جيش النّائبات “المُلوّنات” الأربع سيهزِم ترامب وكُل العنصريين من أمثاله وسيُغيّر النظام الأمريكي.. نضالهنّ المُشرّف وشجاعتهنّ وصلابتهنّ تُقدّم درسًا لكُل الذين يقِفون في خندق هذا الرئيس الأحمَق.. ولا نستثنِي العرب الذين يدعمونه بمِئات المِليارات

لم نُفاجأ بالتّصريحات العُنصريّة المُشينة وغير المسبوقة التي أدلى بها الرئيس الأمريكيّ دونالد ترامب، وتطاول فيها على أربع عُضوات في الكونغرس من أصولٍ عربيّةٍ وإفريقيّة وإسلاميّة، واتّهمهن بمُعاداة أمريكا، وطالبهنّ بالعودة إلى بُلدانهن الأصليّة، فهذا الرجل عُنصري نازي، أحمق، ما كان يجب أن يكون رئيسًا لدولةٍ تدّعي أنّها تتزعّم العامل الحُر، وترفع المُساواة في الفُرص والأعراق شعارًا، وتُرسل جُيوشها لاحتلال دول وتغيير أنظمة مُتستّرة خلف هذه الشّعارات الزّائفة.

صحيح أنّ هُناك حملة تنديد واسعة من قبَل نوّاب وأعضاء في الكونغرس بل وبعض الزّعماء الغربيين البيض بمِثل هذه التّصريحات العنصريّة، ولكنّها لا تكفي لأنّ هذا الرجل، ومع بِدء الحمَلات الانتخابيّة الرئاسيّة يُريد تعبئة أقرانه من العُنصريين البيض وتحريضهم ضد الأعراق الأمريكيّة الأخرى غير البيضاء، وإحياء السّياسات المكارثيّة العدوانيّة، والفصل العنصري في الولايات المتحدة مثلما كان عليه الحال حتى أواسط القرن الماضي عندما كان محظورًا على المُواطنين من أصولٍ إفريقيّة استخدام الحافِلات نفسها التي يستقلّها البيض، إنّه وباء خطير يجب أن لا يستمرّ في منصبه.

عُضوات الكونغرس الأربع ألكسندرا أوكاسيا (نيويورك)، رشيدة طيليب (ميتشيغن)، إلهان عمر (مينيسوتا)، أيانا بريسلي (ماشوشيتس)، يُشكّلن وحدَهن جيشًا من الأحرار ويتصدين لهذا العُنصري وبذاءاتِه وسقطاته العنصريّة، ويُسقطن القِناع عن وجوه كُل الداعمين البيض الذين أوصلوه إلى البيت الأبيض، ويتساوين في هذا المِضمار مع كُل المُناضلين الشّرفاء ضِد التّمييز العُنصري في بلدهن مِثل القس مارتن لوثر كنغ.

ترامب وطابوره العنصريّ لن ينجح في إسكات صوت هؤلاء المُناضلات وغيرهن، بل هُنّ اللواتي سيُسكتن أصواته وأمثاله، ويُغلقن أفواههم الموبوء بالعَفن العُنصري البَغيض تمهيدًا لترسيخ قيَم التّعايش والمُساواة.

أمريكا لم تكُن بيضاء حتى يُحاول ترامب وغيره الحِفاظ على جيناتها القوميّة البيضاء، وكانت وستظَل لكُل الأعراق والألوان، وإذا كان هُناك من يستحق الرّحيل فهو ترامب لا غيره.

هذا الرجل الذي يُحرّض على الكراهية والعنصريّة، ويستخدم منصبه للتّعبئة ضد كُل ما هو غير أبيض، يُعاني من “عُقدة” أوباما المُثقّف المُتعلّم والمُؤهّل، ولهذا يصُب جام غضبه على المَكسيكيين والمُسلمين، والمُهاجرين من أمريكا اللاتينيّة، انطِلاقًا من هذه العُقدة، ويُريد أن يُحوّل أمريكا، وفي القرن الواحد والعشرين إلى دولةٍ للمُهاجرين البيض القادِمين من النرويج والسويد وأوروبا الغربيّة، مُتناسيًا عمدًا مجازر الإبادة التي ارتَكبها أجداده في حق المُواطنين الأصليين من الهُنود الحُمر.

ترامب يتبنّى شِعارات الصهيونيّة النازيّة التي تنفي وجود أهل البِلاد الأصليين، وتدّعي أنّ فِلسطين كانت خالية من السكّان قبل أن يغزوها اليهود ولهذا أصدروا قانون القوميّة العنصري، ولهذا يُدافع عن إسرائيل ويتبنّى جرائم الإبادة والتّطهير العِرقي التي يُمارسها في حق العرب والمُسلمين، وأصحاب الأرض الفِلسطينيين، ويُوظّف القوّة الأمريكيّة العُظمى في خدمةِ هذه السياسات النازيّة.

تستحق النائبات الأربع اللواتي علّقن الجرس، وتصدّين لهذا الوحش العنصري الجاهل الأحمق كُل التقدير والاحترام، وسيدخلن التاريخ كرائدات في الدفاع عن قيم العدالة والمُساواة في بلدٍ انحرف رئيسها وبعض مُؤيّديه النازيين عنها.

هؤلاء العُضوات الأربع يُمثّلن مِليارات الشرفاء في القارات الخمس لما يتّسمن به من شجاعةٍ وجُرأةٍ، ويمكن أن يخسرن حياتهن انتصارًا للقيم التي يُؤمنّ بها ويُقاتلن من أجلها.

