جيل العراق الجديد ينتفض والأحزاب الدينية والعلمانية تفشل في الاختبار

سعد ناجي جواد

لليوم الثاني على التوالي تشهد مدن العراق، وبالذات بغداد والناصرية والديوانية، تظاهرات شعبية عارمةً بدأت سلمية وحولها عنف الأجهزة الأمنية وقوات مكافحة الشغب والشرطة ومسلحين ملثمين يرتدون البزات السوداء، الى احداث دامية سقط فيها شهيد واحد حتى لحظة كتابة هذه السطور (بعض المصادر الداخلية تقول ان عدد الشهداء من المتظاهرين وصل الى ثلاثة)، وأكثر من مائتي جريح من المتظاهرين و رجال الشرطة ومكافحة الإرهاب.

لا اعتقد ان هناك حاجة لشرح أسباب هذه الانتفاضة الجديدة التي اشعل فتيلها حادثتان، الأولى الأسلوب العنيف واللااخلاقي الذي تعاملت به بعض الجهات الأمنية مع محتجين و معتصمين سلميين أمام وزارة التعليم العالي من حملة الشهادات العليا من الجنسين يطالبون فيها بوظائف تتناسب مع مؤهلاتهم العلمية.

والثانية كانت ما اعتبرته الجماهير الغاضبة اهانة او تعامل جاحد مع، او محاولة لتشويه صورة قائد عسكري نجح في تحطيم أسطورة تنظيم داعش الإرهابي وقاد المعارك التي طردت التنظيم من المحافظات التي احتلها في غفلة من الزمن، وبعد ان هرب القادة الذين وضِعوا على راس القوات التي شكلها المحتل الأمريكي بعد الاحتلال، ولم تتم محاسبة او معاقبة اي منهم، لا بل قيل ان بعضهم كان فد كُرم من رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي. وكان يمكن ان تمتد هذه التظاهرات الى مدن ومحافظات أخرى غرب العراق لولا الانتشار المكثف لمسلحي الحشد الشعبي هناك.

والدليل ان مدينة الموصل التي نصب ابناءها تمثالا لنفس القائد العسكري الذي حرر مدينتهم من إرهابيي داعش وتعامل معهم بإنسانية واحترام و جُرِحَ اكثر من مرة في المعارك، والذي ظلت السلطات الرسمية ترفض ان تزيح الستار عن النصب (ثم ازالته تماما يوم امس)، حاولوا ان يزيحوا الستار عنه، الا ان الأوامر صدرت للقوات الأمنية من بغداد بمنع ذلك ومنعوا ايضا بالترهيب من التظاهر، (علما بان هذا القائد ينتمي لمكون يختلف عن المكون الذي ينتمي اليه غالبية ابناء الموصل، لكي تسجل هذه الحادثة تفنيدا جديدا للإدعات بوجود عداء او إنقسام طائفي بين مكونات الشعب العراقي).

#كل هذه الأحداث بالإضافة الى استمرار استشراء الفساد والبطالة وعجز الحكومة عن توفير الخدمات الأساسية لابناء الشعب وغير ذلك كثير من الأمور التي لا يمكن تفسيرها الا انها تمثل استهانة بمتطلبات الغالبية العظمى من المواطنين، الذين يسمعون في كل يوم عن الأرقام الفلكية التي تسرق من الأموال التي يفترض ان تصرف على خدماتهم، ( كان اخرها نشر معلومات عن احد المرشحين للوزارة للمرة الرابعة تقول ان ابنه قد اشترى عقارا في دولة خليجية بمئات الملايين من الدولارات وانه هو نفسه اشترى عقارا حكوميا تقدر قيمته بمليارات الدنانير في بغداد بثمن بخس عندما كان وزيرا)، وعن استقالة او هرب البعض القليل جدا من المسؤولين الذين يعجزون عن مواجهة الفساد والفاسدين في دوائرهم، و رئيس الحكومة الذي قضى ما يقارب العام في منصبه لم يتخذ اي أجراء يشفي به غليل المواطنين المتعطشين لسماع ولو خبر واحد عن إجراء حقيقي حازم ضد مسؤول فاسد كبير، وما أكثرهم.

