“جيروزاليم بوست”: بلير: العلاقات الجيدة بين إسرائيل والخليج هي أكبر تغيير الآن

رئيس الوزراء البريطاني الأسبق طوني بلير يتحدث في لقاء صحفي عن إذابة جليد العلاقات بين “إسرائيل” ودول الخليج، والتي اعتبرها أنها “علامة على تقدّم حقيقي بدلاً من مجرد سياسة واقعية”، مشيراً إلى أن هذا هو أكبر تغيير بالنسبة للشرق الأوسط.

قال رئيس الوزراء البريطاني الأسبق طوني بلير إن العلاقة الإيجابية الناشئة حديثاً بين إسرائيل ودول الخليج هي أكبر تغيير في الشرق الأوسط.

وفي مقابلة له مع صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية، عبر الإنترنت مع الحاخام إسحاق سكوتشيت، الحاخام الأكبر في ميل هيل، والذي نُظّم بالاشتراك مع الكنيس المتحد، أشاد بلير بـ”إذابة جليد العلاقات بين الدولة اليهودية والدول العربية”، والتي أشار إلى أنها “علامة على تقدّم حقيقي بدلاً من مجرد سياسة واقعية”.

ونقلت الصحيفة اليهودية “The Jewish Chronicle” عنه قوله: “نعم، هذا صحيح، الطرفان لهما مصالح أمنية مشتركة. كلاهما قلق بشأن إيران”. وأضافت أن “الشيء الآخر هو أن هناك قيادة جديدة وناشئة في الشرق الأوسط تريد حقاً تحديث دولها للتأكد من عدم إساءة استخدام الدين وتحويله إلى أيديولوجية سياسية. هذا هو أكبر تغيير بالنسبة للشرق الأوسط”.

وحول الضم المقترح من قبل إسرائيل لأجزاء من الضفة الغربية، علق بلير بإيجاز قائلاً إنه “من الصعب للغاية رؤية كيف ستتجاوز دولة فلسطينية ذلك”، مضيفاً: “من ناحية أخرى، لا توجد مفاوضات مناسبة في الوقت الحالي. السلطة الفلسطينية أعلنت في الأيام القليلة الماضية سحب التعاون مع إسرائيل”.

مقالة افتتاحية نُشرت في عدد من المنصات في 10 شباط/فبراير وفّرت نظرة أكبر عن تفكيره في هذا الأمر، عندما اقترح أن الفلسطينيين يُغضبون الدول العربية بافتراضهم أن تحسن العلاقات مع “إسرائيل” يعني بالضرورة عدم المبالاة من جانب دول الخليج بالقضية الفلسطينية.

وكتب بلير: “العرب ليسوا غير مبالين. إنهم يهتمون بالفلسطينيين، ويهتمون بشغف بالقدس. لكنهم مرهقون من الوقوع بين تحديات الاستقرار الإقليمي والحداثة، الأمر الذي يتطلب تحالفاً وثيقاً مع أميركا وعلاقة مزدهرة مع إسرائيل، وقضية من المتوقع منهم أن يدعموها لكنهم مستبعدون من إدارتها”.

وأشار بلير إلى أنه سيكون من الأفضل للفلسطينيين الاستفادة من العلاقات الجديدة، وتحويلها لصالحهم: “بدلاً من الإصرار على أن العرب لا علاقة لهم بإسرائيل حتى يتفاوض الفلسطينيون على السلام، فإن المقاربة الذكية هي تشجيع العلاقات العربية الإسرائيلية الجيدة، وإشراك العرب في المفاوضات، ثم استخدامها للمساعدة في دفع الإسرائيليين نحو مواقف أفضل”.

(الميادين)

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

12 تعليقات

  1. كذبة بوش بلير المزعومه حول امتلاك العراق اسلحة دمار شامل وشن حرب خارج نطاق الشرعية الدوليه وتدمير العراق كدوله مؤهله وقتل وتهجير الشعب العراقي هي أفعال هذا الصهيوني ابان كان في السلطه وبعد خروجه من السلطه عينه بوش كمندوب الرباعية الدوليه ولم يقدم شئ يذكر سوى اذعانه للصهاينه وحتى اجاباته في هذا التقرير تبدو بدون طعم ولا فائده إذ هو ينتقد ضمنا وقف التنسيق الأمني ولم ينتقد نتنياهو !! والشئ الغريب انه مرحب به في كثير من عواصم العرب والخليج علما بأنه اصبح مواطن عادي !!