انتماء النائبات الأربع لأمريكا أقوى من انتماء ترامب وكل العنصريين البيض الذين يُريدون فوزه لولاية ثانية، لأنّهن يُدافعن عن المُساواة وأمن أمريكا واستقرارها، وتجنيبها الحُروب الأهليّة، وهذا ما يعجز ترامب عن فهمه لغبائه الذي يجمع عليه الملايين.

نحنُ في هذه الصحيفة نقِف في خندقهن وكُل الشرفاء من أمثالهن، لأنّهن يمثّلن الحق والانتصار لقضاياه العادلة، والحُقوق المُتساوية، فَتَحيّةً لهنّ، ونشعُر بالألم، بل والحنق والغضب، من بعض الحُكومات العربيّة التي تتباهى بدعم هذا الرئيس العُنصري المُعادي للعرب والمُسلمين، والمُنحاز للعنصريّة الإسرائيليّة، ويُقدّمون له مِئات المليارات لدعمه وداعميه البِيض الكارِهين لكُل ما هو عربيّ ومُسلم.

“رأي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email

53 تعليقات

  1. في الخبر اليوم ان رشيدة طيليب و إلهان عمر سيقمن بزياره لمدينه القدس بعد ان وافقت إسرائيل على هده الزياره يعني سمن على عسل

  2. من يذهب لاميركا ويرى ما يفعله العرب هناك يقول ان ترامب مقصر معهم هو ذكي لا يريدهم ان يفعلوا ما فعلوه في المانيا ام العنصريه والتفرقه فاعتقد ان من أوجدها هم نحن واكتر من يمارسها الان نحن ودولنا

  3. SAMI- U.S.A
    ورد في تعليقك :((كل ما تكتبه أستاذ عطوان هو تعبير عن عنصريتك وحقدك وكراهيتك للغرب)) .
    يؤسفي أن أقول لك بأنك جاهل في فهم بعض المصطلحات والمفاهيم . لأنك لا تميز بين الحرية الشخصية والعنصرية ، وأن ليس هناك تلازم بينهما .
    فالعنصرية هي تفضيل عنصر على آخر دون وجه حق .
    وليس من العنصرية التظلم والشكوى من الظلم الذي يقع على الشعوب .
    فهناك من البلدان ليس فيها حرية شخصية تامة ولكنها ليست عنصرية . والعكس صحيح أيضا .
    انظر الى تركيا كيف تعاملها دول حلف الأطلسي بعنصرية لكونها دولة مسلمة لا غير مع أن دول اوربا فيها حرية شخصية أكثر من غيرها .
    وكذلك اسرائيل هي دولة عنصرية بامتياز ولكن لا ينكر أحد أن فيها من الحرية الشخصية أكثر من بعض الدول العريية .
    وأن وعد بلفور كان عنصريا مع أن بريطانيا فيها حرية شخصية .
    وصفقة القرن هي عنصرية مع أن امريكا فيها حرية شخصية .
    وعندما يتظلم الأستاذ عطوان من ظلم دول الغرب ومن آثار وعد بلفور وصفقة القرن وغيرها ليس معنى ذلك أنه أصبح عنصريا .

  4. نحى المجتمع الأمريكى على جو الحرية والإنفتاح الذى تميز به منذ الآباء المؤسسين وحروب لنكولن ضد العبودية و ومزامير مارتن لوثر كنج الحالمة بالأخوة الإنسانية. ولكل ذلك وللدفاع عنه والحفاظ عليه، فإننا فى نفس الوقت نقِف في خندق النائبات الملونات الأربع فى الكونجرىس الأمريكى وكل الشرفاء من أمثالهن فى أمريكا والعالم، اللواتى يقفن ضد العنصرية البغيضة. نقف معهن لأنهن يمثلن الحق والإنتصار لقضايا البشرية العادلة، والحقوق المتساوية لجميع الأعراق والألوان.

  5. يجب عليهن الدفاع عن القيم الامريكية وديمقراطيتها بالدرجة الاولى، التى بسببها وصلن الى ما وصلن اليه٠ لو كن فى بلدانهن الاصلية حتى الآن لربما مازلن يشتغلن فى مجال الطهى والتنظيف مثل امهاتهن وجداتهن، او يتعرضن للضرب والاهانة بشكل يومى من قبل الازواج واولى الارحام، كما نراها نحن اليوم فى كثير من الدول العالم الثالث بشكل فظ وعنيف٠ من الاجدر للانسان ان لا يبصق فى عين قد شرب منه٠

  6. العنصريه في امريكا تاريخ طويل من القتل و القهر والتهميش والاستغلال وممنوع الهمس كما كتب الراحل كامل زهيري

  7. مها صبيح
    يمكن اعتبارك متخندقة في خندق نتنياهو ، لان هؤلاء النسوة يدافعن عن قضيتنا ،لذا فأنت غاضبة عليهن ، واتهامك لهن بالتخندق مع الاخوان .هذا تشريف ومدح للاخوان دون أن تدرين ، أي ان كل من يدافع عن فلسطين لا يد أن يكون اخواني ، قضيتك ياماما حاولت ان تكحليها فعميتيها .سلام عليك ساستغفر لك ربي .