المهم ان متابعة هذه الانتفاضة الشعبية الأخيرة  أبرزت ملاحظات مهمة جديدة وتسترعي الانتباه. الملاحظة الأولى انها جاءت بدون مشاركة الأحزاب والتيارات الدينية المشاركة في السلطة، التي كالعادة استنكرتها واعتبرتها (تظاهرات وحركات شغب بعثية)، هذه التهمة الجاهزة والمضحكة، لأن من يشاهد المتظاهرين يجد ان أغلبيتهم الساحقة شبانا وفتيانا تتراوح أعمارهم ما بين الثامنة عشرة والخامسة والعشرون، يعني ان جلهم كانوا أطفالا بعمر سنتين او ثمان سنوات عندما حدث الاحتلال، ولم يكونوا بعمر او وعي يجعلهم عرضة للتأثر بمباديء حزب البعث.

الملاحظة الثانية ان أحزابا وتيارات عرفت بتعاطفها مع الجماهير سابقا، مثل التيار الصدري والحزب الشيوعي العراقي، استنكروا هذه التظاهرات، لا بل واصدروا بيانات دعوا فيها تابعيهم الى عدم المشاركة فيها. وفي الوقت الذي لم يكن فيه موقف الحزب الشيوعي مثيرا للاستغراب، حيث ان انحداره كان قد بدا منذ ان ارتضى ان يتعاون مع القوى الإمبريالية الاستعمارية الصهيونية التي قادت عملية الاحتلال وتدمير العراق والتعامل معه على أسس طائفية، الا ان موقف التيار الصدري الذي ظل يدعو الى تظاهرات مليونية معترضة على الفساد وفشل الحكومات المتعاقبة، التي هو جزء منها بالمناسبة، جاء مخيبا للآمال، حتى وان اعتبره بعض المراقبين بانه كان نتيجة لضغوطات إيرانية كبيرة. الملاحظة الثالثة هي القوة والعنف المفرط الذي استخدم في مواجهة هذه التظاهرات وصولا الى استخدام الذخيرة الحية، الامر الذي يفسر سقوط هذا العدد الكبير من الجرحى والمصابين والذين ظل تظاهرهم سلميا في غالبيته العظمى.

هذا الامر الذي وصل الى حد اتهام رئيس الوزراء نفسه، الذي غالبا ما ادعى تضامنه مع (المستضعفين)، بانه هو من اصدر الأوامر باستخدام العنف المفرط في التصدي للمتظاهرين بصفته القائد العام للقوات المسلحة. الملاحظة الرابعة هي امتداد التظاهرات الى محافظات ومجتمعات جلها من المكون الذي ادعت حكومات ما بعد الاحتلال انها جاءت لتمثله (بعد سنوات طويلة من التهميش). لا بل وظهر من بين المتظاهرين من شبه ما جرى بالاساليب التي كانت تتبع من قبل الانظمة السابقة في التصدي للتظاهرات المناوئة لها.

الملاحظة الخامسة هي تجدد الهتافات التي تقول ( ايران بره بره بغداد تبقى حرة) وهو هتاف يعكس عظم التذمر الشعبي من هيمنة النفوذ والتواجد الإيراني، السياسي والمسلح، في العراق، والأهم تاثيره الكبير على الأحزاب الحاكمة والمليشيات المسلحة التي، بالإضافة على تسلطها على رقاب الناس، دخلت مجالات الاستثمارات الكبيرة وجني الرباح الهائلة والاستحواذ على املاك الدولة،  وبدون اي تقدير لمعاناة الجماهير الساحقة وفقرهم المدقع، هذه الممارسات التي استهجنتها حتى المرجعية الدينية في النجف الأشرف، والتي اتصفت مواقفها في الغالب بالسلبية تجاه تجاوزات الأحزاب الحاكمة. (علما بانه لم يصدر خلال اليومين الماضيين اي تصريح من المرجعية ضد الاستخدام المفرط للقوة والسلاح ضد المتظاهرين السلميين العزل).

أما الملاحظة الاخيرة فتمثلت بالإعداد الكبيرة التي شاركت في المظاهرات وانتشارها الواسع والذي جاء عكس توقعات الأحزاب المشاركة في السلطة والتي قالت ان الدعوة للتظاهر سوف لن تنجح في جمع اكثر من مائتين او ثلثمائة شخص. هذه الأحزاب سارعت بعد ان ذُهِلت بحجم التظاهرات الى إصدار تصريحات تضامنية في محاولة منها لركوب هذه الهبٓة الجماهيرية واستغلالها لصالحها، وهذا ما تنبه له المتظاهرون الذين أعلنوا استنكارهم لمواقف الأحزاب التي حاولت الناي بنفسها عن التظاهرات واعتبروها بانها جاءت منسجمة مع الخوف على المكاسب السياسية والمشاركة في الحكم والفساد.

