، مشيرا إلى أنه من حفظة كتاب الله، ومتزوج منذ أشهر عدة ولم يعرف عنه سلوك سيئ.

كما قال المتهم في التحقيقات مع النيابة العامة، إن زميلته تلاعبت بالتسجيلات الصوتية التي قدمتها في بلاغها، وأنها هي من بدأت في استدراجه.

ولم تتضح هوية الموظفين ولا جنسيتهما، إذ تمنع القوانين المحلية نشر أسماء الأشخاص الخاضعين للمحاكمات مالم تصدر بحقهم أحكام قضائية نهائية لا تقبل الطعن.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

  1. .
    — بعض ملوثي العقل بخبرات البعير ليس في السعوديه فقط بل حتى في فرنسا وامريكا يتصور مزاح او ملاطفه زميلته له بالعمل بانها دعوه لعلاقه . ولا يفهم هذا المخلوق ان الامر لا يتعدى مجاملات طبيعيه بين البشر بل وقد يستمر حتى ولو تم إفهامه بانه اساء الفهم مثل اخينا المعاق .
    .
    .
    .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here