جواب “ناعم” يرفض إستقبال الشيخ اسماعيل هنية في عمان

عمان- راي اليوم- خاص

ردت السلطات الاردنية سلبا على محاولة تأمين زيارة لزعيم حركة حماس اسماعيل هنية للعاصمة عمان.

وكان هنية قد صرح علنا برغبته في زيارة “الاهل في الاردن” شاكرا دعم القيادة الاردنية لقضية الشعب الفلسطيني وموقف المملكة في دعم صمود الاهل في قطاع غزة.

ويبدو ان القيادي في حركة حماس خالد مشعل إتفق مع هنية مؤخرا على إختبار إحتمالية ان يسمح هنية بزيارة خاصة حتى وان كانت”غير رسمية” إلى  العاصمة عمان.

ومن المرجح انه جرت بعض الاتصالات للتأكد من موقف الحكومة الاردنية.

وان الجواب الاردني كان بان الظروف لا تسمح بمثل هذه الزيارة الان مع التأكيد على عدم وجود مبرر شخصي او انساني يسمح بها خلافا لزيارات قام بها سابقا مشعل وبدون عقد اي لقاءات رسمية.

لكن الجانب الاردني أكد بدوره حرصه على استمرار تأمين ودعم اهالي قطاع غزة عبر تعزيز إمكانات المستشفى الاردني الملكي الميداني في القطاع.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

8 تعليقات

  1. مصلحة الاردن أهم من استقبال اسماعيل هنية. مصلحة الاردن هي في استقبال نتنياهو وبومبيو

  2. السياح الإسرائيلين يسرحون و ويمرحون في الأردن و يدخلون بلا تأشيرة و يستقبلون بكل حفاوة من قبل المحسوبين على النظام الأردني اما ان يدخل شخص محسوب على المقاومة الفلسطينية فهو من المحرمات.
    ويأتي النظام الأردني و يشبعنا من شعاراته الداعمة للشعب الفلسطيني.
    بالله عليكم كيف لنا أن نفهم هذه المعادلة.

  3. حماس لم تقدم للشعب الفلسطيني الا الشعارات والجوع والويلات – هذه الحقيقة والله على ما اقول شهيد

  4. محاولة فاشلة وغير مبررة !! خط حماس مختلف عن سياسة الدولة وبالتالي ما الفائدة من الزيارة ؟!

  5. هذا يوكد بان النظام الأردني لا يملك قرارا سياديا بما يتعلق بمن يدخل او يخرج. عجيبًا ان يستقبل الاسرائيلين بكل حفاوة في الأردن ويتم رفض استقبال او حتى دخول الشيخ هنيه ورغم أني لست مؤيدًا لحركه حماس . بينما يقف الشعب الأردني الشقيق في نفس الخندق مع اخوانهم الفلسطينين يتصرف النظام الحاكم في الأردن بما يرضي حلفائهم الأمريكيين والاسرائيلين. يجب تحرير الأردن من النفوذ الاسرائيلي الأمريكي الخليجي. الشعب الأردني الشريف هو قادر ان يصنع هذا التغيير

  6. لاول مرة اقولهاو بصراحه – اعان الله الاردن و من يدير سياسته الخارجيه – اذا تقارب الاردن مع غزة عتبت رام الله وتبعتها مصر والسعودية والامارات واذا تقاربنا من رام الله عتبت قطر وحماس واذا اقتربنا من تركيا رضيت قطر وحماس وعتبت السعودية ومصر والامارات والسعودية واذا اقتربنا من ايران غضبت السعودية والامارات والبحرين ورضيت قطر والعراق وسوريا وسلطنة عمان – اسرائيل هي العدو الاول في المنطقة العربية والاسلامية وهو جسم غريب زرع في الارض العربية لاعاقة التوافق العربي العربي والعربي الاسلامي هي راس الداء والدواء الشافي هو بتر هذا السرطان من المنطقة حتى يتم الوفاق العربي والعربي الاسلامي حماالله الاردن فهو اخر معقل حقيقي يجسد روح العروبة والاسلام وهو الان مأوىء لكل ابناء الضاد هو البلد الذي لايعرف فيه لقب غريب كل من دخله وعمل فيه اصبح ابنا له

  7. غريب هذا الخلاف الان
    على أساس انه اسماعيل هنية دعم ثوار الناتو في سورية وكذاك الاْردن دعم نفس الثوار وسهل مرورهم لسورية بعد تدريبهم أي انهم كانو متفقين في الملف السوري ماالذي حدث الان ؟
    هل لهزيمة ثوار الناتو وانكشاف امرهم علاقة بهذا الخلاف ؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here