حاخامات يُشيدون بهتلر ويعتبرونه الرجل الأحّق بالتاريخ ويؤكّدون فوقيّة اليهود و”العرب يُريدون العيش تحت الاحتلال الإسرائيليّ بسبب دونيتهم الوراثيّة”

 

 

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

أصدر حاخامان في كليّةٍ دينيّةٍ عسكريّةٍ في مستوطنةٍ بالضفّة الغربيّة المُحتلة في تسجيلاتٍ ملاحظاتٍ عنصريّةٍ وفاشيّةٍ ضدّ العرب، مدافعين عن وجهة نظر ادولف هتلر، ودعوا علنًا للفوقية اليهودية، وأظهرت تسجيلات معلمين، بثتها القناة الـ13 في التلفزيون الإسرائيليّ، في كليّةٍ داخل مستوطنةٍ يدعون صراحةً للفوقية اليهودية، وقال مدير الكلية إنّ العرب يُريدون العيش تحت الاحتلال الإسرائيليّ بسبب دونيتهم الوراثيّة.

وفي سلسلة تسجيلات نشرتها القناة 13 يمكن سماع الحاخام العيزر كاشتئيل، مدير كلية “بني دافيد” في مستوطنة عيلي، ينادي إلى استعباد غير اليهود الأغبياء والعنيفين بسبب دونيتهم الوراثية، وتابع: الأغيار يريدون أنْ يكونوا عبيدنا. أنْ تكون عبدًا ليهوديٍّ هو الأفضل. إنّهم سعداء بكونهم عبيدًا، إنّهم يريدون أنْ يكونوا عبيدًا، قال خلال درس في أحد الفيديوهات، وأردف: بدلاً من مجرد أنْ يمشوا في الشوارع، وأنْ يكونوا أغبياء وعنيفين وأنْ يؤذوا بعضهم البعض، عندما يكونوا عبيدًا، يُمكِن إنْ تبدأ حياتهم باتخاذ شكلٍ آخر، على حدّ تعبيره.

وساق قائلاً: في كلّ مكانٍ حولنا، نحن محاطون بأشخاصٍ مع مشاكل وراثيّةٍ. اسألوا عربيًا بسيطًا: أين تريد أنْ تكون؟، يريد أنْ يكون تحت الاحتلال. لماذا؟ لأنّ لديهم مشاكل وراثيّة، إنّهم لا يعلمون كيف يُديرون دولةً، إنّهم لا يعلمون كيف يفعلون أيّ شيءٍ. انظروا إليهم، وفي المحاضرة، يتابع كاشتئيل باحتضان العنصرية ضدّ غير اليهود.

وقال في هذا السياق: نعم، نحن عنصريون. نحن نؤمن بالعنصرية، هناك عروق في العالم والشعوب لديها ميزات وراثية، وهذا يتطلب منّا مساعدتهم، واليهود هم عرق انجح. وفي فيديو آخر من كلية بني دافيد نشرته القناة 13، يمكن سماع الحاخام غيورا ردلر يُشيد بفكر هتلر خلال درس حول المحرقة، حيث قال: دعونا نبدأ بأنّ هتلر كان على حق أمْ لا، قال لطلابه، لافتًا في الوقت عينه إلى أنّه كان أكثر شخصًا على حقٍّ في التاريخ، وكان محقًا في كلّ كلمة قالها، لكنّه كان في الطرف الخاطئ، طبقًا لأقوال الحاخام.

وتابع ردلر إنّ التعددية هي الإبادة الحقيقية التي تُنفّذ بحقّ الشعب اليهوديّ، وليس الحلّ النهائيّ التابع لألمانيا النازية، مُشيرًا إلى أنّ المحرقة الحقيقيّة لم تكُن عندما قُتِل اليهود، كلّ هذه الحجج، إنْ كانت فكريّةً أوْ منهجيّةً هي هراء، وساق قائلاً إنّ الفكر الإنسانيّ، وثقافة نحن نؤمن بالإنسان العلمانية، هذه هي المحرقة، على حدّ قوله.