  8. بكل بساطة ترامب على حق، و عليه أن يبدأ بنفسه لكي يرجع أدراجه من حيث أتي، لأنه بكل بساطة وافد فقط على أمريكا، فأمريكا لها سكانها الأصليون و لها لون بشرها الأحمر ( هنود حمر )….

  9. الى sami-usa , الإشارة الى أسمك بهذا الشكل تكفيك وزيادة لأنك غير سامي وانت تنتصر الى احمق شخص حكم حبيبتك أمريكا ، انه من الحماقة بمكان بحيث لم يبقى من سياسي العالم وبضمنهم الأمريكيين إلا وانتقد هذا العارف بأمور العقارات والجاهل بكل شئ حوله وهو رئيس اكبر دولة حقيرة مختصبة لحقوق أهل البلد الأصليين وتتآمر على بقية بلدان العالم بكل الطرق الخسيسة لكي تبقى أمريكا العظمى ، اشبع بأمريكتك اللعينة التي لو لا تدخلها هي وبقية الغرب اللعين في شؤون أمتنا العربية خاصة والإسلامية عامة لما وطئ احد من مواطني هذة الدول أراضي دول الغرب وأمريكا خاصة …..ويكفيك ياسيد sami ما أتاك من تعليقات من بقية الأخوة المعلقين ….

  10. قابلت العديد من الاخوة الفلسطنين في الولايات المتحدة
    عدد قليل منه الذي لا يشتكي كالاخ خواجة
    في فلسطين لا تستطيع ان تتكلم ولبنان قامعكم ولا تستطيع التكلم بالسياسة في جنوب اميركا
    اخي حيرتونا
    ما تعيشو متلكون كثل البشر وبلالكون السياسة
    استغل وعيش
    ضروري تحرير فلسطين من اي مطرح
    بدك تحرر فلسطين انزلها وقلوبنا ودعواتنا والله راح تكون معك

  11. من هذا خواجة فلسطين ليعرف من اين انا ولماذا الامر مهم له ومن قام باستعمال اسمي ليرد عني
    هذه اسئلة برسم اجابة رئيس التحرير نفسه
    ارجو النشر

  12. هؤلاء النسوة كارثة على الحزب الديمقراطي نفسه وليس على الرئيس ترمب، و قد طُلب منهن الاعتذار عن الألفاظ التي صدرت عنهن من أعضاء من الحزب الديموقراطي نفسه.
    الرئيس ترمب يعي ذلك تماما و ما قاله على تويتر ليس عنصري لا بل يتفق معه معظم الأمريكان بغض النظر عن ما تبثه محطات التلفاز الأمريكية و المناهضه له في كل الأحوال.

  13. عادة يكون هؤولاء في خندق الاخوان وخندق هيلاري كلينتون الذي هو اشد خطرا على امتنا

  14. يا ريت ان لا تثني على التعليقات الرصينة
    فتعليقاتك المستفزة المتكررة كفيلة بان تجعل اي راي رصين هنا غير رصين
    استمر باستفزاز البشر هنا فانت وتعليقاتك هما محور كل تعليق ورئيس التحرير عبد الباري عطوان جدا ممنون بما تقوم به
    تمني بسيط اخي غازي لا تثني على التعليقات الرصينة
    اتركها رصينة
    مع كامل احترامي لك ولشعب الحرمين وللحرمين ولشعب ايران ولمقدسات ايران

  15. انا لم اقم بنشر هذا التعليق ابدا

    SAMI- U.S.A Today at 9:14 am (8 hours ago)
    الى خواجة فلسطين
    انا في منطقة نيوانكلاند
    هل انت تسكن في اميركا؟ واين؟

  16. هل يستطبع الشعبالامريكي اكثر من ذلك ام ستقع الحرب الاهلية عموما بعض الخليجيين سعداء بهذه العنصرية حيث بمارسون انواع منها هل تذكر من عبأ فم الأجير عنده بالرمال

  17. السلام عليكم
    لماذا الهجمة على الأخ SAMI- U.S.A
    هل لانه قال الحقيقة ؟ أو لانه قال كلام لاتحبون سماعه ؟
    ما شاء الله عليكم ! بدكو ديمقراطية ؟
    طيب اقبلوا رأي الغير أو الاختلاف اول !

  18. عندنا مثل؟(الفيل لا يري الحشرة الموجودة في اعلي ظهره) البس ترام نفسه قد هاجر اجداده من اوروبا.السكان الأصلين هم الهنود الحمر يا معتوه

  19. عجبا لترامب.انسي انه هاجر من اوروبا.وارض الأمريكية لهنود الحمراء…عندنا مثل( الفيل لا يري الحشرة. التي في ظهره؟ لكنه يري بوضوح الحشرة الموجودة علي ظهر الفيل الآخر)

  20. الى الاخ محمود الطحان
    هي هذه تعليقك انك صدقت

  21. They are ready to scarify their jobs, their money and future of their families for their principals, compare with the Arab person with big stomach and too many kids and think that life is to produce kids, sex and eat.