من الصعب جدا التنبؤ بمَآلات هذه التظاهرات او فيما اذا كانت ستستمر بنفس الزخم ام لا، خاصة وان نية الأطراف المشاركة في الحكم تتجه الى المزيد من العنف. ولكن بالتأكيد ان هذه الهبٓة الشعبية كشفت أموراً جديدة لعل أهمها حقيقة ان كل المشاركين في العملية السياسية ومن كل المذاهب والأديان والقوميات مشتركين فيما آلت اليه الأمور في العراق منذ الاحتلال ولحد هذا اليوم. وهذه الحقيقة لا تمثل اكتشافا جديدا، ولكنها بالتأكيد أقنعت المترددين والذين سبق لهم ان خُدِعوا بالدعوات الطائفية والدينية والشوفينية الضيقة، ان الفساد قد اغرق كل الأطراف سواء المشاركة في العملية السياسية او المستفيدين منها بدون استثناء.

وان محاولة تخديرهم لسنين طويلة بشعارات وممارسات طائفية ودينية ضيقة، ومحاولة كسب أصوات الجماهير المسحوقة بهذه الشعارات الزائفة قد انكشفت على الأقل للجيل الجديد من العراقيين الذين مثلهم متظاهروا أليومين الماضيين. والدليل هو احياء الهتافات التي رددها المتظاهرون مثل الهتاف القديم الذي يقول (بإسم الدين باكونه ( سرقونا) الحرامية)، او الشعار الجديد الذي رفعوه والذي يقول (نازل آخذ حقي). فهل سيستمر هذا الوعي وينتشر في كل العراق من شماله الى جنوبه؟ ام ان الإجراءات القمعية ستنجح مرة أخرى في اسكات و تغييب هذه الأصوات الغاضبة والمطالبة بالإصلاح؟ نتمنى ان لا يحدث ذلك.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

19 تعليقات

  1. بسم الله الرحمن الرحيم
    الاخ … عربي وافتخر …
    شلون قررت آنه من الذباب الإلكتروني ؟؟؟!! وعلى أي أساس وأي تعليق وصلت الى هذه النتيجه ؟؟؟!!!
    آنه اعلق بإسمي وإسم قبيلتي الصريحين . .
    ولست مختبئا تحت مسميات وصفات ما أنزل الله بها من سلطان … ؟؟؟!!!