ولاقت الملاحظات إدانات شديدة من قبل مشرعي المعارضة الذين نادوا بسحب التمويل الحكوميّ للكلية بسبب تصريحات كاشتئيل وردلر. هذه ليس يهوديّةً وهذه ليست مبادئنا، قال عضو الكنيست من حزب “أزرق ابيض” يئير لبيد في بيانه وأضاف: الأشخاص الذين يتحدثون بهذا الشكل لا يستحقون بأنْ يلقبوا بالحاخامات. على الحكومة وقف تمويل هذا البرنامج حتى إزالة الحاخامات العنصريين.

وأرسلت رئيسة حزب “ميرتس” تمار زاندبرغ رسالة إلى وزارة التعليم تنادي فيها بوقف كل التمويل الحكوميّ نظرًا للشوفينية، الهوموفوبيا والكراهية الصادرة من هذه الكلية.

ولفتت وسائل الإعلام العبريّة إلى أنّه بعد بث الفيديوهات، أقرّ كاشتئيل وردلر بإطلاق التصريحات في بيانٍ للقناة 13، ولكنهما ادعيا أنّها أُخرجت عن سياقها. وقال كاشتئيل إنّه يتألم من إساءة تفسير الدرس حول حقوق الإنسان، وقال للقناة إنّه قصد العكس تمامًا، وأنّه كان يُنادي إلى مسؤوليةٍ اجتماعيّةٍ والاهتمام بالضعفاء، مُشدّدًا في مزاعمه على أنّ حديثه عن العبودية والعنصرية مجرد تفسير اشتراكيّ حديث لهذه الأفكار.

وأضاف ردلر أنّه كان يحاول في درسه فقط تفسير منطق هيتلر المريض، واتهم الإعلام بتشهيرٍ ساخرٍ ضدّه قبل أيّامٍ من يوم ذكرى المحرقة. وقد اصدر حاخامات يُدرسون في كلية عيلي، المُفضلّة على المعسكر القوميّ الدينيّ لتقديمها آلاف الضباط المتدينين في مناصب حربية رفيعة في الجيش الإسرائيلي، ملاحظات جدلية وغير ليبرالية في الماضي.

وفي عام 2017، تعهد وزير الأمن حينها افيغدور ليبرمان بسحب تمويل الكلية، ولكن المستشار القضائي للحكومة رفض المصادقة على الخطوة لأسباب قانونية. وبدلاً عن ذلك، أعلن ليبرمان أنّه سوف يقيد عدد الطلاب عقابًا على التمييز الجنسيّ الدائم في الكلية، ولكنّ العنصريّة ضدّ العرب، بحسب ليبرمان “حلال”، وغنيٌّ عن القول إنّ نتنياهو وَمَنْ لف لفّه حافظ وما زال على الصمت المطبق حيّال هذه التصريحات الفاشيّة، كما أنّ وسائل الإعلام الإسرائيليّة تجاهلت هذه التصريحات الخطيرة بتاتًا، ولم تتطرّق إليها لا من قريبٍ ولا من بعيدٍ، وكما قيل فإنّ الساكِت عن الحقّ هو شيطان أخرس.