  2. الكثير الكثير من البريطان يغلمون مدى الظلم الذي وقع غلى فلسطين كل فلسطين.لكنك انت بريطاني سيء.في انجليز شرفاء ويعملون جهدهم للتكفير عن جريمة حكوماتهم للتي ادخلت اليهود الاوروبين الى فلسطين

  3. لاتصدق اذنك حتى ترى عينك،،،
    لم نتقدم بخطوات شجاعه إلى الأمام
    الا لنرى بوضوح ونزيل البس عن أسماعنا
    صوت بدون صوره لا يوكد
    وقول بلا عمل تعريف لهدر الوقت

  4. لا يزال لدى محامي الشيطان و مجرم الحرب هذا الجرأة ليتحدث عن العلاقات العربية الصهيونية و هو الذي تسبب بمقتل ملايين الأطفال في العراق. و لكن اللوم لا يقع عليه و إنما يقع على بعض دول الخليج التي لا زالت توظفه كإستشاري بملايين الدولارات ليخط لها سياساتها، و أعتقج أنه لا حاجة لتسمية تلك الدول فالجميع بإمكانه أن يرى أثر إستشاراته في عملية التطبيع الجارية على قدم و ساق من قبل بعض الدول الخليج. اللهم خذه أخذ عزيز مقتدر عاجلاً غير آجل يا رب العالمين

  5. قد يقول اكثر من ذلك حسب ما يجري وراء الكواليس بين حكام اعراب الخليج ودولة الاحتال الصهيونية العنصري العنكبوتية ؟ ولكن الواقع لن يستطيع ان يجاهر اي حاكم اعرابي خليجي ويجرؤ على اتخاذ قرار كالذي اتخده انور السادات ؟
    وذلك لان الكلمة الاخيرة لشعوب الخليج العربية العريقة التي تنظر الى الصهاين اعداء الله ورسوله والمومنين !
    ويعتبرون ان من بواليهم من حكامهم الاعواب فهو منهم ويتعملوا معه كم تعاملشعب مصر مع رئيسهم المقبور انور السادات الرجل المؤمنبطل الحرب والسلم ؟؟؟؟
    والأيام بيننا
    احمد الياسيني المقدسي الاصيل

  6. مجرم حرب وقاتل أطفال العراق ومهندس المؤامرات علي كل عربي ومسلم احقر ماانجبت بريطانيا الاستعمارية

  7. يا بلير انت المسؤول عن قتل اكثر من ثلاثة ملائين مواطن عراقي ابان احتلال العراق عام 2003 و تدمير 65% من البنية التحتية العراقية و بالاضافة الى الى ارتكاب جرائم بعشة في العراق بحق الشعب العراقي
    و استخدام قنابل اليورانيوم المنضب المحضور دوليا الذي هو بمثابة قنابل نووية !!! و الان تتحدث عن السلام بين الفلسطينين اصحاب الارض و الصهاينة سارقين الارض و المحتلين الذين منذ 1948 قتلوا اكثر من 8 مليون فلسطيني بدم بارد و يوجد اكثر من 12 مليون لاجئ فلسطيني حول العالم ,
    الصهاينة و بدعم شخي منكم سرقتوا 95% من الاراضي الفلسطينين و لم تبقوا لهم شيء ! اذن التفاوض عن ماذا ؟؟؟ التفاوض عن الاراضي التي سرقتموها ؟
    و يا صهيوني بلير لماذا سكتم عن كل هذا الاجرام الصهيوني لكي يسرق الاراضي الفلسطينين و بهذه السهولة يحت غطائكم و غطاء الملس المن الدولي و الامم المتحدة و غيرها من المنظمات الدولية التي انت تستخدمونها اداة للضغط على كل من يكون قويا و بلد قوي و قوة مث الجمهورية الاسلامية الايرانية !
    لعلمك يا بلير المنطقة كله تهتف كلنا الجمهورية الاسلامية الايرانية

  8. ”إذابة جليد العلاقات بين الدولة اليهودية والدول العربية”، والتي أشار إلى أنها
    “علامة على تقدّم حقيقي بدلاً من مجرد سياسة واقعية”.
    ========================================
    NOOOOO COMMENTS
    و إذا نعق الغراب فقال خيرا*****فأين الخير من وجه الغراب
    ومن يجعل الغراب له دليلا******يمر به على جيف الكلاب

  9. اللوم ليس على هذا الصهيوني المفضوح بل على من وثق به وسمح لع بعضويه الرباعيه ومن وظفه مستشارا!

  10. سيد “بلير” تقول “…كلاهما قلق بشأن إيران…..” وكان الأصح أن تقول “كلنا قلق بشأن إيران”. نعم من شأن القوة الإقليمية الإيرانية الصاعدة أن تقلقكم إلى أبعد الحدود لأنها تقف إلى جانب الحق وتدافع عن المظلوم وتضع حدا لنزواتكم وتصرفاتكم الإستبدادية وإستهتاركم بحق الشعوب في العيش بحرية وكرامة.
    فلتعلم يا سيد” بلير” – وأنت بطبعك محامي الشيطان الذي يدفع نحو هذا الإتجاه – أن قوى الشر مهما تكاتفت وتآزرت فيما بينها فهي عاجزة عن النيل من أصحاب الحق.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here