    عزيزي المحرر …انشر رجاءً

  2. ذباب الكتروني محسن بين المعلقين، وبينهم ايضا قصار رؤى لهم ان يتأنوا في اسقاط الخلاصات، واثني على حبيب الصفا والمحمداوي لرؤيتهم الثاقبة. ففي اللحظة التي بدأ فيها يستفيق العراق اخذا بعين الاعتبار انه لا يزال تحت الاحتلال الامريكي الذي تغلغل عميقا في بينته القيادية، فإن المؤشرات الاخيرة اخذت تضع العراق تحت الضوء بوصفه نقطة التحرك الاهم لافشال المشروع الغربي واكمال ما سمي بالهلال الشيعي من طهران لغزة، فقصف الحشد الشعبي ليس من فراغ. خط المقاومة يحقق انتصارات متوالية، ولا بد من استيقاظ كل السبل لفرملته والمفارقة ان التظاهرات تشبه تلك التي دفع الغرب اليها في سوريا. الاصل في فهم الوقائع بسيط جدا جدا انه اتجاه البوصلة ولا داعي لفلسفات والفلسطينيون بحكم انهم في قلب العالم العربي وفي بؤرة الصراع فهم الاقدر على احساس ما يجري ولهذا تجد انهم اليوم يميلون في كفتهم لصالح محوز المقاومة بغض النظر عما اذا كانت ايران وراءه ام لا فالمقاوم ليس مأجورا. الصراع اليوم ليس بين ايران والعرب ولم يكن ايام حروب صدام كذلك، فحروبه كانت لاسقاط النفي المشرقي لكيان غريب طارئ على المنطقة هو اسرائيل. ودفعنا الثمن غاليا ولهذا دعوكم من العواطف الفارغة فحرب صدام خليجية امريكية كانت ضد ايران التي انتفضت ضد امريكا واسرائيل، وعندما استفاق على غباء فعلته دفع الثمن ليس هو فحسب وانما العرب اجمعين وعلى رأسهم العراق الذين لا يزالون يدفعون رغم شعارات تحرير فلسطين وكأنما تتحرر بالحرب مع جيران الشرق. والذين يعتقدون ان الفرس او المجوس قادرون على استحلال العرب فهو واهم والتاريخ منذ ذي قار والقادسية شاهد ولا علاقة له بالطائفية وانما بالمصالح القومية. العراق لا يقبل الاستلاب مهما كان. انها فترة حرجة واحسب ان القائد العسكري الذي تتحدث عنه وبطولاته لم يشطب لأنه مجيد وانما لأن مشروعه يتقاطع مع المصالح الغربية ويبدو ان ثمة تحرك مخبوء لتقليم اظافر النفوذ الامريكي في العراق. نعم هناك فساد في العراق وحق للمحرومين والمتظاهرين ولكن من صنع الفساد في عالمنا اليس هو ذات الذي يلعب بنا بدلا من التصويب عليه؟.اصاب حبيب الصفا بقوله عن فلسطين اليس عالم العرب الرسمي المرضي عنه هو نتيجة اسرائيل دعونا من ثقافة سايكس بيكو المقيتة اما آن للصحوة. وما دمنا خصيانا فلم لاتقودنا ايران وهي ترفع شعارا يلبي طموحات هذه الامة في انهاء النفوذ الغربي بمنطقتنا لا كالعثماني الذي يمنع العربية ويعلم التركية للسوريين ويطردهم الى حزامه الامني-يا لها من مهزلة-. ومع ذلك يبقى القول هل من السذاجة ان تركبنا ايران وهي المتنوعة القوميات إن لم تبن منظومة امبراطورية عادلة؟.

  3. ((ايران بره برة بغداد تبقى حرة )) شعار بعثي وانا سمعته منهم بتكرار والحاح في المظاهرات امام السفارة العراقية و السفارة الامريكية في لندن و بتحريض من بعثيين معروفين. علماً ان الاستاذ سعد سبق وكتب مقالة سابقة لمح فبها اجتماع بعض البعثيين في امريكا واظهر انه مخالف لمثل هذه الاجتماعات. ان اقول (( امريكا بره بره والا بغداد تبقى محتلة. )) فامريكا هي التي تحتل العراق ولها قواعد عسكرية في طول البلاد وعرضة وانها مرتبطة بالحكومة العراقية بمعاهدات عسكرية (( ستراتيجية )) واخرى اقتصادية ونفطية.
    لقد استلمت الآن بيان المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي يؤيد المتظاهرين وموقف هذا الحزب وانحيازه لامريكا موقف علني. ولهذا سافر حميد موسى سكرتير الحزب الى واشنطن قبل الاحتلال وقابل المسؤولين في وزارة الخارجية ونشرت مجلة (( رسالة العراق )) الشيوعية الخبر. ولهذا ايضا ً اختاره بريمر عضوا ً في مجلس الحكم.
    لقد كتبت في اكثر من خمسين مرة في رأي اليوم الغراء حول الفساد في العراق وضرورة تأسيس منظمة جماهيرية واعية لها قيادة حكيمة تعمل لطرد الاحتلال الامريكي واسقاط الحكومة المكونة من عملاء امريكا بقيادة ابراهيم الجعفري والمالكي والعبادي وبرهم صالح وعبد المهدي. الا ان المعروف ان االمحتل الامريكي تعمل على مكافحة العراقيين المعادين للاحتلال والمؤيدين للقطب الجديد المعادي للطغيان الامريكي والمكون من روسيا والصين وايران ودول البريكس وتستطيع امريكا او السعودية اودول الخليج الاستفادة من السخط الجماهيري وتحريك الناس في مظاهرات ضد الصداقة مع القطب الجديد الذي يحوي ايران وذلك قبل قيام الشعب بتشكيل المنظمة الواعية وقبل بروز القيادة الواعية. فالانحياز الى المحتل الامريكي ضد ايران سيجلب مصائب كبرى جديدة لشعبنا المنكوب بالاحتلال.