Print Friendly, PDF & Email

23 تعليقات

  1. المغترب
    اولا . ارجع إلى قواميسك فزلق فصيحة، فهي زلق والمضارع يزلق والمفعول مزلوق المتعدي، ومعناها زل وسقط ولا يختلف الزلل والسقوط إن كان قلما أو لسانا
    ثانيا . الموضوع بسيط اصلا ، الحديث عن عنصريين يهوديين، فما دخل المسلمين فيه ، حال لسانك يعبر عن وجهة نظر اليهود ، حين يعايرهما أحد بالعنصرية فيقولان …نحن لا نقتل بعضنا ونسبي النساء إلى آخر ما دبجه قلمك ، وهو دفاع من طرف خفي عنهما .
    ثالثا. بقية حديثك .. موعظة ليس وقتها ولا موضوعها ..
    وكما يقول إخواننا المصريون .. احنا في ايه ولا في ايه ، حديثك عن الكتب الصفراء والتفاسير مسلمات يعرفها تلاميذ الابتدائية فتعليقي لا يحمل أي فكرة ولم اقدم شيئا محل نقاش ، سوى انني كشفت عن مكنونك ، في حديثك القصير ، ربما لم ينتبه له القراء ،
    ثالثا.. لا حظت من تعليقات لك سابقة ، انك ما أن تطالع موضوعا يكون المسلمون طرفا فيه ، حتى تسارع مستلا سيفك .
    رابعا. لا ينبغي أن تجعل الساحة ساحة صراع ديني ، فطالما انت تنتحل ملة أخرى ، فما أظن أن أحدا يضايقك فيها أو يزعجك ، وبالتالي ينبغي أن تتجنب الشقاق والفتن.سلام عليك ساستغفر لك ربي .

  2. ناس مريضه تستعمل الدين إلى اطعام مرضهم و المرض من المستحيل ان يشبع
    .

  3. .
    الفاضل جبران،
    .
    — سيدي , لغويا الاصح ان تكتب “ينزلق قلمي وليس ينزلق لساني ” فنحن نتحاور خطيا وليس شفهيا .
    .
    — دعني اخبرك من يكره الاسلام ، هو الجاهل الذي لا يفهم رسالته ويظنه دين كراهيه و قتل وسلب وسبي ،،،
    .
    — الله في اول كلمه بعثها لرسوله قال له ” اقرا ” ولم يقل له اسمع او إسال ، لخيرك وخير الناس اقرا كتاب ربك ينير لك قلبك ودعك من الكتب الصفراء واهلها فهي لزمان انتهى ومات اهله ، كتاب الله وحده لكل زمان ومكان ، لكن كتب التفسير والشرح مرتبطه بالمكان والزمان والظرف لانها من اجتهاد البشر .
    .
    — اقرا كتاب ربك وستفهمه لوحدك ولتسهيل الامر علينا ( ضرب الله الأمثال ) فما لأ ندركه بالنصوص ندركه بالعِبر ، ومن أعطى الرخصه بذلك هو الله بقوله تعالى ( اقرا بسم ربك ) فربنا لا يحتاج الى وسيط .
    .
    لك احترامي وتقديري
    .
    .

  4. قال الراوي قال يا كرام يا ساده….”

    كان لنا رجال يقولون تعال نأكلك يا صخر
    و يشربون العلقم المغمس بالأثر
    منهم من قهر اليهود وترك خيبر في خبر
    من بعده ابطال غزه غروهم بحجر
    وشهيداً لم يهاب احد عسانا نعتبر
    يرتعد خوفاً من الظلم لعمري انه عمر
    منهم من شرخ فك الهزبر فما انبهر
    ومنهم من خاطب القيصر بكلب الروم يا قذر
    وفتى داس تراب الصين في صحاف ذهب ودرر
    وصرخه حرهً جلبت جيوشاً ورجال ومهر
    ومنهم من قال للروم دمكم نشربه خمر
    وجيش رجل واحداً فقئ عيون الفيله وانتصر
    وبن زياد معجزه نصر سفينه وبحر
    ومنهم من اذل المغول في مصر
    وجز رأس أبن هولاكو فاندحر
    وآخرهم صلاح دين لا ابقى ولا اذر
    ليت عمري ما دهاهكم يا بشر
    تأمركم رويبضه وضيع كذاب اشر
    بالسيف دائم الرقص على رقصه النصر
    وآخر ضمار معركه خاضها بدر
    ومنهم دائم الدق على الوتر
    لا وزن له ان غاب وان حضر
    اقصاكم و اولى قبلتكم امسى بأسر
    النتن يحكمه و الخسيس والجبان والخزر
    هل اسركم الجبن والخذلان والضجر؟
    فو الله لتسألن عنه حين ينبعث البشر
    فبشراكم يومها دخان ونار وسقر
    جهنم سوداء لا شمس فيها ولا قمر
    يوم تشخص الأبصار فيه من سوء القدر.
    ودمتم……..”
    BEEM ME UP SCOTTY!!!!

