جنيف.. التصويت لصالح حظر ارتداء رموز دينية ظاهرة

جنيف/ بيرم ألطوغ/ الأناضول: صوّت سكان جنيف، الأحد، لصالح قانون مثير للجدل يهدف إلى “تحسين تنظيم العلاقات بين الدين والدولة، مع إعادة التأكيد على مبدأ العلمانية في الكانتون”.

ويحظر القانون على السياسيين المنتخبين وموظفي الحكومة المحلية للكانتون الذين يعملون في القطاع العام، ارتداء رموز دينية ظاهرة.

وفي استفتاء جرى اليوم في كانتون جنيف، صوت 55 بالمئة من المشاركين لصالح القانون الجديد، فيما رفضه 45 بالمئة، وفق نتائج غير رسمية.

وقال بلال رمضان، أحد معارضي القانون، للأناضول، إن الفارق في الاستفتاء لصالح القانون الجديد كان ضئيلا.

وأضاف رمضان، بأنهم سيلجؤون إلى المحكمة العليا من أجل إبطال القانون، الذي يعتبر “انتهاكا لحقوق الإنسان”.

ويقول بعض النقاد إن القانون معادٍ للإسلام، لأنه يستهدف بشكل غير مباشر النساء المسلمات اللواتي يرتدين الحجاب.

وكان معارضوا القانون من الحركات النسائية، واليسار، والنقابات، والمسلمون، قد جمعوا حوالي 8000 توقيع، خلال العام الماضي لفرض تصويت على مستوى الكانتون.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. اكيد دولة الإمارات والسعودية ومحمدين والعلماء السعودية العلمانيين سوف يدعمون هذا القرار سوف يعتبرونه في صالح الإسلام والمسلمين كما اعتبروا ترامب الذي أعطى القدس الاسراءيل قالوا عنه أن يقود قافلة العالم إلى السلام والاستقرار

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here