  4. مقال ممتاز أتى في وقته وشرح ما يحري وأسبابه بصورة جيدة جدا. لتأكيد ما ورد فيه امس حضرت نزوة في تشاتهام هاوس في لندن ندوة عن العراق حضرها مجموعة من ممثلي التيارات الحاكمة، وتعجب الحضور ان كل المتحدثين لم يتطرقوا لما يحري في العراق وتكلموا وكانهم من بلد غير العراق. وعندما طرحت عليهم أسئلة عن ما يجري من تظاهرات جميعم حرفوا الموضوع وتحدثوا عن أمور أخرى، فقط ليعطوا فكرة واضحة عن مدى اهتمامهم و احزابهم بما يجري في العراق من ماسي

  5. وكما اسلفنا في كثير من التعليقات بهذا السياق على صدر راي اليوم الغراء منبر الإعلام المعرفي وبلج الحقيقه بحلوها وعلقمها ؟؟؟؟؟؟؟؟ جل الأسباب الديمقراطيه المسمومه على مذبح سياسة المصالح التي تم تأطيرها بموجب دستور برايمر سيئ الذكر والمضمون بعد دمار العراق الشقيق والتمهيد للفوضى الخلاقّة وحرب المصالح القذرة (فخّار يكسر بعضه ) التي تحرق المنطقة والمخطط لها قبل ايقاظهم الفتنه (الحرب العراقيه الإيرانيه ) في وجه طفرات الشعوب التي هبّت من هول ما اصابها من فقر وتهميش ومصادره للقرار والثروات ولوجا لخلع عبأة التبعيه لهذا وذاك واستقلال الذات والقرار ؟؟؟؟؟ العراق الأشم قوي بمكونه الشعبي بكل فئاته وثرواته وحضارته التي تفتت على صخرتها العديد من القوى المتغطرسه والمتغوله على مر التاريخ ؟؟؟؟؟”واذا الشعب يوما اراد الحياة فلا بد ان يستجيب القدر “”
    وبعد الأخذ بالأسباب (اقطع الراس( دستور برايمر) يتبعه الذنب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟وعد الله حق “ان تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم “

  6. الى جناب الدكتور حفظه الله وانا من محبيه ومحبي مقالاته انا عراقي وساكرر قولا ذكرته عدة مرات وارجو ان يكون الدكتور قارئا لتعليقي ولن ادخل في بعض التفاصيل التي ذكرها الدكتور في تعليقي على جميع التحركات الحاصلة في البلاد العربية منذ ثمانية سنوات والى يومنا هذا كنت اقول اي حركة او محاولة للتغيير في اي بلد عربي لا ترفع شعار تحرير فلسطين على راس اولوياتها فهي حركة اجتماعية تسافلية اي أنها سنجر اصحابها نحو الاسوا حتى لو كانت ضد حاكم طاغية دموي قاتل ولذلك فانا لا اهتم كثيرا بان التحرك كان ضد فاسد او طاغية هذا ليس مهما قل لي ماهو شعار التحرك اقول لك ما نتيجتها لذلك في مصر وليبيا والسودان وتونس واي بلد عربي سترى انهم نحو الاسوا لأنهم ببساطة لم يرفعوا شعار تحرير فلسطين كسبب رئيسي للتحرك خذ مثلا ليبيا ولنقل انهم تحركوا ضد طاغية دموي فاسد هو العقيد معمر لكن ماهي نتيجتهم كانوا من السيء الى الاسوا فمن نظام طاغية الى اللانظام وهو أسوا وانظر الى مصر فمن حسني الى السيسي ومصر الان أسوا على كل المستويات انظر الى تونس فرغم ديموقراطيتها الجميلة وضعها أسوا من ايام زين العابدين وان كان طاغية وهكذا دواليك يا مولانا ثم يا دكتورنا لم اصدق سابقا ولن اصدق يوما ما ان حركة تغييرية نحو الأحسن تقاد من صبيان فيس بوك فالتغيير يقوم على وعي يبنيه فلاسفة ومفكرون وشعراء وشهداء في سنين طويلة لا صبيان يتسلون بالفيس بوك وعلى كل حال. من لا يرفع شعار تحرير فلسطين سيقفز من الفاسد الى الافسد. طبعا انا واحد ممن تضررت بالفساد كثيرا واتمنى الخلاص منه ولكن أيضاً اعرف ان من لا يرفع شعار تحرير فلسطين لن يفلح أبدا. معادلة صعبة ربما ساشرحها يوما ما في مقال وتحية من عراق المقاومة الذي بدا يقترب اكثر فاكثر الى كل ام فلسطينية ويا خوفي ان يكون صبيان الفيس بوك وبحجة الفساد وهو واقع تحركوا من اجل ان لا تكون هذه التحية