  5. أكثر شعب استعبد وتم سبيه هم اليهود من الفراعنة ونابوخالنصر حتى هتلر
    فاقد الشيء لا يعطيه فهم يفهمون ذلك جيدا لولا وجود امريكا لكان أمامهم خيارين لا ثالث لهما اما ان يصبحوا عبيدا عند الأمم الآخرى ومنبوذين بين الشعوب أو تفرقوا وتلاشو إلى الأبد تحت أقدام الأمم

  6. كل هذه العنصريه بالمدارس اليهوديه وبمناهجهم شرحها لنا قناه تلفزيونيه صهيونيه لنرى ما يجري! أين العرب في إلزام اليهود بمراقبه وتغير مناهجهم العنصريه الموجودة ضد العرب والمسلمين الان . حيث ان اسرائيل والدول الغربيه تراقب المناهج الفلسطينيه والعربيه والمسلمين قاطبه. أين العرب من ذلك؟ فلن يقبل بالواقع العربي الان من حكام ومحكوم الا كما قال الصهاينه على اننا نحن نفتقر لجينات الشجاعه والرد بالمثل ونكتفي بالاستعطاف والركل بالأرجل ويذيل التاريخ وهم يعرفون وضعنا الان

  7. نحيل تصريحات الحاخامات إلى علماء الخليج لكي يردوا على هؤلاء أن استطاعوا. اذا تحدث أحد عن اليهود يتهم بأنه معاد للساميه. اما هؤلاء العنصريون فمسموح لهم قول ما يرودون وهم يتحدثون من داخل مستوطنة.اما الاهثين وراء التطبيع مع إسرائيل فنقول لهم أنكم اخترتم ان تكونوا عبيدا على حد قول هؤلاء .

  8. هذا الرجل يتكلم الحقيقه بما يخص هتلر
    هتلر فاز في الانتخابات عام ١٩٩٣ بدعم كامل من اليهود
    اليهود هم اللذين دفعوا البرلمان البريطاني لتوجيه دعوه الى هتلر كي يلقي كلمه في البرلمان ولكنه رفض

  9. المغترب
    هكذا في كل مرة يزلق لسانك ،وتطلق سراح ما تحبسه تحت ضلوعك من كراهية للإسلام والمسلمين ، فصبر جميل .

  10. عندهم الحق في كل كلمة .انظر إلى السعودية كل يوم ترامب يذلهم وهم مسرورين ويعطيه الأموال حتر أموال الحج والعمرة بديعطونه اياهم.

  11. ويستغربون هؤلاء لماذا تم احتقارهم على مرور التاريخ فلم يوجد مكان في العالم إلا وكره اليهود إلا العرب فقط حموهم وهذا هو شكرهم لنا

  12. .
    — ملوثي العقول من رجال الدين موجودون في كل عقيده وكل زمان ، على الاقل الحاخامان المعتوهان لا يدعوان الى قتل يهود اخرين وسبي نساؤهم وتفجير دور عبادتهم.
    .
    .

  13. يوجد شيئ من الحقيقة في تصريحاتهم العنصرية ضد العرب, فابو مازن رضي بان يكون عبدا لهم هو وحاشيته مثل ماجد فرج وغيره, ويحاولون بشتى السبل تحويل الشعب العربي الفلسطيني الىعبيد ايضا لليهود, كما ان خكام الاردن ومصر والخليج باستثناء الكويت والسعودية يتصرفون تصرفات العبيد مع اليهود

  14. انتم تتحدثون على أركان الأنظمة المتحكمة بالعرب واكثرهم جواسيس وعبيد لكم، أما نحن العرب فلنا جولة معكم لا تبقي ولا تذر، منكم طبعا. وان غدا لناظره لقريب.