  22. ما الخطأ في تعليق الاخ SAMI- U.S.A ،، الرجل صادق وكلامه واقعي ، وابصم بالعشرة على صحته ، وأحييه ،
    تحياتي للجميع ،،

  23. الى SAMI- U.S.A
    الحرية والديموقراطية وحرية التعبير هي التي جعلت الاستاذ عطوان ان ينشر تعليقاتك المخيبة لآمال اي عربي ,, مما يشير الى انك من المطبعين او من عملاء لحد او جغجع القابعين باميركا يحابون الصهاينة اعداء البشرية واعداء الاديان واعداء السيد المسيح ,,
    وترامب يمثل المسيخ الدجال لهؤلاء ويمثل قارون العصر بما يريد غرفه من مال ,, ترامب يهاجم هؤلاء النواب لانهم بغالبيتهم ضد الصهاينة ,,
    ترامب بات اداة صهيونية يبتزونه بماضيه العفن الغير لائق بمثله ان يكون حاكم ,, فالصهاينة دعموه ليكون اداة طيعة بامرهم ,, ماض مليء بالبلاي بوي وزوجة وابنة تتعريان وقد سخطت من ذلك مظاهرات شعبية عارمة كان فيها بنيويورك تقول لا نريد سيدة بيت ابيض عاهرة ,,
    هذا رأي قسم من شعب اميركا
    وقسم آخر يقول عنه انه مختل ويعاني مشاكل وعقد نفسية خطيرة على السلم العالمي ,,
    وانتقادات وتهم له بالتهرب الضريبي ,, وتهم انه يفضل صناعة الصين على الاميركية لان ١٧٠ تسجيل بالصين لشركات او صناعات لابنته ايفانكا وهي تلبس ما صنع بالصين وليس اميركا ,,
    وهناك تهم انه يقبض رشى من الخليج لتغطية جرائم مثل جريمة الخاشقجي ,, ومجازر اليمن التي تريدها الصهاينة ,,
    ومشكلة قطر مع السعودية انها كشفت الوسيط اللبناني من الامارات لواسطة لبن سلمان ليكون ولي عهد بدل بن نايف ,, وهذه مساومة لها اثمان اي فلوس ,, فكشف ذلك هو سبب تازيم وضع قطر مع السعودية ,, يضاف لذلك ملفات الانتقام الشخصي ممن قطر في ٢٠١٠ التي رفضت تقديم تسهيلات لترامب وايفانكا ورفضت والد كوشنير ,,
    ترامب لا يتصرف كرئيس فهو بيوم واحد يتردد عشرات المرات ويغير رايه حسب صحف اميركية ,.
    لا خبرة له بالسياسة ,, بل بالمال والليالي الصاخبة ونساء اتهموه بتحشر مقيت ,, وصحافة وميديا نشرت عنه رغبته بمواعدة ابنته لو لم تكن ابنته وقالوا عنه انه شيء مقرف وعلى الهواء ونملك التسجيلات المقززة تلك ,,
    الذباب الالكتروني ,, والعملاء الالكترونيين باتوا مكشوفين ,, تحب الصهاينة فاذهب وعاشرهم,, فقد انهكوا جيش لحد بعدما استخدموه ,, الشيء الوحيد الذي احترم فيه الصهاينة انهم يحتقروا عملاء لبنان ,, فمن يخون بلده يخونهم ,, فجعلوا العملاء يعيشوا اذل حياة ,, لحد صار بياع فلافل بمحل ضيق حدا جدا ,, وربما لو مثلك يحابيهم سيكون عاملا عند لحد بمحل لا يكاد يتسع لشخص او اثنين ,,

  24. الى SAMI- U.S.A
    أخ سام صدقني في منطقة انيو إنجلاند تستطيع أن تتكلم في السياسة أما في جنوب الولايات المتحدة الأمريكية لا تستطيع و أغلبية السكان هم من السكان أصحاب الأرض المكسيكان و انا كنت مثلك اعتقد لكن بعد ذهبت الى جنوب الولايات المتحدة الأمريكية وجدت شيء آخر مختلف ارجو منك دراسة الوضع
    ملاحظه اذا اصبح فوز الرئيس في نسبة الأصوات و ليس نسبة الولايات سيكون نهاية العنصرية و هذه لن يحصل
    مع احترامي الى رايك و بدون احراج

  25. الى SAMI- U.S.A
    اخي الكريم اشكرك
    انا كنت في نيويورك و الان في تكساس و تجولت في ٣٥ ولايه و الجو حار جدا في تكساس

  26. الأخ الفاضل محمود الطحان : ما تفضلت به هو عين الحقيقة والواقع وأنا أوافقك الرأي عن العنصرية العربية السيئة والتي لمستها شخصيا أنا و عائلتي في بلد يدّعي العروبة !!!! لقد كتبت تعقيبا عن موضوع معاملة الفلسطينيين في لبنان ولم يتم نشره للأسف , وهو يوافقك الرأي تقريبا في جميع ما تفضلت به . الأخ الفاضل عندما تكون العنصرية صادرة عن أحد أفراد شعب البلد الأصلي فأستطيع الدفاع عن نفسي ورد الكلمات العنصرية له , ولكن عندما تكون العنصرية والتفرقة صادرة من جهة رسمية كالحكومة أو رئيس الدولة أو رئيس حزب من الأحزاب سواء الحاكمة أم غيرها أو اصدار قونين تفرق بين حقوق أصحاب البلد
    الأصليين من حهة وبين الأجانب وأولادهم وأحفادهم وأحفاد أحفادهم من جهة أخرى فهذه هي التفرقة والعنصرية الحقيقية والتي للأسف موجودة في معظم الدول العربية وموجودة أيضا في بعض الدول الغربية ولكن على مستوى أقل , وهذه في أغلب الأحيان لا يستطيع اللاجئ أو المهاجر أو المغترب أو الأجنبي الرد عليها بالطريقة اللازمة الفعّالة والتي تعيد له حقوقه . أطيب تحية لك ولجميع الناس الشرفاء .