  7. نتمنى للعرق الجميل ولشعبه الطيب العظيم كل خير ومحبة وسلام ..نتمنى ان نعود الى المربد ( مهرجان شعري ادبي و ثقافي ) وإلى شوارع بغداد العريقة شارع حيفا الجميل وهل مركز المخطوطات لازال موجوداً ..؟؟؟ وإلى شارع أبو نواس الجميل الثري بمطاعمه والأكل العراقي الطيب وعلى راسه السمك المسكوف يا هه سنون مرت …؟؟ كل شيء في العراق جميل..؟ ماذا عن المكتبه العامة في بغداد …؟ هل لازالت موجودة ؟؟ ماذا عن النصب التذكاريه في ميادين بغداد وقوس النصر وساحة الفردوس وشارع الرشيد الأنيق …يا بغداد كم تألم لأجلك وكم اشتاق لزيارتك …وكم احبك …أهٍ يا بغداد اي رقي ٍ واي عراقة وحضارة وتاريخ واي موشح أندلسي أنت ..؟؟ كم نحبك يابغداد …؟ عودي إلينا …. لا..لا.. فشمسك كلا.. لن تغيب ..
    عودي إلينا ياعروس الرشيد ….فقد أضنانا التعب والرحيل …. يا أنت عودي إلينا
    ( بغداد و الشعراء و الصور ذهب الزمان و ضوعه العطر
    يا ألف ليلة يا مكملة الأعراس يغسل وجهك القمر
    بغداد هل مجد و رائعة ما كان منك إليهما سفر
    أيام أنت الفتح ملعبه أنا يحط جناحه المطر
    أنا جئت من لبنان من وطن إن لاعبته الريح تنكسر
    صيفاً و لون الثلج حملني و أرق ما يندى به الزهر
    يا من يواجدني و ينكرني حذراً و إن طريقنا الحذر
    بيني و بينك ليس من عتب حييت تنكرني و تعتذر
    أنا لوعة الشعراء غربتهم و شجي ما نظموا و ما نثروا
    أنا حب أهل الأرض يزرعني وتر هنا و يشيل بي وتر
    عيناك يا بغداد أغنية يغنى الوجود بها و يختصر
    لم يذكر الأحرار في وطن إلا و أهلوك العلى ذكروا…..)
    عودي إلينا يابغداد

  8. سلم يا رب ٠لاتحرقوا الاوطان تظاهروا سلميا وحضاريا ، فان الدمار لا يعالج المعضلات ٠ صبرا آل الرافدين فان الفجر اوشك ان ينبثق ٠تحية للمهدالحضارة البشرية ٠

  9. شكراً جزيلاً على هذه المقالة وشرح الموقف في وطنا الغالي .تحية لهذا الشعب المعطاء الصبور
    الذي يطمح للعيش الكريم أسوة بشعوب العالم ولم ير الا القتل وسيل الدماء الزكية من حرب
    الخليج الأولى الى هذا اليوم.نتمنى ان تبقى سلميه ولها أهداف واضحة ويشارك بها كل شباب الوطن.

  10. التظاهرات مستمرة وتتصاعد لليوم الثالث على التوالي، وعلى الرغم من كل الإجراءات التي اتخذتها السلطات الأمنية والشرطة والمليشيات المتحالفة معها. هناك تطور مهم حدث اليوم الأربعاء تمثل في اشتعال المظاهرات في منطقة الكرخ في بغداد تضامنا مع شباب الرصافة، ومن يعرف بغداد يعرف ماذا يعني ذلك. كما ان محافظات أخرى مثل النجف والبصرة وواسط شهدت تظاهرات ومواجهات عنيفة مع الشرطة. وأخيرا فان المتظاهرين قاموا بمهاجمة مقرات الأحزاب الحاكمة التي اعتبروها المسؤولة الأولى عن الفساد. هناك اخبار تقول ان السيد مقتدى الصدر الذي خسر تياره كثيرا بسبب عدم تبنيه لهذه التظاهرات أوعز لاتباعه ان يشاركوا فيها اليوم، كما ان هناك اخبار تقول انه اما عاد البوم اوسيعود عدا صباحا الى بغداد من ايران لكي يقود هذه التظاهرات، والسؤال هو هل ان هذا العمل نابع من إيمان حقيقي بمطالب ومعاناة المتظاهرين ام انه محاولة لاستغلال التظاهرات ونجاحها وتجيرها لصالح تياره وبنصيحة إيرانية.

