جهاد طمليه: أنا ابن فتح ما هتفت لغيرها

جهاد طمليه

 

يحيي شعبنا ومعه أحرار العالم كافة، الذكرى الخامسة والخمسون لانطلاقة حركتنا العظيمة، خمس وخمسون عاماً مرت على اللحظة التي تشابكت فيها سواعد القادة المؤسسون وقرروا المضي قدماً في مسيرة استرداد الوطن المغتصب، وأطلقوا العنان لجحافل العاصفة في ليلة يوم الجمعة 31 كانون أول 1964م، لتنفذ العمليات المقررة داخل الوطن المحتل في تلك الليلة، وصولاً إلى مشارف فجر اليوم التالي وهو الأول من كانون ثاني 1965م، حيث بزغ مع ذلك الفجر طيف الأمل الفلسطيني الجديد، الذي بشر به البلاغ العسكري رقم (1) للقيادة العامة لقوات العاصفة.

 

ومنذ ذلك الوقت توالت مراحل وأطوار بناء الشخصية الوطنية الفلسطينية الجديدة، التي أريد لها الذوبان في محيطها العربي، والتخلي عن سماتها الخاصة بما في ذلك تخليها عن هدف تحرير الأرض والعودة إلى الديار.

خمسة وخمسون عاماً، من الجهد والتعب الذي تجشم عناء بذله الشهداء والأسرى والجرحى والمبعدين، لكنهم وبقيادة حركتهم الرائدة تمكنوا من تشييد صرح الوطنية الفلسطينية المتجددة والعصية على الحذف، ما مكن الثورة الفلسطينية المعاصرة من التحول من مجرد حركة احتجاج ورفض محلية إلى قائدة للكفاح العالمي ضد الظلم والاستعمار.

 

اليوم وبعد خمساً وخمسون عاماً، تمر حركة فتح بأكثر مراحل وجودها صعوبة وخطورة، بسبب اتساع رقعة التحديات وتعاظم المخاطر السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وفي مقدمتها بقاء الانقسام الفتحاوي الفتحاوي على حاله، وهو أكبر خطر يهدد مصيرها ووجودها؛ بسبب رغبة بعض قادتها إبقاء هذه الحالة على ما هي عليه، مفضلين مفاوضة ومحاورة ومقابلة عدوهم الإسرائيلي على مفاوضة ومحاورة ومقابلة أشقائهم من رفاق الدرب والسلاح والآسر، لما لذلك من أهمية ودور في حماية مصالحهم الخاصة التي فضلوها على مصلحة فتح، التي يزداد ضعفها ووهنها مع صبيحة كل يوم من عمر الانقسام والشرذمة الداخلية.

فعلى الرغم من مرور الحركة في أكثر من حالة تعثر وضعف في تاريخها، إلا إنها تمكنت من تجاوزها جميعاً، وبقيت صامدة في وجه المؤامرات، لكن الانقسام الحالي داخلها هو أخطر ما عرفته، لأن الخصومة فيه تجاوزت أعراف وحدود شرف واخلاقيات الاختلاف، بسبب إصرار القيادة المتنفذة داخل الحركة على شخصنة الخصومة.

 

وهذا مسلك لا يخدم سوى خصوم فتح وأعدائها، ويعمق ضعفها ويجعلها غير قادرة على مواصلة دورها وهي موحدة ومتمساكة، لهذا مطلوب ممن يمسكون بناصية الأمور ويتحكمون بمصير الحركة حالياً؛ إنهاء الخصومة الداخلية ومباشرة عملية جمع جديدة للصفوف تستجيب للتحديات الكبيرة التي تهدد القضية الفلسطينية برمتها.

