جيروزاليم بوست: وفد من مسؤولي حزب الله كان هدفا لضربات جوية في سورية

تل أبيب ـ (د ب أ) – ذكرت صحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية ، في ساعة مبكرة من صباح اليوم الأربعاء، أن وفدا رفيع المستوى من مسؤولي حزب الله اللبناني وصل إلى دمشق كان هدفا لضربات جوية في سورية الثلاثاء.

وأضافت الصحيفة أن طائرتين إيرانيتين “مشبوهتين” غادرتا دمشق قبل دقائق من شن الغارات الإسرائيلية.

وكانت وكالة الأنباء السورية (سانا) نقلت عن مصدر عسكري ، لم تكشف عنه، أن وسائط دفاعها الجوي تصدت لصواريخ أطلقها الطيران الإسرائيلي من فوق الأراضي اللبنانية، مشيرة إلى أنه تم إسقاط معظم تلك الصواريخ قبل وصولها إلى أهدافها.

وأضاف المصدر: “اقتصرت أضرار العدوان على مخزن ذخيرة وإصابة ثلاثة جنود بجروح”.

وكانت سانا ذكرت في وقت سابق مساء الثلاثاء ، أن الدفاعات الجوية السورية تصدت لأهداف معادية في سماء ريف دمشق الغربي.

وأكد سكان محليون لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) ” أن انفجارات سمعت قرب مطار المزة العسكري غربى العاصمة دمشق “.

على الجانب الآخر، ذكر الجيش الإسرائيلي أن دفاعاته الجوية تصدت لصاروخ تم إطلاقه من سورية.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان، إنه لم تحدث أي أضرار أو إصابات جراء الصاروخ (سطح /جو) الذي تم إطلاقه من سورية على إسرائيل، بحسب صحيفة”تايمز أوف إسرائيل”.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. من اليوم فصاعدا ؛ سيتحول الوهم الصهيوني إلى “صيغة الماضي” : “كانوا يهذفون إلى .. لكن” إلى أن يصرخوا “صيغتهم الحتمية” : “كا بودنا أن نستمر بفلسطين ؛ لكن العتب على المقاومة الشرسة” : “طردونا”!!!
    وإن غدا لناظره قريب *****

  2. نتنياهو يبحث عن نصر ، ودائما يلاقي الخيبه تلو الخيبه .
    وسائل الاعلام الاسرائيليه منهمكه في اقناع الراي العام بإنجازات ليس لها اثر !.
    والارتباك سيد الموقف !!.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here