  11. قيادات التظاهرات الشبحية والمختفية هدفها قطع العلاقة مع ايران وانهاء الحشد الشعبي والتجهيز لقادسية ثالثة ضد ايران وضم االعراق الى المحورالامريكي السعودي لخلق حالة امان للاحتلال الصهيوني الذي يرى في علاقة العراق مع ايران خطر كبير يهدد وجوده في المنطقة المحمداوي

  12. من يكون محرك هذه التظاهرات ؟
    الم يكون فتح معبر القاىم هو السبب ؟

  13. الاستاذ الفاضل سعد ، لقد أصبت كبد الحقيقة بوصفك الصريح لما يجري ويدور في عراقنا الغالي ، كما عهدناك جريء الطروحات والمواقف

  14. في ظل وجود التنظيمات المسلحة كحزب الله في العراق وعصائب أهل الحق وتنظيم الخراساني ، يكون من الصعب بل المستحيل ان تؤدي هذه التظاهرات نتيجة ايجابية او تغيير نظام الحكم .
    ولكن هناك امل إذا استمرت هذه المظاهرات بهذا الزخم ، قد يضطر عادل عبد المهدي لتقديم إستقالته.ولكن هناك امل إذا استمرت هذه المظاهرات بهذا الزخم ، قد يضطر عادل عبد المهدي لتقديم إستقالتهننتظر لنرى ماذا سيحدث .

  15. مقال مفعم بالموضوعية و الحصافة و الوطنية و الشجاعة من الاستاذ الجليل و المفكر المناضل سعد جواد. من المستحيل ان الحثالات التي أتاح لها الاحتلال الغاشم الإجرامي في ٢٠٠٣ استلام السلطة ان تستمر في التحكم بمقدرات العراق العظيم و شعبه الكريم.. تتضامن الامة العربية على امتدادها مع جماهير العراق الغاضبة في وقفتها الأبية ضد كل ما جلبه الاحتلال و لاعقي أحذيته من ظلم و قهر و طائفية و تخلف و سرقة. لا محالة عاجلاً أو آجلاً سيستعيد العراق، مهد الحظارات، كرامته
    و عزته و ازدهاره و “سيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون” صدق الله العظيم.

  16. ها هو الاستاذ الفاضل سعد ناجي جواد يطل علينا بمقالة تستنهض الهمم و تشحذ الروح الوطنية التي حاولت الأحزاب الفاسدة قتلها فينا، سلمت يداك استاذنا الفاضل و الخزي والعار لكل الفاسدين و الخونة

  17. السيد الكاتب محاولاتك للتعريض بالحشد وايران بدون دليل وتعبر عن انحياز مسبق ومحاولة غير موفقة لتجيير المظاهرات التي ابتدأ من اجل تعديل الدستور، كما روج لها بعض الاصدقاء منذ اكثر من اسبوع، ولا يمكن قراءتها من خلال هتاف معين او صورة معينة، في حشد جماهيري كبير مثل هذا، واكثر ما لفتني قولك بأن التيار الصدري أحجم عن دعم المظاهرات بتأثير ايراني
    يا اخي انا لست مع ايران ولكن ليس من المعقول تفسير الاحداث كما تشتهي، بدلا من ان تحاول قراءتها بشكل موضوعي

  18. اخي د سعد لقد كان وصفك دقيقا للحالة العراقية. نعم عجز الحكومة والتدخل الإيراني السافر وتغول الحشد الشعبي بدعم إيراني واضح على حياة الناس وخاصة في المحافظات الغربية هي كلها أمور دفعت الناس الى هذا الرد الغاضب. نحن في بغداد كنا نتوقع رد الفعل الغاضب هذا منذ مدة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here