  27. نضيف الى ترمب العنصري،بوتين الذي يؤيد (ماديا ومعنويا وسياسة) الأحزاب والحركات الشعبوية العنصرية المناهضة للإسلام والمسلمين في أوروبا.وكذلك النظام الصيني الذي يحتجز مليون مسلم لارغامهم على التخلي عن دينهم.
    هؤلاء حلفاء من؟؟

  28. israeli war crimes
    israel kill Palestinians who claim for their stolen land by is rael since 70 years .. they isolate prisoners more than 6000 and forbid medicines for them just to kill them gradually .. every day they arrest 20 Palestinians to create horror .. they do not permit ambulance cars to carry wounded .they destroyed their homes and prevent food .. etc .
    they cooperated with Alnusra terrorists since 7 years & QSD Kurds in east Syria terrorists who steal Syrian government oil and sold illegally via israeli . this is civilised israel

  29. الى خواجة فلسطين
    انا في منطقة نيوانكلاند
    هل انت تسكن في اميركا؟ واين؟

  30. ترامب عنصري لا شك في ذلك ففي كثير من المناسبات أكدت تصريحات ترامب أنه عنصري . ترامب يستغل الديموقراطية الأمريكية وحرية الرأي كي يعبر عن رأيه بطريقته الخاصة والتي يعتبرها الكثيرون عنصرية وضد فئة معينة من المواطنين الأمريكيين من أصول لاتينية أو آسيوية أو أفريقية وخصوصا إذا كانوا مسلمين . هذا ليس جديدا وقد عبر عن ذلك قبل ترشحه لانتخابات الرئاسة الأمريكية وبعد أن أصبح رئيسا للولايات المتحدة . لكن ترامب مراوغ ويتبع مصالحه وما يعتقد أنها مصالح أمريكا وصالح ما يسمى اسرائيل فهو مثلا يساند حكام السعودية لأخذ المليارات منهم وفي نفس الوقت يهينهم بالكلام الجارح لأنه يعرف أن لا رد فعل من قبل هؤلاء . ترامب لم يفز بانتخابات الرئاسة الأمريكية بسبب أصوات الأمريكيين البيض فقط فكثير من الأمريكيين من أصول لاتينية وآسيوة وافريقية صوتوا لصالح ترامب في الانتخابات الأمريكية الأخيرة , ففي ولاية فلوريدا الكثير من الأمريكيين من أصل كوبي ولكن الكثير منهم صوت لترامب وقس على ذلك في الولايات الأخرى . يجب الرد على تصريحات ترامب العنصرية بنفس أسلوبه وهي أن أجداد ترامب قدموا من أوروبا على شكل مهاجرين أي أن ترامب نفسه وجميع سكان أمريكا ما عدا السكان الأصليين هم في الحقيقة مهاجرين يعني ( لا يوجد أحد أحسن من الثاني ) . أما بالنسبة للديانة الاسلامية التي تتمتع بها ثلاث نائبات مسلمات قصدهن ترامب بتصريحاته أن يعدن الى بلدهن الأصلي فيوجد أعضاء في مجلس النواب الأمريكي ومجلس الشيوخ ديانتهم يهودية ولا أحد ينتقد ذلك فلماذا ينتقد الاسلام فقط؟؟؟؟ ترامب لا يرف سوى لغة الند بالند ولا يحترم سوى الأقوياء ولا يهاب سوى الذين يدافعون عن حقوقهم بالقوة وهذا ينطبق على الغرب بشكل عام . عندما زار ترامب عباس في مكتبه بعد زيارته للنتن أول ما فعله أن ضرب الطاولة التي يجلس خلفها عباس بيده وقال له أنت تكذب وكذبت علي في تنصلك من دعم الارهابيين الفلسطينيين . رد فعل عباس والحاشيته المحيطين به كانت طأطأة الرؤوس والقبول بالإهانة ولذلك فان ترامب بقي على نفس الخط ونفس الاسلوب في إهانة ما يسمى القيادات الفلسطينية والعربية . الكثير من أصحاب البرامج الكوميدية الناقدة في محطات التلفزة الأمريكية يجدون في ترامب وتصريحاته السخيفة مرتعا خصبا ومادة خصبة لعمل برامجهم ومنهم BIL MAHER الذي وصف ترامب قبل أن يصبح رئيسا بأنه يشبه القرد البرتقالي لأن لون شعر ترامب برتقالي وقد عمل بيل ماهر عدة حلقات كوميدية عن هذا الموضوع وهي موجودة على اليوتوب وكاد ترامب في ذلك الوقت أن يرفع قضية على هذا الكوميدي الساخر ولكن ترامب لا يستطيع عمل شيء لوقف هذه الانتقادات اللاذعة والساخرة منه لأن هذا يقع تحت قانون حرية الرأي والتعبير التي ضمن حقها الدستور الأمريكي . ما أريد قوله هنا أن هناك طرق عديدة للرد على هذا الترامب العنصري واختيار طريقة صحيحة للرد عليه في كل مناسبة يصدر تصريح منه سواء على تويتر أو غير ذلك هو الحل الصحيح في رأيي . أطيب تحية للجميع

