حاخام يهودي يغتصب طفلة بعمر الـ9 سنوات!

child-abus.jpg88

الناصرة ـ ألقت شرطة العدو الإسرائيلي القبض على يهودي يبلغ من العمر 63 عامًا من مدينة “روش هاعين” في إسرائيل، بعد أن قام باغتصاب ابنة جيرانه البالغة من العمر 9 أعوام ، ووضعته رهن الاعتقال حتى انتهاء التحقيق.

وذكرت صحيفة “هآرتس” العبرية أن “المشتبه به حاخام يعيش وحيدًا في منزل مجاور لعائلة الضحية، ويعمل مسؤولًا عن كنيس المدينة، حيث كان يتودد للطفلة ولعائلتها بشكل مستمر لكسب ثقتهم.

وأفادت الصحيفة بأن المعتدي دعا الطفلة إلى منزله، ثم قام بالاعتداء عليها واغتصابها، مستغلًا عدم تواجد أهلها في منزلهم.

واعتقلت سلطات الاحتلال الإسرائيلي المغتصب بعدما أخبرت الطفلة والديها بما حدث، ليسارعا إلى لتبليغ عنه ليتم القبض عليه لاحقًا.

وفوجىء رجال الشرطة والمحققون برد المتهم خلال الاستجواب، حيث أقر بفعلته متذرعًا بأن الطفلة “أغرته” وأنه لم يستطع تحمل الإغراء، فاندفع إلى ارتكاب جريمته.

مشاركة

5 تعليقات

  1. هل التدين نفاق؟ لماذا؟
    ليس لأحد الحق في ان يحكم على اخر بالكفر او الإيمان
    “هو اعلم بمن اتقى”

  2. إذن “الفساد” ليس فقط حكرا على النتن ياهو لذلك صنفته ألمانيا ضمن “الدول الفاسدة” ليتأكد توصيفها ليس فقط ماليا ؛ بل حتى دينيا وأخلاقيا!!! هل ترى عدوى “الحلفاء “الاستراتجيين” فعلت مفعولها ؛ لم نسمع بهذا قبل “تبادل زيارات الود”!!!

  3. هناك متدينون كثر بلا اخلاق
    وهناك ملحدون كثر بأخلاق
    لكن الإلحاد بحد ذاته غير أخلاقي
    والتدين نفاق والنفاق أيضا غير أخلاقي

  4. التدين شيء والتظاهر بالتدين شيئا اخر فالأخلاق ونبذ الموبقات هو بداية التدين لأن الهاوي للدين هو محبا للنبل أما ان تتدين امام الناس فهذه شيطنة فناك قوانين للفطرة وهناك عقل يميز بين فعل الخير وفعل الشر فالنفس قد تشتهي المنكرات ولكن الضمير يردع فان لم يردع فسلام على المهالك .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here