جولة لاستكشاف جداريات الشوارع في عمان تجتذب اهتمام الأردنيين والأجانب

 

عمان ـ رويترز: على الرغم من أن العاصمة الأردنية عمان لا تشتهر بفنون الشوارع، إلا أنها أصحبت تستقطب المزيد من الاهتمام وتجتذب أعدادا أكبر من عشاق الجداريات المنتشرة في شوارعها.

ولتعريف السياح بهذا المشهد المتنامي، يأخذ الفنان الأردني علاء الدين رحمة الزوار في جولة عبر الأزقة القديمة وعلى المدارج في عمان ويحكي لهم حكايات هذه الجداريات والفنانين الذين رسموها.

أطلق رحمة، وهو فنان وعازف لموسيقى الهيب هوب، الرحلة التي تحمل اسم “جولة تحت أرض عمان” في 2019 على أمل إثارة المزيد من الاهتمام لدى الناس بهذه الجداريات عبر مرورهم عليها وتعريفهم بها. قال لرويترز “طبعا يعني السياحة في لها عدة جوانب منها سياحة طبية. طبعا الأردن يشتهر بالسياحة الطبية. السياحة التاريخية. بس بردو في كمان السياحة الفنية. يعني في دول في العالم كتير مشهورة الناس بتسافر عنها تشوف الفنون الموجودة فيها.. بتوقع انه الجولة هاي شيء مهم كتير كمان لأنها بتورجي الجانب الفني.. خلينا نحكي (نقول) الناس بتلمسوا خلال هاي الجولة أكيد بتعزز السياحة الفنية.”

وأضاف “ما بتحتاج لا تروح على مكان مغلق أو تدفع تذاكر. موجودة لكل الناس بغض النظر من وين أو بغض النظر شو خلينا نحكي مستواهم المعيشي أو التعليمي. فهي موجودة لكل حدا. مفتوحة لكل حد بقدر يجي يشوفها ويطلع عليها ويعرف قصصها.”

نالت الرحلة التي استغرقت ساعتين استحسان المشاركين من المحليين والأجانب على السواء لأنها أتاحت لهم نظرة ثاقبة على الثقافة المعاصرة للشباب الأردني.

وقالت لوسي هورسفيلد وهي أجنبية مشاركة في الجولة “الفن.. التاريخ الثقافي.. كانت (رحلة) ممتعة للغاية. كشفت لي هذه الجولة جانبا مختلفا تماما من المدينة لم أره من قبل”.

وفي الجولة، يتنقل الزوار في ثلاثة أحياء في عمان، ويزورون مواقع حوالي 45 جدارية رسمها أكثر من 30 فنانا.

يأمل رحمة، الذي استقبل 1000 سائح منذ أن بدأ جولاته، في توسيع المشروع بحيث تغطي الجولة مناطق جديدة أخرى غير مشمولة حاليا من العاصمة.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

  1. في الحقيقه فأن كل اللوحات المرسومه على جوانب المباني , وقد رأيت الكثير منها على النت , تنم عن مستوى فني جيد وأكثر من ذلك .
    الخلق وألأبداع هو عمل شئ جميل من الفراغ كما في هذه الحاله ويجب ان يتوسع مفهوم الأبداع الى كل النواحي الممكنه , فهو دليل التحضر والتقدم .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here