  31. Sami USA
    يبدو انك من أصحاب الاقامات المؤقتة ، أي من المثبتين بلاصق واه في المجتمع الامريكي ،وتخشى أن يتم طردك ، بفتح باب الجدل عن الهجرة والمواطن ، ولهذا شرعت في مهاجمة المحرر ، وكل مايتصل بأصولك وجلدت ذاتك ، على امل ان ينال هذا التقرب والتزلف الرخيص رضا العنصريين البيض ، اذا كان هذا غرضك فأنت مخطيء وولجت من باب مخالف ، ونقول لك .. لا عليك .. ولا تخف..فاولا : تقربك هذا وشتمك لنا لن يقرأه أحد من العنصريين، ولن يفيدك في شيء ، وثانيا أن القادمين إلى أمريكا للعيش سواء كانوا بيضا أم سودا أم صفرا هم جميعا مهاجرون ، يختلفون في الأسبقية في القدوم ، وبالتالي لا فضل لأحد عن الآخر …بل من جاء متأخرا أفضل من جانب أخلاقي لأنه لم يسهم في حملة الأبادة التي تعرض لها السكان الأصليون، نكرر .. هديء من روعك.. ولن يمسك سوء نتيجة حديث هؤلاء المناضلات عن حقوق الإنسان أو لمقالة الأستاذ عبدالباري .

  32. ترامب عنصري لكنه ليس أسوأ من عنصريتنا كعرب !!! العربي يذهب الي أمريكا وبعد سنوات قليله يصبح امريكي الجنسيه !!!العربي يعمل بالدول العربيه نصف قرن من الزمن ويولد أبناؤه ويتزوجوا ولا يحق له أقامه دائمه !!!العربي بعد وصوله لعمر الشيخوخه بعد ان قضي كل عمره في احدي الدول العربيه وحين يصل الي سن معينه عليه مغادرة البلد كونه اصبح كهل لا يستطيع العمل !!!! أي عربي او غير عربي يذهب بزوجته الي أمريكا لتضع مولودها تعود بالمولود يحمل الجنسيه الامريكيه !!!جميع ابناؤنا مواليد بعض الدول العربيه وحين يصل عمره 18 عاما عليه المغادره او البحث عن كفيل !!!!
    قبل ان تتحدثوا عن عنصرية ترامب علينا الحديث عما يجري لملايين البشر في بلاد الاغتراب العربيه !!!اكرر ترامب عنصري لكنه ليس الاسوا

  33. مستر SAMI إبن العم SAM
    معك الحق كلّ الحق ما شاء الله عليك.
    لا لأسْلَمة الولايات المتحدة و الغرب و العالم و حتّى الكون بقيادة ألكسندريا كورتيز و أيانا برسلي.
    تسلملي ما أهضمك. الله يخلّيك سند لترامب و ولاياته المتوحّدة
    ملاخظة : يجدر بي أن أوضح لك أنّ هذا تهكّم في حال عصي عليك الفهم …

  34. يجب على جمعيات حقوق الانسان ان تسميتهم لجاءزه نوبل. ما يقمن به يعرض حياتهن للخطر ليس بالتحريض فقط وإنما التصفيه الجسدية وكما تعلم وصلهم تهديدات من العنصريين البيض.

  35. الى SAMI- U.S.A
    بعد التحيه
    اذا كنت تعتقد أن في عداله في سياسة الولايات المتحدة الأمريكية فأنت مخطى و الاستاذ عبدالباري لم يقول في عداله في الوطن العربي
    و الاسلامي انت خرجت عن الموضوع اريد ان اسالك سوائل في اي ولاية انت تسكن اذا كان لا يوجد مانع . مع احترامي

  36. الرد على:
    Sami , U.SA
    عندما تصف الأستاذ عبد الباري بهذه الأوصاف الجاحفة في حقه لا لشيء، إلا انه يناقض فكر العنصريين من الصهاينة، و ترامب،،وجمهوره النازي…
    وحين تدافع انت عن النعصريين، وتصف عبد الباري بصفاتهم السلبية، فبالمنطق الذهني،، أنت من طابور العنصريين…والا كنت تناقض العنصرية ، ولرأيت الاحداث الاجرامية التي يقومون بها ليل نهار، ولكنت مثل عبد الباري عطوان تناهضهم…
    ثم ان منطقتك عن كراهية عبد الباري عطوان للغرب، مردود عليك ، فالعكس هو الصحيح :
    فأنت الذي تكره الغرب، وتريد أصحاب هذه الحضارة المعاصرة التي تمثل انجاز الانسانية عبر حقبها التاريخية وليس المجتمعات المعاصرة فحسب،،أن يبقى الفكر العنصري المناهض للتقدم والانسانية،،وقيم الحضارة الغربية،،مهيمنا عليه ،وموجها للجهود الجبارة التي يقوم بها الغرب ومجتمعاته، بمنأى عن العنصريين من أمثل ترامب، ورهطه ولعلك يا Sami واحدا منهم، واليمين المتطرف، حيث تعملون على النقيض من التيارات الحضارية.. وتسعون لإشعال الحروب المدمرة للإنسانية التي سيكون اول ضحاياها هم الصهاينة والعنصريون،،وسيكون مصيرهم الذي ينتظرهم هو: اللعنة النازية التي تحاصرهم، وتقضي عليهم ،كما قضت على/ هتلر/.
    لهذا نحن، وعبد الباري عطوان، والمجتمعات الغربية في اروبا وأمريكا .. ومؤسسات المجتمعات التشريعية، والتعليمية،،والثقافية، والاقتصادية.. نناهض كل عنصري، ونحن في اروبا التي سنسعى لأن تبقى مراكز حضارية للتقدم والرفاهية، والتعايش السلمي الذي يناهضه العنصريون…

