جونسون: إجراءات الإغلاق العام في إنجلترا ستنتهي في الثاني من ديسمبر وستنتقل إلى قيود أكثر صرامة من ذي قبل

 

لندن ـ (أ ف ب) – يُعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الإثنين أنّ الإغلاق الذي فُرض في إنكلترا لمدّة أربعة أسابيع لمواجهة فيروس كورونا المستجدّ، لن يتمّ تمديده إلى ما بعد تاريخ الثاني من كانون الأوّل/ديسمبر، بحسب ما قال مكتبه السبت.

وأضاف مكتب رئيس الوزراء في بيان أنّ الإغلاق ستتبعهُ عودة إلى مجموعة من ثلاثة مستويات من القيود المحلّيّة في إطار خطّة وضعتها الحكومة لمواجهة الفيروس خلال فصل الشتاء.

ومن المتوقّع أن يصدر الإعلان الرسمي في هذا الصدد يوم الإثنين.

ونقل البيان عن متحدّث باسم داوننغ ستريت قوله إنّ القيود الحاليّة المفروضة على مستوى إنكلترا “ساعدت في إعادة السيطرة على الفيروس” و”خفّفت الضغوط على خدمات الصحّة الوطنيّة”.

ومع ذلك، حذّرت الحكومة أيضًا من أنّه بدون الإبقاء على قيود محلّيّة، فإنّ الفيروس قد يتسبّب في إحداث فوضى قبل أن تُصبح خطط توزيع اللقاحات والاختبارات الجماعية سارية المفعول.

وأوضح المتحدّث الرسمي أنّ “هذا من شأنه أن يُعرّض التقدّم الذي أحرزته البلاد للخطر، ويُهدّد مرّة أخرى بضغوط لا تُحتمل على هيئة الخدمات الصحّية الوطنيّة”.

وفي وقت سابق هذا الشهر، فُرض إغلاق وطني لمدّة أربعة أسابيع في إنكلترا، ما أجبر السكّان على ملازمة منازلهم والشركات على الإقفال، بسبب موجة ثانية من جائحة كوفيد-19.

وعانت بريطانيا أكثر من أيّ دولة أخرى في أوروبا من فيروس كورونا، مع تسجيلها أكثر من 54 ألف وفاة و1,4 مليون إصابة.

وتتحمّل حكومة جونسون المسؤولية عن السياسة الصحّية في إنكلترا، لكنّ الحكومات في اسكتلندا وويلز وايرلندا الشمالية تُنسّق استجاباتها الخاصّة للوباء.

والجمعة، رفض وزير الصحّة مات هانكوك الإفصاح عمّا إذا كان سيتمّ تخفيف القيود بشكل أكبر للسماح للعائلات بالتجمّع في عيد الميلاد. وقال “أخشى أنّنا لم نتّخذ هذه القرارات بعد”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

  1. بانتظار تعميم اللقاح الصيني يبقى العالم تحت رحمة الوباء… العالم يتغير بسرعة.. أمريكا برئيسين: واحد غير شرعي يحكم واخر منتخب لا يحكم، وميليشيات ترامب تستعد لقطع الطرق بين المدن الامريكية في ٢٠ يناير، والانتاغون يتدخل لفك القتال بين الجمهوريين والديموقراطيين.. انظمة عربية ستسقط.. وموت وشيك لعاهلين عربيين.. وانفجار سد.. ايام صعبة تنتظر الانسانية والله اعلم.. توقعات يمكن ان تحدث..

  2. المحرك النفاث لكل طائره بحجم غرفه او صاله وتنبعث منه كميه حراره هائله حتى وهى مستقره على ارض المطار وتحرق اى فيروس فى الجو وكانت الرحلات الدوليه و المحليه كل يوم تقدر 93,000 رحله يوميا (قبل الكورونا ) وكان ذلك سيساعد على حرق الكورونا فى الاجواء الدوليه والعالميه .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here