جونسون أو “ترامب البريطاني” يحتل عناوين الصحف الإيرانية

طهران ـ (أ ف ب) – غداة اختياره رئيسا لحزب المحافظين في بريطانيا وبالتالي رئيسا للوزراء، حظي بوريس جونسون الأربعاء بتغطية واسعة في الصحف الإيرانية التي شبهه بعضها بالرئيس الأميركي دونالد ترامب.

ويتولى وزير الخارجية البريطاني السابق مهامه وسط أزمة مع طهران على خلفية احتجاز السلطات البريطانية ناقلة إيرانية مطلع تموز/يوليو وتوقيف إيران سفينة ترفع علم المملكة المتحدة في مياه الخليج الأسبوع الماضي.

ونشرت الصحف من كافة الأطياف السياسية الإيرانية خبر اختياره على رأس حزب المحافظين — ما يجعله بالتالي رئيسا للوزراء — على صفحاتها الأولى.

وكتبت صحيفة سازندغي على صفحتها الأولى “ترامب البريطاني” فوق صورة لجونسون محتفلا بفوزه.

من ناحيتها نشرت صحيفة جام جام المحافظة صورة معدّلة تظهر جونسون مرخيا ظلا على شكل ترامب على جدار خلفه مع عنوان تقليد “أداء ترامب”.

أما صحيفة اعتماد الإصلاحية فقد عنونت صفحتها “انتخبه المتشددون” مع مقالة تتوقع ألا تطول فترة ولايته.

ونشرت صحيفة رسالت المتشددة رسما كاريكاتوريا لجونسون على هيئة كبير خدم بريطاني يربت ترامب على رأسه في مكتبه في البيت الأبيض.

وكتبت الصحيفة “فريق +الباءات+ لديه الآن خمسة أعضاء” مسترجعة عبارة كثيرا ما يستخدمها وزير الخارجية محمد جواد ظريف للإشارة إلى كبار المسؤولين في الولايات المتحدة وحلفائها ممن لديهم موقفا متشددا من إيران.

ويعني ظريف بذلك مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو وولي العهد السعودي محمد بن سلمان وولي عهد أبوظبي محمد بن زايد.

وستكون الأزمة المستجدة مع إيران إلى جانب مسألة بريكست، من أكثر المواضيع الملحة أمام جونسون لدى توليه مهامه.

وتأتي الأزمة وسط تفاقم التوتر بين إيران والولايات المتحدة عقب انسحاب ترامب من الاتفاق النووي الموقع عام 2015 والهادف لتقييد برنامج إيران النووي، وإعادة فرضه عقوبات على طهران.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here