  37. الظاهر انك في امريكا وتجهل او تتجاهل الحقائق. 3 من النائبات مولودات في امريكا (يعني مثلهن مثل ترمب.) وزياده على ذلك فان ترمب يجهل (وانت معه) ان كورتيز هي من Puerto Rico والتي هي تابعه للولايات المتحده وسكانها مواطنون امريكان اصلا . اما بالنسبه لتغيير القوانين فهن في الكونجرس اصلا وهذا هو عملهن . اما خلفيتهن الاسلاميه (وهذا طبعا لا ينطبق عليهن جميعا ولكنك عممت لحاجه في نفس يعقوب) فاقول لك انك تعيش معنا في امريكا ولكنك لم تتعلم اهم شيئ من الغرب كما تدعي وهو المساواه بين الناس بغض النظر عن الاصل واللون والعرق والجنس وهذا يساويك مع ترمب العصري لان الطيور على اشكالها تقع.
    حقيقه اخرى هي ان غالبيه الناس هنا تلوم ترمب على هذه التصريحات بمن فيهم من الحزب الجمهوري في الكونجرس فلا تدافع عن ارآء الاحمق فيختلط الامر على الناس بينك وبينه.

  38. إلى _ SAMI- U.S. لقد سقطت بتعليقك هاذ الى منحدر خطير من الوضاعة إمريكا بلد المهاجرين وإن كان هناك من بحق له ان يقول ان إمريكا ملكه حصرا فهم الهنود الحمر وليس ترومب الذي جاء جده من أوروبا الإستعمارية وبقيت القصة معروفة.

  39. الحق يعلو ولا يعلا عليه
    تحياتي لك استاذنا عبدالباري عطوان ومن وراءك كل الشرفاء والأحرار من امتنا أو من خارجها

  40. الوحش العنصري الجاهل الاحمق 😊
    كأنكم يااستاذ عبد الباري تصفون شخصا في منطقتنا العربية بهذه الصفات مع فارق انه ترامب ابيض لكن هذا العربي الاحمق هو من الملونين الذين يكرههم ويحتقرهم ترامب 😂

  41. الوحش العنصري الجاهل الاحمق 😊
    كأنكم يااستاذ عبد الباري تصفون شخصا في منطقتنا العربية بهذه الصفات مع فارق انه ترامب ابيض لكن هذا العربي الاحمق هو من الملونين الذين يكرههم ترامب 😂

  42. الولايات المتحدة الأمريكية ليست بحاجة الى هذه المجموعة العنصرية التي لا تحترم القيم والأخلاق والتقاليد الامريكية، هؤلاء ومن خلفية إسلامية يحاولون فرض آراء وعادات متطرفة يستغلون حرية التعبير التي منحها الدستور، لو مثل هذه التصريحات كانت في أي دولة عربية إسلامية كانوا اختفوا من هذه الحياة، نعلم جيدا عن حقوق البشر وبالأخص حقوق المرأة في الصومال والدول العربية عموما.
    أستاذ عبد الباري يعيش في الغرب في رفاهية وأمان ينتقد الغرب ولا تعجبه حياة الغرب وعنصرية الغرب وكراهية الغرب للمسلمين ومع ذلك يفضل العيش في الغرب ، كل ما تكتبه أستاذ عطوان هو تعبير عن عنصريتك وحقدك وكراهيتك للغرب: وخير دليل الملايين من العرب والمسلمين المقيمين في الولايات المتحدة والغرب يفضلون الإقامة في هذه الدول على العودة من حيث جاؤوا!! بمعنى ادق يفضلون كراهية وعنصرية الغرب

  43. مقتبس ( ويُقدّمون له مِئات المليارات لدعمه وداعميه البِيض الكارِهين لكُل ما هو عربيّ ومُسلم.)
    يقدمون له المليارات للحفاظ على كراسي حكمهم ومهما بلغ الثمن حتى لو كان في ذلك كل الذل الذي يسمعونه من ترامب في كل مناسبة وغير مناسبة من انهم ليس لديهم المال ولذلك عليهم ان يدفعوا ! يدفعوا لماذا ؟ لان الجبان ترامب يهدد كراسيهم وأنهم لن يبقوا على كراسيهم أسبوعين لو لم يكن هو الذي يحميهم من بعبعه (إيران) .
    يالكم من أمةً تخجل من أفعالكم حتى الأمم البسيطة التي لا ترتضي بغير العزة والكرامة لها ولشعوبها .

