تبادل نادر لإطلاق النار بين القوات الإسرائيلية والأمن الفلسطيني واصابة عنصرين من الأمن الفلسطيني في نابلس وحماس تدعو لبرنامج مواجهة مع إسرائيل

 

 

 

نابلس ـ غزة ـ (أ ف ب) – (د ب ا): أصيب عنصران من أفراد جهاز الأمن الفلسطيني في الضفة الغربية المحتلة بجروح طفيفة الثلاثاء في تبادل نادر لإطلاق النار مع القوات الإسرائيلية، بحسب ما أفاد محافظ مدينة نابلس، بينما تحدث الجيش الاسرائيلي عن خطأ في تحديد الهوية.

وقال محافظ نابلس اللواء إبراهيم رمضان إن “إثنين من أفراد الأمن الفلسطيني أصيبا بجروح طفيفة في الحادث الذي وقع في ساعات الصباح الأولى بجوار مقر قوات الأمن”.

من جهته، قال الجيش الإسرائيلي في بيان إن قواته كانت تقوم بعملية اعتقال لنشطاء فلسطينيين عندما فتحت النيران على هدف تبين أنه “الهدف الخطأ”.

وأضاف أن “تبادلا لإطلاق النار وقع بين قواتنا واولئك الذين اشتبهت بهم القوات ليتبين في وقت لاحق تبين أن هؤلاء كانوا أعضاء في قوات الأمن الفلسطينية”.

وصرح رمضان للحصافيين أن “اسرائيل ادعت أن قواتها تعرضت لاطلاق نار، ردت عليه بإطلاق نار على مبنى المقر، لماذا تواجدوا في المكان أصلا”.

وتابع من أمام مقر الأمن الذي تحطمت عدد من نوافذه “أين يقع المقر؟ إنه في وسط نابلس”، متسائلا “ماذا يفعل الجيش الإسرائيلي في نابلس؟ ماذا يفعلون بالقرب من المقر الرئيسي؟ لم يكن هناك تنسيق بهذا الشأن”.

واكد أن “هذا غير مقبول”.

وقال الجيش الاسرائيلي في بيانه أنه “لا توجد خسائر في صفوف القوات الإسرائيلية وسيتم فتح تحقيق في الحادث”.

وتخضع مدينة نابلس شمال الضفة الغربية بموجب اتفاقية أوسلو للسلام بين إسرائيل والفلسطينيين للحكم الامني والإداري الفلسطيني الكامل.

وتقتحم القوات الإسرائيلية بانتظام مناطق الحكم الذاتي الفلسطينية لضرورات تتعلق بأمن إسرائيل.

وندّدت وزارة الخارجية الفلسطينية، الثلاثاء، بالاعتداء الإسرائيلي على مقر جهاز الأمن الوقائي، في مدينة نابلس، شمالي الضفة الغربية. 

 

وقالت “الخارجية”، في بيان صحفي تلقت وكالة الأناضول نسخة منه، إن “الاعتداء دعوة صريحة للفوضى”. 

 

وأضافت إن إسرائيل تسعى “لخلق حالة من الفوضى الأمنية، والسياسية، لتهيئة مناخات مناسبة لتمرير خطة السلام الأمريكية في الشرق الأوسط، والمعروفة إعلاميا بصفقة القرن”. 

ومن جهتها دعت حركة حماس اليوم الثلاثاء إلى “برنامج وطني فلسطيني” لمواجهة إسرائيل على إثر “ضربها بعرض الحائط بكل ما تدعيه من التزامات” بموجب الاتفاقيات مع السلطة الفلسطينية.

وقال عضو المكتب السياسي لحماس حسام بدران ، في بيان ، إن اقتحام الجيش الإسرائيلي مدن الضفة الغربية ومحاصرة مقرا للأمن الفلسطيني في نابلس وإطلاق النار عليه “يستوجب وقفة جدية من السلطة الفلسطينية للبدء بوحدة وطنية شاملة تقوم على أساس حماية الحقوق الفلسطينية ومواجهة الاحتلال الذي يحاصر الكل الفلسطيني”.

وأضاف بدران “إننا اليوم أمام تصعيد إسرائيلي يحمل رسائل سياسية الهدف منها التهديد بأنه لا مكان محصن، ولا وجود لاتفاقيات أمنية، وأن الاحتلال يضرب عرض الحائط بكل ما يدعيه من التزامات”.

واعتبر أنه يتوجب “العودة لخيار الشعب الفلسطيني في المقاومة والوحدة وتحصين الجبهة الداخلية أولوية وطنية في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها القضية الفلسطينية”.

وطالب بدران السلطة الفلسطينية بوقف التنسيق الأمني مع إسرائيل “كرد فعل أولي ومنطقي على استباحة مدن الضفة ومقرات السلطة الأمنية وهو مقدمة ضرورية للبدء ببرنامج وطني لمواجهة الاحتلال”.

 

Print Friendly, PDF & Email

12 تعليقات

  1. ههههههههههه قول والله انه تبادل لاطلاق النار مع افراد من شرطة السلطه انا مش مصدق والله سيادة الرئيس عباس غير يشنق قوات شرطة السلطه كيف بطلقو النار على الجيش الإسرائيلي

  2. الشعب الفلسطيني في الضفة…. انظروا كيف حصلت المقاومة السورية على السلاح…. كيف حصلت غزة….. كيف قاوموا المعتدي… اليوم ليس هناك شعب اعزل في العالم…. الأكراد حصلوا على استقلالهم… انها فرصة العمر لكم كي تننزعوا حقوقكم…. الوقت يدرككم.
    لوكانت مقاومة في الضفة قوية… ستضعون انتم شروط صفقة القرن وليس كما هي لا تعلمون عنها شيئاً الآن.

  3. متى سيدرك افراد الامن الفلسطيني انهم مهما خدموا اليهود ومهما ضحوا بارواحهم في سبيل اليهود فان اليهود لن يرعوا لهم جميلا وانما يزدادون حقدا وتجبرا وتكبرا عليهم، فالشيطان لا يمكن ان يرعى جميلا لاتباعه وانما يتبرأ منهم ويضحي بهم.

  4. أقسم بالله أن الأمن الأوسلوي العباسي لم يطلق رصاصة واحده وكان دوره تلقي الرصاص فقط .

  5. من يهن يسهل الهوان عليه ـــــ ما لجرح ميت من ايلام

  6. والله أنكم اوغاد ،لا نخوه ولا شرف ولا حميه لا ادري لماذا الشعب الفلسطيني في ألضفه صابر عليكم لحد الان ولا يذهب إلى مقراتكم ويقتلعكم اقتلاعاً ويرميكم إلى مزبله التاريخ، حثاله تنسقون مع المحتل مقابل الأمان والمال لكم ولأولادكم .

  7. يبدو أن جماعة ألتنسيق ألأمني نسوا كيف يتعامل صهيون مع مُخبريه … وبنفس ألوقت مع من يتصدوا له … ألفرق شاسع … إرفع سلاحك وقاتل … تموت شريفآ وتكون عند ألله عزيزآ. ودمتم ألسيكاوي

  8. تعطلوش هم، خلاف بسيط بين زملاء ورفاق سلاح.

  9. قبل ان أقرا التفاصيل …. تهلل وجهي مبشرا أن السلطة الفلسطينية قد أعلنت تمردها على الكيان الصهيوني ورجعت هي وجميع كوادرها الى الكفاح المسلح الفلسطيني!!!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here