 

وإطلاق عملية إصلاح داخلية تشمل مراجعة السياسات والاستراتيجيات والتفاهم بين مختلف أطياف الحركة للتوافق على برنامج عمل قادر على المنافسة والتصدي للتحديات الكثيرة، وإعادة القيادات والكوادر الذين تم فصلهم دون وجه حق إلى مواقعهم ليأخذوا دورهم إلى جانب إخوتهم، ضمن عملية استنهاض شاملة للبرامج الأصلية للحركة، واستدراك الانهيار بمزيد من التعاضد الداخلي، الذي لا يوجد لفتح طريق غيره لتسلكه، إذا كان قادتها الحاليون معنيون بنجاتها من أفخاخ الشطب والحذف التي تحيط بها.

والكف عن سياسة الاستئثار والتفرد بمقدرات الحركة والتلاعب بمصيرها، ففتح لم تكن في يوم ولن تكون إقطاعية أو شركة خاصة يديرها من يتولى أمرها حالياً، فنحن الذين تم فصلنا من شركتهم التي ورثوها عن أبائهم !! كنا وسنبقى جزءاً أصيلاً من نسيج الحركة وتكوينها الأصيل، وساهمنا على قدم المساواة مع إخوة القيد والدرب والسلاح في مراكمة رأسمالها وأصولها من سنوات الاعتقال والتعذيب والحرمان التي أمضيناها في الأسر الإسرائيلي، على مدار الأربعين عاماً الماضية.

 

يعني ذلك بأنه لم يخلق بعد من يستطيع إخراجنا من هذه الحركة وحذف تاريخنا فيها، وسنبقى الأوفياء لفتح الأبية ولدماء الشهداء والجرحى والأسرى الأبطال، وسنواصل مسيرة النضال مع إخوتنا ورفاقنا حتى تحرير الأرض وإقامة الدولة الوطنية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

 

فحركتنا في هذة اللحظة الفارقة من مسيرة الكفاح مدعوة أكثر من أي وقت مضى للملمة صفوفها وتحديث خطابها السياسي والإعلامي كجزء من خطة التصدي لتنكر إسرائيل للاتفاقيات الموقعة مع منظمة التحرير، وإحساسها بالتفوق والنصر السياسي والعسكري، بسبب تمكنها من اختراق العمق العربي المصاحب لانهيار العراق وسوريا وليبيا واليمن.

يعني ذلك أن عبء المواجهة عاد من جديد ليقع على عاتق منظمة التحرير الفلسطينية بقيادة حركة فتح، لهذا فهي مطالبة بحشد ولملمة الكل الفلسطيني حتى تتمكن من اجتياز المرحلة بنجاح، لتعود قوة إقليمة ودولية ضاغطة يحسب لها ألف حساب.

أخيراً، المجد لشعبنا والرحمة للقادة المؤسسون (ياسر عرفات، خليل الوزير، صلاح خلف، سعد صايل، ماجد أبو شرار، كمال عدوان، أبو يوسف النجار) الذين حددوا بسواعدهم طريق المجد والتحرير والانعتاق من المحتل، والرحمة للشهداء والشفاء للجرحى والحريه للأسرى والأسيرات، وفي مقدمتهم القادة الأسرى (مروان البرغوثي وفؤاد الشوبكي وكريم يونس وأحمد سعدات ونائل البرغوثي)، والنصر لشعبنا العظيم.

