جيزال خوري تترك “العربية” وتنتقل الى “بي بي سي” ذات “المهنية والمصداقية”.. وانباء عن خلاف سياسي

 

gisel khouri

 

لندن ـ “راي اليوم”:

أعلنت “بي بي سي” العربية عن انضمام الإعلامية البارزة جيزال خوري لفريق عملها لتقدم برنامجاً جديداً بعنوان “المشهد”، وهو أحد البرامج الجديدة التي ستقدمها “بي بي سي” خلال عام 2014.

يلقي البرنامج – الذي يبدأ بثه مطلع العام الجديد – الضوء على قصص من شهدوا لحظات فاصلة في التاريخ الحديث.

وتلتقي جيزال خوري فيه بشخصيات عربية ودولية، وتستمع إلى شهاداتها التي قد تشكل جزءاً مهما من التاريخ المعاصر ومساعدا لفهم الأحداث التي ساهمت في تكوينه.

وتعقيبا على التحاق جيزال خوري بفريق “بي بي سي”، قال طارق كفالة، مدير بي بي سي العربية واصفا إياها بالإعلامية “المتميزة بخبرتها وقدرتها الصحفية الحوارية”.

وأضاف أن “انضمامها لـ”بي بي سي” وتقديمها لبرنامج حواري مثل “المشهد” يعني توظيف خبرتها الإعلامية لتنير زوايا من الأحداث قد لا تكتمل معرفتنا بها دون الاستماع إلى تجارب ضيوفها”.

وكانت خوري تقدم برنامجا اسبوعيا على شاشة تلفزيون “العربية” تحت عنوان “استوديو بيروت” وما زال من غير المعروف سبب تركها قناة العربية فجأة، وهل نابع ذلك عن خلافات وضغوط مهنية، فالسيدة خوري غمزت في قناة “العربية” بشكل غير مباشر عندما اشادت بمهنية الـ”بي بي سي” ومصداقيتها في نقل الاخبار بشفافية عالية، و”دون اجندات”، وتكهنت بعض الاوساط الاعلامية في بيروت ان خلاف السيدة جيزيل مع “العربية” قد يكون سياسيا.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. الاعلاميون مجرد ادوات فلاتضحكوا علينا كل صحيفه وقناة لها سياسة واذا جلست مع الاعلاميين يخبرك بالتفصيل عن المقصد من اي خبر يظهر في اي قناة وطريقة صياغته ومونتاجه والبي بي سي مثلهم ويتضح لي ذلك في مناقشة اخبار السودان ومصر

  2. فعلا خيرا فعلي جيزال فأنت تستحقين قناة ارقى وأوسع انتشارا وقبولا بعيدة عن التسييس والفبركات والاملاءات. شكرًا . حامد .

  3. سنوات وجيزيل خوري تشتغل في قناة العربية وفجأة نزل عليها الوحي واكتشفت أن القناة المذكورة تشتغل طبقا لأجندة سياسية فقررت مغادرتها.. يا ناس احترموا عقولنا.

  4. الآن السيدة جزيل في مكان يليق بها
    كلما كنت أراها على العربية … كنت اقول خسارة …
    ورحم الله سمير قصير

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here