  44. لماذا يصمت زعماء و سياسيون و مفكرون عرب و لا ينطقون ولو بكلمة واحده تدين الرئيس الأميركي الصهيوني والعنصري ترامب بسبب تصريحاته وتهجمه على النائبات الأربع الأميركيات سمراء البشره في الكونغرس, وهن الصوماليه إلهان عمر والفلسطينية الأصل رشيده طليب والنائبتان الأخريات ألكزندريا كورتيز و أيانا برسلي. الزعماء العرب كعادتهم ابتلعوا ألسنتهم فمن يدير ظهره للفلسطينيين و قضيتهم العادله ويبتلع ضم ترامب القدس للاحتلال الصهيوني ولا ينبث يينت شفه لضم هذا الرئيس المتعجرف لهضبه الجولان السوري المحتل لا يتوقع منهم الوقوف إلى جانب هؤلاء المناضلات الشريفات ضد التغول الصهيوني الأميركي العنصري الفج لكل ما هو حق. مرشحان اثنان لرئاسه الحكومة البريطانيه هما وزير الخارجيه جيريمي هنت وزميله رئيس بلديه لندن السابق بوريس جونسون، وهو أيضا وزير خارجيه سابق أدانا تصريحات ترامب وتهجمه على النائبات الأربع. أدان هنت تصريح ترامب الذي دعا النائبات “للعوده إلى بلادهن” التي “جاؤوا منها”! لتنظيفها من الفساد الخ… بدل “إرشاد أميركا كيف تدير شؤونها”!. هنت قال :” أنا متزوج من سيده صينيه ولدي منها ثلاثه أولاد، سأكون في منتهى الغضب لو أن أحدا طلب من أولادي العوده من حيث أتوا لأنهم في الواقع بريطانيين”. أما جونسون المعروف أنه موال لترامب فتوجه اليه بالسؤال:” إذا كنت أعظم زعيم مجتمع متعدد الإثنيات في العالم، لا يمكنك استخدام هذا النوع من اللغه عندما تطلب من الناس العوده من حيث أتوا”! أخيرا قال عمده لندن صديق خان الذي طالما تعرض لهجوم ترامب الشرس ضده بسبب خلفيته الأسيويه المسلمة فقال ” سمعت كثيراً عباره : إرجع إلى بلدك، ولكنها كانت تصدر عن عنصريين وفاشيين وليس من زعماء سياسيين “. في تغريده حديثه له تهم ترامب النائبات الأربع بأنهن ” لا يحبن إسرائيل ولا أميركا”, مضيفاً “إ ذا كنتم غير سعيدات في أميركا… بإمكانكن الرحيل”!.

  45. لانه الاسلام دين الحق والعدل والمساواة ونبذ العنصرية يجب على كل مسلم مؤمن بالله وبرسوله الكريم ان يقف مع هؤلاء السيدات ضد هذا الرجل العنصري الكاره لكل من يختلف عنه في اللون والعقيدة
    وهنا يظهر المسلم الحقيقي من تجار الدين المتأسلمين الذين يدعمون هذا الرجل العنصري الحاقد الذي للأسف قال عنه امام الحرم المكي انه رجل الأمن والسلام العالمي

  46. “إن كيدهن عظيم” !
    يقول المثل : ” ديرها في الرجال ونساها ؛ وديرها في النسا وتسناها” !
    بما معناه بالفصحى : “أحلب “الرجال” (وطبعا أشباه الرجال ) ولا تقلق أو تخشى انتقاما ؛ ” لكن أن تستهتر بالمرأة ؛ فاستعد لانتقامها لكرامتها من حيث لا تحتسب ؛ وبما لا يخطر لك على بال ” !

  47. انا اتابع ارتفاع نجم النائبه الكساندريا منذ وصولها الى المجلس وبتقديري المتواضع انها على الطريق الصحيح الى البيت الابيض مستقبلا.

  48. فعلآ، إذا كان هناك من يتوجب عليه الرحيل فهو العنصري الأحمق ترامب، وكلامه لن يخيف النساء الشجاعات، وهو الذي لا يخاف منه سوى حكام العرب للأسف.

  49. ترامپ تاجر لا تهمه الإنسانية في شئ! سوف يستخدم كل الأوراق في يده (العنصرية، حرب ضد ايران أو ڤنزويلا) لكي يعاد انتخابه رئيسا! معظم أنصاره من العنصريين أو الأغنياء. معظم العنصريين جهله يجرون امريكا نحو الخراب كما جر جهله العرب والمسلمين بلادهم الى الخراب. أما أصحاب المال فلا يستطيعون بناء امبراطورياتهم الماليه بدون جيش الجهلاء! صدق الله:”وإذا أردنا أن نهلك قرية أمرنا مترفيها ففسقوا فيها”

  50. ترامب عنصري أحمق ولن يفوز في الإنتخابات القادمة وليس لهذا السبب فحسب ولكن سقطاته كثيرة جدا فهو رجل غير سوي ورجل اجوف وغير جدير بقيادة دولة بحجم أميركا

  51. امريكا طرامب .. لم تعد امريكا اوباما ، و الشعب الامريكي وجد ضالته العنصرية فيه ، سيتم إسكات النائبات بوسيلة أو بأخرى وسيفوز طرامب بولاية ثانية .. لأن التاريخ يقول ذلك وإسرائيل تسعى لتحقيقة .

  52. ترامب عنصري؟؟؟ هل هذا ممكن؟؟؟
    هذا الرئيس الامريكي الذي زار السعودية, وهي بلد عربي مسلم, كاول بلد يزوره, هل ممكن يكون عنصري ضد العرب وضد المسلمين؟؟
    هذا الرئيس الامريكي الذي يدافع عن صديقه محمد بن سلمان ويغطي عليه جرائمه ممكن أن يكون عنصري؟؟

    أم أن في قاموس ترامب نوعان من الاجانب ملوني البشرة…
    نوع محبوب ومرغوب به, وهم الساسة العرب والمسلمين الذين يدفعون لترامب المليارات, فهم البقر الحلوب, والذين يعترفون بالصهاينة ……
    و نوع مغضوب عليه, ومكروه, وهم الشعوب العربية والمسلمة, التي تنادي وتطالب بالحرية وحقوق الانسان التي يتبجح بها ترامب, والذين لا يعترفون بالصهاينة ……

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here