  15. االإهداء إلى الحبتور الذي ينادي ب ” التعاون ” مع “إسرائيل ” مبروك عليه وعلى آمثاله العبودية.

  16. السلام عليكم.
    كلام سخيف وخبيث صادر عن أناس لديهم عقد تاريخية وعقائدية, يمدحون هتلر الذي نكل بهم ويحتقرون العرب الذين إحتضنوهم, فقد قالها علي كرم الله وجهه : عجبت لقوم إذا إحترمتهم إحتقروك وإذا إحتقرتهم إحترموك, العرب ما كانوا يوما عبيدا وما ورثوها, االيهود هم من كانوا عبيدا طائعين خانعين لفرعون لمدة طويلة من الزمن, إلى أن فك الله أسرهم وأغرق فرعون, كل ما يحدث اليوم للعرب هو فقط كونهم إبتلوا بحكام عملاء وخائنين قبحهم الله, وبذهاب هؤلاء الحكام الخونة وإستيقاظ الشعوب سوف تعود الأمور إلى نصابها إن شاء الله, على كل حال حال هذا ما جناه علينا الحكام العرب الجبناء المنافقون, حيث أصبح من هب ودب يحتقرنا حتى مثل هؤلاء الأوباش المتخلفين, فلا فوقي ولا سفلي إلا في التقوى ولا مكان للعرق ولا لللون ولا لللغة, فلا عجب ولا غرابة من كلام مثل هؤلاء الشياطين اللئام الذين لا يحترمون غيرهم ولا يقدرنوهم إلا بعد أن يمرغوا وجوههم في التراب.

  17. معهم الحق في ما يقولون لان كلما شاور النتن بيده وان لم ينطق بس الإشارة انبطح الملك والرئيس كيف نسمي هذا الا العبودية و الانبطاح وتلقي الأوامر و تطبيقها لا حول ولا قوة لأصحاب الضمير و عزة النفس الا الموت قهرا حسبي الله و نعم الوكيل

  18. حاخامات العنصرية والجهل والكلام المشين. و لهذا السبب هناك عداوة ضد اليهود. هؤلاء الحاخامات ما هم الا صهاينة و ليس لهم اَي علاقة بالدين بل حب السلطة و السرقة والمال هذا هو دينهم

  19. بعيدا عن التمويه الممنهج. ..والنفاق المركب الذي يمارس في مختلف المحافل العلمية والإعلامية والسياسية. ..فإن ما قاله الحاخامان المذكوران. ..يشكل مرتكزا ثابتا في قناعة الصهاينة وأغلب اليهود…ومن والاهم من الموالاة. .من اليمين السياسي بأنواعه في الغرب…والمحافظين الجدد…والفرق هنا هو في القول والتطبيق معا…أو التطبيق فقط مع تدليس القول….ألم تكن مثل هذه الآراء أساسا في حملات الإستعمار. …؟؟؟ الم تكن مرتكزا في احتلال العراق وتدميره…؟؟؟ أليست هي مربط الفرس فيما يسمى بصفقة القرن…؟؟؟؟ أليست هي الهذف الفعلي من وراء الخريف العربي…؟؟؟؟ وأما ما قالاه عن عشق بعض العرب للدونية والمهانة…والعيش تحت أقدام الإحتلال فهو صحيح مع الأسف الشديد….ومن له ذرة من شك فليراجع أسماء وأشخاص من خدموا الإستعمار الفرنسي والانجليزي وغيرهما.. ..، ولينظر إلى من ركبوا ظهر الدبابات الأمريكية في العراق من مرتزقة السياسة والمذاهب. ..ولصوص الأبناك. ..وحثالات النهب والنصب…هل هم خارج هذا التصنيف. ..أم هم أسوء؟ ؟؟؟ ولينظر أيضا في من ساروا مثل القطيع وراء برنار ليفي وجون ماكين. ..بالتكبير….لتدمير بلدانهم والتنكيل باخوانهم في ليبيا وسوريا واليمن….اليسوا عاشقين للاحتلال والدونية….هم ومفتيهم …ومنظريهم ..ومنهم من لازال كرسي الكنيست مطبوعا على قفاه…وهو ينظر للفتنة في دول عربية…!!!!؟؟؟ وليكمل نظرته إلى الفعل والقول السياسي الأعرابي الذي مول احتلال العراق وتدمير اليمن وليبيا وسوريا…وتقسيم السودان…ويعطي الخراج لترامب لتمرير صفقة القرن. …الا يمثل نموذجا على حقيقة ودقة توصيف الحاخمين الصهيونيين. ..؟؟؟؟ وللعلم فقط فقد تضمن كتاب الفيلسوف الكبير الراحل جاردي الأساطير المكونة لإسرائيل. .. كل ذلك …وفضح العقلية المتحكمة في نوايا وأهداف الصهاينة بانواعهم وأتباعهم. …فتحاملوا عليه إعلاميا وسياسيا وقضاءيا وسوقيا. …ومنهم اعراب معروفون. …!!!!.

