جوتيريش يعرب عن قلقه بعد اختيار رئيسين للجمعية العامة في فنزويلا

نيويورك- (د ب أ) – قال الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريش إنه “يتابع بقلق” تداعيات انتخابات الجمعية العامة في فنزويلا ، التي شهدت الموافقة على رئيسين لها في تصويتين منفصلين.

ودعا جوتيريش، في بيان صدر عن المتحدث باسمه يوم الاثنين، جميع الأطراف إلى اتخاذ خطوات فورية لتخفيف التوترات والعمل من أجل التوصل إلى حل سلمي ودائم للأزمة السياسية.

وتم اختيار لويس بارا ، المدعوم من الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، رئيسا للجمعية في تصويت رسمي لكن متنازع عليه ، وأعاد المشرعون المعارضون انتخاب خوان جوايدو، الذي أعلن نفسه رئيسا للبلاد، لرئاسة تلك الجمعية.

وأجرى أنصار جوايدو تصويتا منفصلا بعد أن منعت قوات الأمن جوايدو وعشرات من المشرعين المعارضين الآخرين من دخول المبنى، وفقا لوسائل إعلام محلية.

وقال متحدث باسم منسق الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي، جوزيف بوريل، إنه من “غير المقبول” أن يتم منع جوايدو من المشاركة في التصويت الرسمي.

وتنظر العديد من الدول إلى الجمعية الوطنية على أنها الهيئة الوحيدة المنتخبة ديمقراطيا في فنزويلا، بعد أن أنشأ مادورو برلمانا موازيا مواليا للحكومة في عام 2017 (الجمعية التأسيسية) التي همّشت الجمعية الوطنية إلى حد كبير.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here