عضو المجلس التشريعي الفلسطيني

Print Friendly, PDF & Email

8 تعليقات

  1. حركتنا …حركتنا…حركتنا…صدعتم رؤوسنا في الأيام الأخيره بكثير من المقالات المطوله وكلها تعزف نفس النغمه…تريدوا أن تقنعوا الناس بأن فتح ما زالت حركه فاعله وعلى مستوى أن تقود هذا الشعب…مع أن القاصي والداني وخاصة أبناء الشعب الفلسطينى بما فيهم مما زالوا يدعون أنفسهم أبناء فتح…كلهم يعرفون حق المعرفه أن فتح إنتهت كتنظيم بالمعنى السياسي وتحولت إلى ملتقى أصحاب مصالح مستفيدين من السلطه أو عن طريقها (أتحدى أن يبين لنفسه قبل أن يبين لنا ماهو البرنامج السياسي لفتح…ليس بالكلام فقط بل يبين لنا أين ممكن أن نجده لنقرأه)…!! كفاكم ترزقا” وتحكما” ونهبا” لمقدرات هذا الشعب وأموره…! لو كان قدر لأمور هذا الشعب أن تدار بنزاهة وشفافيه والتزام وطني واضح لكنا خطونا خطوة جباره نحو مقارعة العدو الند للند على طريق التحرر..ولكن مع الأسف أديرت الأمور بدافع المصالح الشخصيه البحته وكان ذالك مكشوفا” للصديق والعدو ففقدنا الصديق وأصبحنا أضعف من أن يحسب لنا العدو أي حساب. فكفاكم إجترارا” للماضي…فأنتم أحوج لوقفة صدق أمام أنفسكم وأمام شعبكم…فالتاريخ بالمحصلة يمشي إلى الأمام وهو بالتأكيد لا ولن يرحم…!

  2. على فتح أن تتنحى جانبا و تتقاعد في بيوت العجزه لم يعد لها لزوم و تسلم الرايه لمن يملك الصواريخ و الهاونات بلا مسخره . فتح انتهت بل يجب أن تنتهي. الفلسطينيون ليسوا باغبياء فقد أسقطوها في آخر انتخابات و نجاح عباس في الضفه كان تزوير واضحا .
    فليحمل الروايه المقاومين فقط .
    من هتف امس لفتح أما منتفع او مرتشي أو جاهل أو مطبع أو بنشرجي.

  3. أي فتح .. اتفاقات مع العدو إلى قامت فتح لتدميره
    تعاون أمني مع العدو
    وزراء شققهم في ناتانيا وتل أبيب
    مناضلين لديهم عمارات وقصور في دول كثيره (( تعب ابوهم ))
    فدائيه لحراسة إسرائيل ومطاردة إي مقاوم

    يا رجل خلص استحوا على حالكم
    شركة فتح المساهمه ..كل بطل يؤخذ كم سهم منها … حتى أصبحت أوسخ ثوب تجاري في بندقيه مهترئه تضرب صدور من يعارض خدمتها للعدو

    وجاي تقول فتح ..الله يفتح عليك

  4. استمرار البعض التمسك بفتح و تقديسها هو كمن يتمسك بجثة متعفنة كآلهة، و قمة المأساة أنه لا يكتفي بانحطاطه الذاتي، بل يطالب الآخرين بالتضحية حتى بحياتهم كقرابين على مذبحها الصهيوني.

  5. باب فتح اليوم مغلق و لا سبيل لإعادة فتحه سوى على يد الاجيال الجديده الواعيه التي تصحّح أخطاء الماضي و تعمل بحزم على مكافحة الإنهزاميه و عقليّة الإستكانه التي ترسّخت في أوسلو و بعدها و تجسّدت في إدارة حالة عدم الكفاح التي فرضتها على نفسها و لم يجدي كل ذلك نفعا بل كان مضيعة للوقت و لن يرحم التاريخ من يأتي متأخّرا و قد تأخّرنا الكثير !

  6. هل تعتقد أستاذ جهاد بإن حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح هي فتح التي نعرفها …؟ كلا سيّدي وأشك في ذالك …؟ سيّدي لنكون واقعيين وجادين في الطرح …؟ فالشمس لاتغطى بغربال … إلا إذا كل واحد محتاج لتفصيل له فتح على مقاسه … ؟؟؟ رحم الله باجس أبو عطوان وأبو علي إياد وعبدالله صيام ….
    الفتح منذ بدأ الكفاح رجالها مستيقنين بإنهم شهداء خطوا على صدر الزمان وثقيةٌ قد طرزتها أنفسٌ ودماء والثورة الكبرى يأجج نارها بغدرٍ تعود بمثله الجبناء ….

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here