  20. الحاخام غيورا ردلر “يُشيد بفكر هتلر خلال درس حول المحرقة”، حيث قال:
    ” دعونا نبدأ بأنّ “هتلر كان على حق أمْ لا”، قال لطلابه، لافتًا في الوقت عينه إلى “أنّه كان “أكثر شخصًا” “على حقٍّ” “في التاريخ” ، و”كان محقًا” “في كلّ كلمة قالها”
    ===================================
    إذن كيان الاحتلال الصهيوني يعترف صراحة وعلنا “أمام كل العالم” أن هتلر عندما اعتبر “الصهاينة” “شر مطلق” “فقام بحرقهم” ؛ “فإن هتلر فعل بذلك الصواب” ومن هناك فإن كيان الاحتلال الصهيوني “يبرئ ساحة ألمانيا” وبالتالي فإن كل ما حصل عليه من تعويضات من ألمانيا “لا حق للكيان فيه” ويلتزم بإرجاع كل ما حصل عليه من ألمانيا إضافة إلى التزامه بتعويضها عن عملية السطو والنهب التي استولة من خلالها على أموال ألمانيا بدون وجه حق !!!

  21. الأقرب إلى الصح أن الكلام قد بتر من سياقه.
    كيف يمكن ليهودي أن يثني على هتلر وأكثر الناس في العالم يدينون من يقول فيه ولو كلمة واحدة فيها بعض الرحمة.
    أيضا، لقد شرعت الدول قوانين ضد من يدعو إلى معاداة السامية ويجرّمه، فكيف يصرح حاخام في العلن هذه الصورة الفاضحة من العنصرية وكأنه يعطي الحجة لمن يشتم السامية بأنه في حالة ردّة فعل ودفاع عن الكرامة.
    لا أقول بأنهم ليسوا عنصريين ولا أنهم لا يتحدثون ويتواصون بذلك، لكني أردت القول بأن الحخامات في جامعاتهم ومؤسساتهم يدركون نتائج الجهر بذلك عن قومهم ومخططاتهم وعلاقاتهم بشعوب ودول العالم، والكل يعلم بأن وجودهم نفسه مرهون بالاعتماد على غيرهم.
    لا أصدق بأنهم أغبياء حتى يمنحوا من يعاديهم تلك الفرصة على طبق من ذهب.
    هناك ما وراء الأكمة ما وراءها

  22. إن الكرامة تكون فقط بالعبودية لرب العالمين الله عز وجل ..أما العبودية لاي مخلوق فهي عين الذلة والمهانة ..

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here